ماذا تركت كورونا لنا

25-5-2020 | 14:27

 

العالم يتساءل الآن وماذا بعد كورونا .. وهل هناك بالفعل عالم جديد .. هناك اختلاف كبير فى المواقف والآراء .. البعض يرى أن كورونا سوف تخلق زمانا جديدا أكثر تقدما وان التكنولوجيا ستكون الجواد الرابح لان هذا الفيروس الشرير غير كل قواعد اللعبة .. هناك من يرى أننا أمام اقتصاد جديد وان الشركات متعددة الجنسيات لم تعد الصيغة المناسبة لأن الاقتصاد القادم شيء مختلف تماما.. هناك أيضا من يرى أن العالم فى حاجة إلى عملة موحدة واستثمارات واحدة بل أن الأحلام تبالغ أن البشرية فى حاجة إلى جنس واحد ولغة واحدة بل ودين واحد .. هناك مبالغات شديدة فى أحلام ما بعد كورونا فقد ينتهى تماما دور المدرسة والمعلم التقليدى ومدرجات الجامعة وان التكنولوجيا سوف تغنى عن كل الوسائل التقليدية التى عاشت عليها الحضارة الإنسانية أن معنى ذلك أن التكنولوجيا سوف تكفى وان ملايين المدارس وآلاف الجامعات فى العلم لن تكون فى حاجة إلى المبانى والمصروفات وان التلميذ سوف ينهى كل مراحله التعليمية فى البيت .. هناك من يؤكد أن الإنسان سوف يعود إنسانا وسوف يرجع إلى ثقافته ولغته ودينه ومجتمعه .. لقد عاد الملايين إلى بيوتهم بعد غياب طويل ومضت عمليات التعليم بكل البساطة.. وعادت للأسرة مشاعرها القديمة التى نسيتها منذ زمن بعيد وقبل هذا كله عادت روح التعاون والشراكة بين الناس .. هناك من يرى أن كارثة كورونا قد أعادت علاقة البشر بالسماء وان الأديان سوف تجتاح إلى معاقل الإلحاد والكراهية وان الإنسانية فى حاجة إلى أن تستعيد روحها وتسترد مشاعرها وان عالم كورونا لا يمكن أن يكون هو المستقبل .. لأنه عالم متوحش ومجنون وكان تجربة قاسية على البشر .. سوف يظل هذا السؤال مطروحا حتى يكتشف العالم حقيقة هذا الشبح الذى اقتحم الإنسانية وهى تعيش أزهى مراحل تطورها وتقدمها لكى يكون صرخة احتجاج ضد عالم خسر كل شيء فى سبيل المال والعنف والقتل والإرهاب.. إن كورونا لن تكون حدثا عابرا فى تاريخ البشر إنها وقفة مع الإنسان الذى فقد حكمته وصوابه.


نقلا عن صحيفة الأهرام

مقالات اخري للكاتب

مادة إعلانية

[x]