إعدام دنيا يسدل الستار على مسلسل "لما كنّا صغيرين"

24-5-2020 | 01:01

لما كنّا صغيرين

 

محمد يوسف الشريف

اعترافات دنيا تستمر للحلقة الثالثة علي التوالي، فبعدما اعترفت بقتل والدها، ثم صديقتها نهي التي كانت تهددها بذلك دائمًا، وصديقها وائل الذي اكتشف قتلها لنهى، وعن سبب تلفيق تهمة قتل نهي إلي حسن، وفِي الحلقة الـ 30 والأخيرة من مسلسل "لما كنّا صغيرين"، استمرت اعترافات دنيا.


وعن ظروف قتلها لوائل اعترفت أمام المباحث أنه اكتشف أنها قتلت نهي، بسبب تشابه سكاكين المطبخ لدى دنيا بالسكينة المستخدمة في قتل نهي، وترك بيتها وخرج، لتقوم بالذهاب إليه ببيته، وتقنعه أنها ستذهب للمباحث وتعترف، وعندما قام ليرتدي ملابسه، دست له السم في كوب القهوة.

ومع الاعترافات المتتالية لـ دنيا تكشف للمباحث أن سليم استطاع أن يحصل علي تسجيل فيديو لقتلها وائل من خلال اللاب توب خاص بوائل الذي كان مفتوحا، وسليم عامل له شير لنفس اللاب لأن عليه حسابات الشركة.

ومع تهديد سليم لها لإجبارها علي العمل معه بالمخدرات، قامت بكشف حيلة ابنته الوهمية التي خطط لها ياسين، كما كشفت له أنها تحمل أجهزة تنصت في أحد اللقاءات ليغادر المكان.

وعن كيفية قتله، قالت، إنها أعطت نادر الحارس خارج الفيلا عصائر بها منوم، واستدعت سليم بالمسدس، لأنها قالت له، إن شقيق نهي عندها بالبيت ويهددها، ولذلك جاء سليم لمنزلها وهو يحمل المسدس، وقامت بقتله من الخلف، لتوضح أنه كان دفاعا عن النفس.

وبعد كشف كل أوراق السيناريو والحوار والحبكة القصصية، استطاع فريق العمل أن يقدم مسلسل ا لم يستطيع أحد توقع أحداثه حتي آخر ثلاث حلقات، عندما بدأت اعترافات دنيا التي نالت جزاءها بالإعدام.

ال مسلسل من إخراج محمد علي وتأليف إيمن سلامة، وبطولة محمود حميدة "سليم"، خالد النبوي "ياسين"، ريهام حجاج "دنيا"، كريم قاسم "وائل"، نسرين أمين "نهي"، نبيل عيسي "حسن"، محمود حجازي "يحيي"، أشرف زكي "وفيق".

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]