عن الدراما .. والمسئولية الوطنية!

26-5-2020 | 13:13

 

أغلب الظن أن الفنانين من صناع الدراما في التليفزيون المصري ؛ سيتوقفون طويلا - بالنقد والتحليل - أمام تداعيات رجع الصدى في الإحساس الجمعي المصري والعربي؛ عما قدموه للمُشاهد من وجبات فنية على مائدة الإبداع في شهر رمضان هذا العام؛ مع الأخذ في الحُسبان أن ارتفاع نسبة المشاهدة الإجبارية؛ جاءت في ظل حصار الضيف الثقيل "كورونا" على البيت المصري والعربي؛ تحقيقا للمثل المتداول والسائد الذي يقول: "مكره أخاك.. لا بطل"!


والذي يهمني في هذا الصدد؛ هو معرفة الرأي والرؤى الانطباعية ل رجل الشارع العادي - قبل رأي المثقف الواعي أو الفنان المتخصص - لأنه بالضرورة هو المستهدف بالمواد المتعددة التي تُقدم إليه: تراجيدية أو كوميدية أو ترفيهية؛ واستبيان مدى تأثيرها الإيجابي المُتوقع أو المُنتظر في إشباع ذاته الفنية وإثراء ثقافته المعرفيه وذائقته الجمالية؛ وإلا ستكون هذه الوجبات الفنية المعروضة - في رأيي ورأي المُشاهد - محض هواء تذروه الرياح إلى العدم!

وعلى ضوء المشاهدة والرصد واستقراء رد الفعل في الواقع المحيط بدائرة معارفي؛ فلن أتوقف عند المثالب - وما أكثرها - حتى لانُتهم باصطيادها والإضاءة عليها؛ والتغافل عن الإشادة بجودة "بعض" ماتم تقديمه والتفت حوله الجماهير بكل الشغف والمتابعة الراصدة؛ وبخاصة ما تلامس منها مع أوتار المشاعر الوطنية المُرهفة في " الاختيار " واستعراض مسيرة أبطال معارك الكمائن على الحدود شرقا وغربا؛ ضد قوى الإرهاب ومناصريهم من الذين لايعرفون قيمة الوطن وقدسية ترابه؛ ورأينا كيف انهمرت الدموع الجارفة الصادقة من عيون الأطفال الصغار قبل الكبار؛ عند مشاهدة لحظات الاستشهاد المجيدة للأبطال من الضباط والجنود؛ في سبيل الكرامة ومحاولة صد المعتدين عن تلك الكمائن؛ واستطاعت تلك المشاهد - التمثيلية - الرائعة أن تكتسب المزيد من التعاطف الروحي والوجداني بعقد مقارنة ذهنية لحظية بين روعة الأداء التمثيلي الذي انتزع الدموع الحارة من المآقي.. وبين الدهشة والسؤال الذي ينفجر تلقائيا: ما بالنا بمشاهد بطولات المعارك الحقيقية التي تمت على أرض الواقع؟!

إنني هُنا أسوق مثالا واحدا لما يجب أن تكون عليه وقائع أحداث الدراما في الأعمال التليفزيونية المصرية والعربية؛ ربما تكون بمثابة الرد العملي على منتجي ومروجي مسلسلات الإسفاف والترهل التي تشي بالإفلاس الفكري؛ وهم الذين يتشدقون بالمقولة التي تجاوزتها الأيام والأحداث الجسام على أرض الواقع؛ وليتهم يتوقفون عن ترديد الجملة غير الأمينة بأن: "الجمهور عاوز كدة"!

لقد أثبت الوعي الجمعي : المصري والعربي أن تلك المقولة محض افتراء وتجن بالباطل على الذائقة الرفيعة للغالبية من الشعب؛ ومع كل هذا - وللإنصاف - فإننا لاننكر وجود "شريحة مغيبة" داخل المجتمع؛ تلك الشريحة التي نبتت في أحضان تربة العشوائيات المليئة بديدان الفكر المتطرف الإرهابي؛ وكانت دائما لقمة سائغة في يد من يقومون باستغلالها- لفقر الحال ماليا وفكريا - ضد مصالح الوطن وأهدافه العظيمة المرجوة؛ فكان الحتمي هو العمل الدءوب على انتشال تلك الشريحة من بؤرة الجهل والتخلف وحمايتها من التردي والانزلاق في اعتناق الأفكار المتطرفة؛ ويتم ذلك عن طريق التعريف بأهمية الفنون الجادة والأعمال الدرامية التي تدرس وتناقش وتضع الحلول الناجعة لمشكلات وأزمات المجتمع التعليمية والاقتصادية والسياسية؛ والتي من مهامها الأساسية أن تغرس بذور الانتماء الحقيقي للوطن؛ وليُدرك المواطن - بكل القناعة - أن المبادئ الوطنية السامية لا.. ولن تتجزأ؛ ولا مساومة عليها بكنوز الأرض مجتمعة.

لابد لنا أن نعترف - نحن فصائل القوى الناعمة المصرية - بمسئوليتنا تجاه الأجيال الصاعدة من النشء والشباب؛ هذه المسئولية التي تحتم ضرورة الارتقاء بالمفاهيم الواجب الالتزام بها نحو الوطن.

