ناشرون فرنسيون يتوقعون خسائر تصل إلى 40% بسبب كورونا

27-5-2020 | 14:21

تأثر الناشرين في فرنسا بسبب كورونا

 

أميرة دكروري

أجرت جمعية المؤلفين الفرنسيين استبيانا لتوقع مدى تأثر الناشرين في فرنسا بأزمة انتشار وباء الكورونا المستجد، وقد شارك في الاستبيان نحو 130 ناشرا فرنسيا.


قال نصف الناشرين المشاركين في الاستبيان، الذي نشره موقع The Publisher Weekly، أنهم يتوقعون انخفاضا في العائدات هذا العام بنسبة تتراوح من 20 إلى 40 %، بينما أكد ربع المشاركين أن خسائرهم ستتخطى ال40%. وقد أعلن الناشرون عن تراجع طرح نحو 18% من العناوين التي كان من المقرر إطلاقها في 2020.

أغلقت المكتبات أبوابها في فرنسا على أثر الفيروس في 14 مارس الماضي، وبينما تبدأ حاليًا المكتبات في فتح أبوابها بشكل تدريجي، لا يتوقع الناشرون إقبالا كبيرا من القراء على المكتبات في هذه الفترة.

خلال الفترة الماضية قدمت الحكومة الفرنسية دعمًا كبيرًا للمكتبات، ما ساعد على زيادة عدد المنافذ المستقلة إلى أكثر من 3000 مكتبة في أنحاء فرنسا. ومع تشريع القوانين التي تضمن ثبات أسعار الكتب، والتشريعات الأخرى التي كانت في صالح المكتبات للحد من تأثير أمازون، أصبح للقراء والمشترين حافز أقل بكثير للتسوق عبر الإنترنت في فرنسا مقارنة بباقي الدول الأوروبية.

وقد شكل الإقبال على الكتب الإلكترونية في فرنسا نسبة طفيفة، مقارنة بالإقبال عليها في الولايات المتحدة، وقال غالبية الناشرين الفرنسيين المشاركين في الاستبيان إن تلك النسبة ضئيلة وليست قريبة حتى من تعويض خسائرهم من الكتاب الورقي، حيث أعلن 60٪ من الناشرين أن خسارة المبيعات من المحتمل أن تتسبب في "ضائقة مالية" لهم، وبينما يخشى 18 من المشاركين في الاستطلاع ألا يستطيعوا الاستمرار في النشر بعد الأزمة.

يذكر أن وزارة الثقافة الفرنسية قدمت دعمًا للصناعة في شكل منح الرواتب وغيرها من الإعانات التي من المتوقع أن يبلغ مجموعها 180 مليون يورو، حيث طلب 75 ٪ من الناشرين المساعدة من الدولة، فنحو نصف الناشرين الذين شملهم الاستطلاع يعتبرون شركات صغيرة، تقل عائداتهم السنوية عن نصف مليون يورو أو أقل.

مادة إعلانية

[x]