الطيران يستأنف رحلاته .. بعد وصول خسائره لملايين الدولارات

27-5-2020 | 11:37

 

بدأت المنظمات الدولية للنقل الجوى في وضع خارطة طريق مع الدول للتدابير اللازمة المتفق عليها ل استئناف حركة السفر الدولي لإنقاذ الصناعة التي لا تتجاوز ربحيتها من ١ إلى ٢٪، بعد تجاوز الخسائر مليارات الدولارات، وإعلان العديد من الشركات إفلاسها، وزيادة نسبة البطالة في القطاع، لاضطرار الشركات للاستغناء عن العمالة، وشركات أخرى توقفت عن سداد رواتب العاملين منذ بداية أزمة انتشار مرض كورونا.


ومن بين تلك التدابير تجهز المطارات بأجهزة تعقيم للراكب ومرور الراكب عبر أكثر من جهاز قبل الصعود للطائرة التى يتم تعقيمها قبل الإقلاع وعند الهبوط، ارتداء الراكب للكمامة منذ لحظة الدخول للمطار وطوال الرحلة، مع خفض حمولة الطائرة إلى ٦٢٪، وذلك سيؤدي إلى خسائر لشركات الطيران وارتفاع تكلفة التذاكر بنسب تتراوح ما بين ٤٣ إلى ٥٤٪، وتلك النقطة ووجهت بتحفظ من جانب خبراء الطيران ؛ فمضاعفة سعر تكلفة المقعد سيؤثر سلبيًا على الراكب وشركة الطيران، وسيحجم نسب المسافرين، بالإضافة إلى أنه لن يحقق السلامة الكافية للمسافر من نقل العدوى؛ لأنه لن يحقق البعد الكافي بين الركاب (٢ متر) بخلاف أجهزة التكييف الموجودة على الطائرات، وتدوير الهواء داخل الطائرة قد ينقل العدوى.

ويرى خبراء الطيران الحل البديل هو التعاقد مع شركات طبية للكشف على المسافرين قبل السفر بعدة أيام قليلة ومنحهم شهادات صحية بالخلو من المرض.

من أكبر العوائق لاستئناف الحركة في الدول التى تطبق الحجر الصحى ، حتى مع قيام مصر بخفضه لسبعة أيام ، للتكلفة المادية بالفنادق واجتزاء جزء من إجازة القادمين، خاصة مع فتح الأجواء ينتظر عودة العديد من المصريين المقيمين بالدول العربية والأوربية، وأعتقد أن الشهادة الصحية وعمل الكشوفات الطبية اللازمة من مقياس الحرارة والمسحة يمكن أن تكون بديلا عن الحجر الصحى .

وفقا لما هو معلن حتى الآن، وستفتح أوروبا مطاراتها يوم ٣ يونيو للتنقل الداخلي بين المدن الأوروبية مع فتح التنقل الدولي في النصف الأخير من يونيو.

وبالنسبة لمصر سيحدد ذلك في اجتماع مجلس الوزراء المقبل، ومن المنتظر أن يكون في آخر مايو أو أول يوليو، خاصة أن المطارات المصرية قد تم تجهيزها بكافة المعدات والأجهزة والأطقم الطبية، بخلاف الخسائر المالية البالغة التى مني بها القطاع ومصر للطيران والشركات المصرية الخاصة التى مازالت في انتظار دعم الحكومة المصرية بقروض مالية لسداد أقساط الطائرات والتأمين ورواتب العاملين؛ حيث توقفت العديد من تلك الشركات واستغنت عن العمالة.

ومن المؤكد أن العودة التدريجية ستكون وفقا لقواعد تضعها منظمات الطيران والصحة العالمية، وقواعد تضعها الدول لمن يدخل أراضيها، كما ستحدد الدول لرعاياها بعض الدول على قائمة لمنعهم من السفر إليها.

العودة صعبة، والخسائر المالية بالغة، لكن لم يبق أمام الشعوب سوى التعايش مع مرض كورونا أو الموت جوعًا.

