معركة اقتلاع الأمل

26-5-2020 | 15:18

 

قد يعتقد البعض، عن سوء تقدير لحقيقة «الحالة الصراعية» التى تخوضها إسرائيل منذ تأسيسها عام 1948 وحتى الآن لفرض وتثبيت وجودها كدولة طبيعية على أرض فلسطين، أن «المعارك الثلاث» التى اتفق عليها بين كل من بنيامين نيتانياهو زعيم حزب « الليكود » وبينى جانتس زعيم حزب «حوسين ليسرائيل» (حصانة لإسرائيل) كأساس لتشكيل هذا التحالف الحكومى هى معارك منفصلة كل منها عن الأخرى وهي: معركة تنفيذ صفقة ترامب بالشروع الفعلى والسريع بضم غور الأردن والكتل الاستيطانية اليهودية المقامة بالضفة الغربية المحتلة، ومعركة التوسع فى تطبيع العلاقات بين إسرائيل والعرب لتتجاوز إطارها الرسمى إلى الإطار الشعبى العربى الأرحب، ومعركة القضاء على الخطر الإيراني. فالحقيقة المؤكدة أنها معارك متصلة ومتشابكة وتخدم كل منها الأخري، بمعنى أن أى نجاح، ولو جزئيا، فى أى من هذه المعارك الثلاث سوف يخدم حتماً المعركتين الأخريين. ولعل هذا ما يبرر أهمية التعويل الإسرائيلى على الدور الأمريكى فى خوض هذه المعارك الثلاث.

نستطيع أن نقدم هنا عشرات المؤشرات التى تؤكد جدية هذا الفهم الإسرائيلى لمحورية الترابط والتشابك بين هذه المعارك الثلاث. من أبرز هذه المؤشرات مثلاً ما كتبه «آفى برئيلي» فى أبريل الفائت ونشرته صحيفة «إسرائيل هيوم» الموالية لبنيامين نيتانياهو وقال فيه إن بسط القانون الإسرائيلى على غور الأردن ( معركة ضم الغور والكتل الاستيطانية ) هو عمل حيوى للغاية لغرض «اقتلاع الأمل الفلسطينى بإلغاء الدولة القومية اليهودية». واعتبر هذا الكاتب أن «إحباط هذا الأمل شرط لازم لفرض التسوية التى تريدها إسرائيل مع الفلسطينيين» وبرر ذلك بأن أى مراجعة لتاريخ المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين على مدى ثلاثين عاماً مضت تثبت أن السبب الأساسى لفشلها هو ماسماه «الآمال الهدامة للحركة الوطنية الفلسطينية»، التى تتمسك بحق العودة الفلسطينية وتؤمن به وترى فى إسرائيل «مشروعاً طارئاً مآله إلى زوال»، القضاء على هذه «الآمال الهدامة» من وجهة نظر هذا الكاتب هو السبيل لفرض السلام الذى تريده إسرائيل.

هكذا يؤكد هذا الكاتب، ما يمكن اعتباره القاسم المشترك الأعظم بين الإسرائيليين أو «المرتكز الأساسى للفكر الإستراتيجى الإسرائيلي» وهو أن تثبيت وجود إسرائيل كدولة طبيعية ومعترف بها عربياً لن يحدث فقط بالأمن والقدرات العسكرية والنووية والتفوق التكنولوجى على كل العرب بل سيحدث عندما يتم «اقتلاع الأمل الفلسطينى والعربى بـ (زوال إسرائيل)»، لذلك هو يرى أن قرار ضم غور الأردن بالتحديد وفرض السيادة الإسرائيلية عليه وجعله الحدود الشرقية للدولة «اليهودية» لا تفرضه فقط الاعتبارات الأمنية والإستراتيجية التى تتعلق بتأمين الجبهة الشرقية للدولة «اليهودية» رغم أهميتها القصوى ولكن تفرضه أيضاً الاعتبارات المعنوية، وما يمكن أن يؤدى إليه نجاح إسرائيل فى هذه المهمة من «اقتلاع الأمل» الفلسطينى بشقيه: زوال إسرائيل من ناحية، والعودة الفلسطينية من الناحية الأخري.

فالمعركة التى تعتزم إسرائيل خوضها فى السنوات القليلة المقبلة لفرض إسرائيل «دولة طبيعية» على أرض فلسطين ستكون أهم المعارك وستبقى مرهونة بالنجاح فى المعركتين الأخريين: معركة فرض المرحلة الأولى من مشروع «إسرائيل الكبري» كما سبق أن تحدث عنها البرنامج الانتخابى لحزب الليكود الذى يقوده نيتانياهو، أى معركة فرض السيادة الإسرائيلية على كل أرض فلسطين من النهر إلى البحر (من نهر الأردن شرقاً إلى البحر المتوسط غرباً) ومعركة القضاء على ما يسميه الإسرائيليون «الخطر الإيراني» أحياناً، أو «الخطر الشيعي» فى أحيان أخري، والمقصود تحديداً هو «اقتلاع جذور خيار المقاومة» على كل الأرض العربية، أى تصفية كل ما بقى من بؤر رافضة للاعتراف بأن إسرائيل «دولة طبيعية».

