في الحلقة الأخيرة من "ليالينا ٨٠": نهاية مأساوية لـ"هشام" وتصاعد موجة الإرهاب

24-5-2020 | 01:38

ليالينا 80

 

سارة نعمة الله

تختتم أحداث الحلقة الأخيرة من مسلسل "ليالينا ٨٠" بمزيد من الإثارة والتشويق، فبعد عودة إياد نصار "هشام" إلى زوجته "مريم" وإفصاح كل منهم عن حبه للآخر، يطلق الرصاص عليه خلال سيره بالسيارة.


يأتي ذلك على خلفية ترصد تاجر المخدرات له والذي كان يعمل معه بمجال العملة.

وخلال الحلقة يقوم خالد الصاوي الدكتور جلال بخطبة صابرين "رقية" كما يعلم أولادها بإصابتها بورم في المخ.

تعتذر مريم من جلال على معاملتها الجافة له، وتطلب منه أن يعاملها مثل ابنته زينب، كما تتصالح الأخيرة مع زوجها مرتضى بعد إصابته بوعكة صحية وترك زوجته الثانية له، وحصول شقيقته على مصنع الحلوى الذي كان يديره.

تختتم أحداث الحلقة بظهور حسني شتا "مجدي" زوج فاطمة ابنة رقية، بالجلباب الأبيض وهو ملتحي وبصحبة عدد من الإرهابيين الذي انضم إليهم ويقوم بإشعال النار في محال نادي الفيديو بالحارة، ويعلن عن عدم تركه لأمرأة متبرجة وتتعالى صرخات رقية وأولادها خلال الاحتفال بعيد ميلادها، وذلك في إشارة لموجة الإرهاب التي صعدت في الثمانينيات من القرن المنصرم.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]