مقالات اخري للكاتب

٣٠ يونيو يوم لن يسقط من ذاكرة التاريخ

يوم ٣٠ يونيو سيظل عالقًا بمخيلة كل المصريين، كيوم تاريخي لتحرير مصر، من تنظيم إرهابي اتخذ شعارًا دينيًا، لا يعترف بالأوطان، تديره جماعة دولية لبسط نفوذها وهيمنتها على إرادة الشعوب.

يونس المصري وهيكلة مصر للطيران!

معادلة نجاح القيادة الاهتمام بالعنصر البشري بتطويره ومنحه الأمان واختبار القيادات ذات الخبرة والشباب المتعطشة للعطاء والفكر الإداري المتطور، ذلك ما حققه

القتل حلال والإعدام حرام!

استغلت جماعة الإخوان الإرهابية، تنفيذ حكم الإعدام في قتلة المستشار هشام بركات النائب العام السابق، كمحاولة يائسة لجلب التعاطف ومغازلة المنظمات الدولية لحقوق الإنسان الرافضة لعقوبة الإعدام، بعرض فيديوهات لأقوال المتهمين لتعرضهم للتعذيب، وفيدويهات أخرى لأسرهم.

بلاغ للإعلام.. قنوات لتحليل الجنس على اليوتيوب

مع كثرة القوانين المنظمة للإعلام، والانضباط الأخلاقي والمهني للقنوات الفضائية والمواقع الإلكترونية، وقرارات المجلس الأعلى للإعلام، بإيقاف كل من يخرج على

هل الفريق يونس هو الفارس المنتظر لإنقاذ الطيران؟

هل الفريق يونس هو الفارس المنتظر لإنقاذ الطيران؟

أخطاء أحمد شفيق وهرتلة الإعلام!

مما لاشك فيه، أخطأ الفريق أحمد شفيق أخطاءً قاتلة تؤثر على شعبيته، وتقضي على آماله في الترشح لرئاسة الجمهورية، بعد ثورة الغضب من محبيه ومؤيديه لظهوره في

مجالس المليونيرات في الأهلي والزمالك

@ زمان كنا بنقول على أندية هليوبوليس والجزيرة والصيد، أندية أولاد الذوات، للدعاية المكثفة في انتخابات مجالس الإدارة، والصرف ببذخ شديد على الملصقات والهدايا التي توزع كنوع من أنواع الدعاية.

حج ابن المبارك وحج الأثرياء

الحج الركن الوحيد بين أركان الإسلام المشروط بمن استطاع إليه سبيلا، من حيث الصحة والمال، وسعر الصرف ومضاعفة قيمة العملة، أشعل أسعار أداء الفريضة، فلم يعد

فيديو الملاعب وكاميرات المراقبة الإجبارية

@ برغم وجود نبرة سخرية من جانب البعض لفكرة استخدام تقنية الفيديو في مراقبة المباريات بواسطة حكم رابع، فإنها ستساهم لحد كبير في القضاء على الفوضى والاعتراضات من جانب الأندية، على ضعف مستوى التحكيم في الدوري المصري..

اعتراف غادة عبدالرازق فضيلة

من منا لا يخطئ، فكل ابن آدم خطاء، وخير الخطائين التوابون، وليس هناك إنسان كامل فالكمال لله سبحانه وتعالى..

محمد صلاح ينتزع ألقاب تريكا في قلوب الجماهير

كنت أحد المدافعين بشدة عن محمد أبوتريكة نجم مصر والنادي الأهلي، فيما تعرض له من مواقف متتالية؛ لأني من أنصار عدم أخذ أحد بالشبهات دون دلائل وقرائن، لدرجة انتقادي من جانب البعض، ممن يعترفون بنجومية ساحر الجماهير، لكنهم يختلفون بشدة مع مواقفه الوطنية.

إبراهيم سعدة يهز عرش حسن الألفي!

لم ولن ينسى صحفيو الطيران، موقف الكاتب الكبير إبراهيم سعدة، ومساندته لهم لاسترداد كرامتهم كصحفيين مصريين لهم الأولوية المطلقة في لقاء أي مسئول مصري، بمقال جريء هز عرش وزارة الداخلية في عهد اللواء حسن الألفي وزير الداخلية الأسبق.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]