فالمسئولية الوطنية هي ميثاق الشرف غير المكتوب، إنها لكبيرة إلا على المؤمنين برسالتها وأهدافها؛ لأن بنودها ومحدداتها لاتخضع إلا للضمير الوطني الخالص والنقي من كل شوائب التبعية وتطبيق أجندات من يؤصلون لتمييع الهوية والشخصية المصرية؛ والقضاء على كل ما ينتمي للتراث الخالد لتاريخ مصر منذ وجودها على خريطة العالم.

هذه المسئولية تنطوي على الدفع بتغيير وتحديث الواقع إلى الأفضل والأنفع لبني جلدتنا؛ وهي الإيمان بالوطن الذي يقارع ويضاهي الإيمان بالدين والعقيدة.. فمن لا يؤمن بوطن يبذل في سبيله كل رخيص وغال من الدماء والأرواح؛ لا عقيدة له ولا إيمان.

نحن نناشد الجميع أن نلتقي في العام القادم مع دراما تمدنا بالطاقة الإيجابية؛ ولا تصدر لنا ثقافة الإحباط والدموع والمشاهد التي تزرع الكآبة في النفوس.. وليتنا نجد موسما ثانيا ممتدا لتستمر الملاحم البطولية في الأذهان لا تنطفئ وتدخل طي النسيان فما أحوجنا إليها كقدوة ونموذج طارد للغث والمعيب مما يقحم على درامانا المسكينة.. فالفن والدراما تحديدا وسيلة للتحليق في عوالم من الصفاء الروحي والوجداني فلا تشوهوه رفقا بنا وبه!
......................................
أستاذ ورئيس قسم الإنتاج الإبداعي بأكاديمية الفنون

مقالات اخري للكاتب

الثقافة المنشودة بين .. جمال الثقافة .. وثقافة الجمال!

الثقافة المنشودة بين .. جمال الثقافة .. وثقافة الجمال!

محمود ياسين .. ونهر الأحزان!

محمود ياسين .. ونهر الأحزان!

المرأة.. درة تاج المجتمع المصري الحديث!

المرأة.. درة تاج المجتمع المصري الحديث!

نظافة العقول .. وذاكرة السمك .. والتوجهات اللا وطنية

تقول الحكمة المنطقية: من الصعب إقناع الذباب أن الزهور أجمل من القمامة! ويبدو أنه من هذا المنطلق.. كتب الروائي العالمي (جابريل جارثيا ماركيز) هذه المقولة:

لأنهم يعلمون!

سؤال يطاردني.. هل من يعادون مصر من قيادات الإخوان وزبانيتهم يعلمون مايبذله الرئيس عبدالفتاح السيسي والدولة المصرية من جهود إنمائية ونهضوية في كافة المجالات

ولا عزاء للمتآمرين

انتصر المصريون بوعيهم الفياض وفهمهم أن هذا الوعي يمثل السلاح الفتاك وخط الدفاع الأول عن الأوطان، إن كل مصري شرب من نيل هذا الوطن واكتسب سمرة من شمسه وتنفس

القائد .. ومعزوفة الانتماء!

في إطار ثقافتنا المعرفية في أوساط النخبة والعامة؛ نجد أن "العصا" كان لها الحظ الوفير في الإضاءة عليها والتعريف بها في أشكال ومواقف متعددة؛ بدءًا من القرآن الكريم والإنجيل، وصولاً إلى الأمثال الشعبية وقصائد الشعراء، وحتى شعراء الربابة في سردهم للملاحم والمعارك بين أبطال السيرة الهلالية وغيرها.

الإنسان .. وجاذبية الدراما!

يقول الفيلسوف اليوناني "هيرقليطس": إنك لاتستطيع أن تستحم في البحر مرتين!

رئيسنا .. هبة السماء

لا أحد يستطيع ان ينكر أو ينسى فضل الأوطان على قاطنيها، وقد كان صوغ إيليا أبوماضي لكلمات بليغة على بساطتها فيها الصدق وبريقه، حين قال: وﻭﻃﻦُ ﺍﻟﻨﺠﻮﻡِ ... ﺃﻧﺎ ﻫﻨﺎ .. ﺣَﺪِّﻕ ... ﺃﺗَﺬْﻛُﺮُ

اسلمي يا مصر .. إننا الفداء!

من يحبها منا يتمنى لها السلامة في كل حين، حتى وقت السلم، فما بالنا بوقت تحدق المخاطر فيه بمصرنا الحبيبة من كل حدب وصوب؟! نحن دعاة سلام لكننا لاندعو إلى

الشرطة والقوات المسلحة .. وجهان لعملة الحماية لمصر

سيهل علينا عيد الأضحى المبارك، وسيظل رجال الشرطة والقوات المسلحة يمارسون عملهم في توفير الأمن والحماية لمواطني هذا الشعب بكل التفاني والإخلاص، في حين ننعم نحن بقضاء عطلة العيد مع أسرنا، بفضل الإحساس بالطمأنينة بفضلهم..

التحرش وسنينه!

التحرش وسنينه!

[x]