بهذا المعنى نستطيع أن نقول إن «معركة فرض إسرائيل دولة طبيعية» والتى يجرى التعبير عنها إعلامياً باسم « معركة التطبيع »، هى معركة ذات شقين؛ الأول هو اقتلاع الأمل فى عودة فلسطينية نهائياً من العقل الفلسطينى والعربي، وربما العالمى بالتبعية، ومعركة «غسل السمعة» الإسرائيلية، أى اختراق العقل العربى وإجباره على نسيان كل الجرائم التى ارتكبت بحق الشعب الفلسطينى وبحق الشعب العربى خاصة فى دول الجوار العربى لكيان الاحتلال الإسرائيلى التى كانت تسمى يوماً «دول الطوق» أو «دول المواجهة»: مصر وسوريا والأردن ولبنان لاقتلاعه من أجل أن «تنتصر إسرائيل» ونسيان كل الحقوق المشروعة والمؤكدة والمعترف بها دولياً للشعب الفلسطيني. هذه المعركة يسمونها فى إسرائيل «معركة كى الوعى العربي» أى إجبار العقل العربى على أن ينسى كل الجرائم ويتغاضى عن كل الحقوق وأن ويقبل فقط بما هو مفروض عليه أن يقبله: لا يوجد شيء اسمه فلسطين فقط توجد حقيقة اسمها إسرائيل. ولعل هذا ما يفسر أسباب إعلان جيش الاحتلال الإسرائيلى أن «الحرب على وعى الجمهور العربى باتت مركباً أساسياً فى إستراتيجية الأمن القومى الإسرائيلية».

ولقد أعطى تدافع بعض الدول العربية مؤخرا للتقارب مع إسرائيل والتحالف معها، لأسباب كثيرة، زخماً هائلاً للإسرائيليين لكسب معركة اختراق العقل العربى وكى وعيه وإجباره، ضمن عملية «غسيل دماغ جهنمية»، على نسيان كل الجرائم الإسرائيلية وكل الحقوق العربية من ناحية والقبول بالوقت ذاته ليس فقط بإسرائيل دولة طبيعية بل بإسرائيل «دولة منتصرة»، على النحو الذى عبر عنه أحد الإسرائيليين فى تعليقه على مسلسل درامى بثته إحدى القنوات الفضائية العربية.

فتعليقاً على مقال نشره موقع «سيحا حكوميت» الإسرائيلى بعنوان «المعركة على الوعي» يتناول بالتحليل ذلك المسلسل الدرامى المتعاطف مع قضية اليهود الذين نزحوا من دول عربية إلى إسرائيل بعد نكبة 1948 جاء بهذا التعليق: «هذا ليس تطبيعاً، هذا اعتراف بالواقع وخيبة الأمل العربية، العالم العربى يعترف بحقيقة الفجوة الهائلة بينه وبين إسرائيل عسكرياً وتكنولوجياً، وكلمة (التطبيع) هذه هدفها التخفيف من وقع صدمة الحقيقة، هى نوع من (غسل الكلمات). فى واقع الأمر هذا استسلام أمام دولة إسرائيل. فليسموا (العرب) هذا ما يريدون، وليحاولوا غسل الكلمات والمعنى والمفاهيم فقط بغرض تنظيف شرفهم العربي. دولة إسرائيل انتصرت وهذه هى حقيقة منتهية».

هذه هى الحقيقة التى يريدونها ويفهمونها لـ « معركة التطبيع »: «استسلام عربى وانتصار إسرائيلي»، وعلى الرافضين لهذه الحقيقة خوض معركة إسقاطها بإعادة تثبيت الأمل والتصدى لمخطط اقتلاعه.

مقالات اخري للكاتب

أجندة مصر في معركة السد الإثيوبي

انتهت القمة الافتراضية المصغرة التى عقدت عبر تقنية «الفيديو كونفرانس» يوم الجمعة الماضى (26/6/2020) بمشاركة كلٍ من الرئيس المصرى ورئيس الوزراء الإثيوبى

إسرائيل تواجه خطر «انكشاف الغطاء»

على الرغم من الإدراك الإسرائيلي لمحورية وإستراتيجية الارتباط بالولايات المتحدة الأمريكية باعتباره «ارتباطاً وجودياً» أى يؤمِّن الوجود والبقاء لكيان دولة

استحالة انتصار الوهم

عندما أكد بنيامين نيتانياهو رئيس الحكومة الإسرائيلية ــ عقب توقيعه على اتفاق تشكيل الحكومة الائتلافية الجديدة مع شريكه بينى جانتس ــ عزمه على فرض السيادة

هروب إلى صراع الأولويات

من يتابع الإنتاج العلمي والثقافي المهتم بالبحث في موضوع «أي عالم بعد أزمة كورونا» في مقدوره أن يضع يده علي إنتاج هائل هدفه الأساسي دحض رجاحة أفكار مهمة

دونالد ترامب والهروب المستحيل

يبدو أن توصيات ما اعتبرناه «روشتة هنرى كيسنجر» للإنقاذ من جائحة كورونا التى تجتاح العالم الآن بضراوة، رغم قصورها البنيوى، ستذهب أدراج الرياح، لسبب جوهرى

مادة إعلانية

[x]