رئيس أساقفة سيدني متحدثا عن "قيود كورونا": كيف نساوي بين مرتادي الكنائس والحانات؟

28-5-2020 | 10:24

الكنائس الكاثوليكية في أستراليا

 

الألمانية

قال رئيس الأساقفة الكاثوليكي في سيدني إن الأشخاص أصحاب العقيدة تتم معاملتهم "بشكل غير متساوي" مع أولئك الذين يريدون تناول مشروب في حانة، وسط قيود محلية لمكافحة تفشي وباء كورونا.


وحثت الأبرشية الكاثوليكية المصلين على توقيع التماس يدعو حكومة ولاية نيو ساوث ويلز للسماح بحضور أكثر من 10 أشخاص في وقت واحد في الكنيسة.

ومن بين جميع الولايات والأقاليم الأسترالية، كانت نيو ساوث ويلز، وعاصمتها سيدني، هي الأكثر تضررا من الوباء.

وأعلن رئيس وزراء الولاية جلاديس بيريجكليان تخفيف القيود المفروضة لمكافحة فيروس كورونا. وابتداء من يوم الاثنين المقبل، وسوف يسمح بوجود ما يصل إلى 50 شخصا في وقت واحد في أي من الحانات والنوادي والمطاعم.

ويقول الالتماس الذي نشر على مواقع الكنيسة على الإنترنت: "على عكس ما قيل على مدار هذا الوباء، فإننا لا نعتبر الحضور في الكنيسة غير ضروري؛ في الواقع، لا يوجد شيء أكثر أهمية من ممارسة عقيدتنا".

وأضاف الالتماس متسائلا: "لماذا يُسمح لخمسين شخصا بتناول العشاء في أي من المطاعم، ولكن يُسمح لعشرة أشخاص فقط بحضور القداس، على الرغم من أن كنائسنا غالبا ما تكون أكبر حجما؟".

وسجلت أستراليا 7139 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، مع 103 حالات وفاة مرتبطة بالفيروس .

وقال رئيس أساقفة سيدني الكاثوليكي، أنطوني فيشر، إنه يرى أنه "يتم تطبيق العديد من المعايير المزدوجة على أصحاب العقيدة".

وأضاف فيشر في بيان اليوم: "نحن لا نطلب معاملة خاصة، بل نطلب معاملة متساوية ... في الوقت الحالي، يمكن للحافلة التي تتوقف خارج الكاتدرائية أن تضم أشخاصا يزيد عددهم على هؤلاء الموجودين داخل الكاتدرائية".

مادة إعلانية

[x]