التكبيرات سنة مؤكدة عند جمهور العلماء .. عيد في الأرض وجائزة من السماء | فيديو

24-5-2020 | 00:13

تكبيرات العيد

 

غادة بهنسي

(الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد)


تتعالى هذه الكلمات القليلة في حروفها، العظيمة في معانيها، في كل مكان معلنة نهاية أيام الصيام وبداية أيام عيد الفطر، يوم الجائزة الكبرى، فهو عيد في الأرض وجائزة في السماء.

ماهي الجائزة

يقال إنه مع نهاية ساعات الصيام، تنادي الملائكة على الصائمين قائلين: (اغدوا يا معشر المسلمين إلى رب كريم يمن بالخير ثم يثيب عليه الجزيل، لقد أمرتم بقيام الليل فقمتم، وأمرتم بصيام النهار فصمتم، وأطعتم ربكم فاقبضوا جوائزكم).

فإذا فرغ المصلون من صلاتهم نادى عليهم مناد من قبل السماء: (ألا إن ربكم قد غفر لكم فارجعوا راشدين إلى رحالكم).

فهذا هو سر عظمة هذا اليوم، الذي فيه يفرح الصائمون بإفطارهم ورضاء ربهم، ويفرح بهم أهل السماء لطاعتهم لربهم وحبهم له سبحانه وتحملهم مشقة الصيام والقيام رغبة في إرضائه جل وعلا، فيكون جزاؤهم عند الله عظيمًا، كما وعدنا سبحانه (إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به).

إحياء ليلة العيد

روي عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال رسول الله "صلى الله عليه وسلم": "من أحيا الليالي الخمس وجبت له الجنة، ليلة التروية، وليلة عرفة، وليلة النحر، وليلة الفطر، وليلة النصف من شعبان".

وذهب أكثر أهل العلم إلى استحباب إحياء ليلة العيد ، فقد قال الإمام النووي: اتفق أصحابنا على إحياء ليلتي العيدين. وقال في مواهب الجليل: استحب إحياء ليلة العيد بذكر الله تعالى، والصلاة وغيرها.

وذهب الحنفية: إلى أن إحياءها يكون بصلاة العشاء في جماعة، والعزم على صلاة الفجر جماعة.

واقتداء بنبينا صلوات الله وسلامه عليه وبصحابته من بعده فإن إحياء ليلة العيد يكون بالعبادة، سواء من ذكر أو صلاة أو غير ذلك، لا سيما صلاة التسابيح لفضلها؛ لحديث: «من قام ليلتي العيدين لله محتسبًا لم يمت قلبه يوم تموت القلوب»، والمراد بموت القلوب شغفها بحب الدنيا، وقيل الكفر، وقيل الفزع يوم القيامة، ويحصل الإحياء، إما بمعظم الليل، سواء من ذكر، أو صلاة، أو قراءة القرآن، أو حتى بالدعاء، أو يكون الإحياء فقط بساعة من الليل.


تكبيرات العيد

التكبير في العيدين سنة مؤكدة عند جمهور العلماء، قال الله تعالى بعد آيات الصيام: {وَلِتُكْمِلُوا العِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ} - البقرة:185

والتكبير في هذه الآية هو تكبير عيد الفطر، فبإكمال عدة صوم رمضان وجب التكبير.

والتكبير هو التعظيم، والمراد به في تكبيرات العيد تعظيم الله عز وجل على وجه العموم، وإثبات الأعظمية لله في كلمة (الله أكبر) كناية عن وحدانيته بالألوهية؛ لأن التفضيل يستلزم نقصان من عداه، والناقص غير مستحق للألوهية؛ لأن حقيقة الألوهية لا تلاقي شيئًا من النقص، ولذلك شرع التكبير في الصلاة لإبطال السجود لغير الله، وشرع التكبير عند نحر البدن في الحج لإبطال ما كانوا يتقربون به إلى أصنامهم.

فكان المسلمون يكبرون عند الخروج إلى صلاة العيد، وكان الإمام يكبر في خطبة العيد والناس من ورائه، أما الآن فنظرًا للظروف التي يمر بها العالم من انتشار وباء كورونا فلنكبر ونصلي في بيوتنا.

وكان المسلمون يبدأون التكبير بغروب شمس ليلتي العيد في المنازل والطرق والمساجد والأسواق برفع الصوت للرجل.

صيغة التكبير

ولم يرد في صيغة التكبير شيء بخصوصه في السنة المطهرة، ولكن درج بعض الصحابة منهم سلمان الفارسي على التكبير بصيغة:
"الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد".

والأمر فيه على السعة؛ لأن النص الوارد في ذلك، مطلق، وهو قوله تعالى: {وَلِتُكَبِّرُوا اللهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ} [البقرة:185] ، ودرج المصريون من قديم الزمان على الصيغة المشهورة وهي:

( الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد، الله أكبر كبيرًا، والحمد لله كثيرًا، وسبحان الله بكرة وأصيلًا، لا إله إلا الله وحده، صدق وعده، ونصر عبده، وأعز جنده، وهزم الأحزاب وحده، لا إله إلا الله، ولا نعبد إلا إياه مخلصين له الدين ولو كره الكافرون، اللهم صل على سيدنا محمد، وعلى آل سيدنا محمد، وعلى أصحاب سيدنا محمد، وعلى أنصار سيدنا محمد، وعلى أزواج سيدنا محمد، وعلى ذرية سيدنا محمد وسلم تسليمًا كثيرا).

وهي صيغة شرعية صحيحة قال عنها الإمام الشافعي رحمه الله تعالى: "وإن كبر على ما يكبر عليه الناس اليوم فحسن، وإن زاد تكبيرًا فحسن، وما زاد مع هذا من ذكر الله أحببته".

وزيادة الصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله وأصحابه وأنصاره وأزواجه وذريته في ختام التكبير أمر مشروع؛ فإن أفضل الذكر ما اجتمع فيه ذكر الله ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم، كما أن الصلاة والسلام على النبي صلى الله عليه وآله وسلم تفتح للعمل باب القبول فإنها مقبولة أبدًا حتى من المنافق، كما نص على ذلك أهل العلم.

ماذا نفعل في العيد

وأشار العلماء إلى أهمية التوسعة على أهل البيت في ذلك اليوم وإطعام المساكين وصلة الأرحام، ومصافحة الناس حتى تتساقط الذنوب، كما أن إدخال السعادة والسرور على الأقارب والأصدقاء من سمات هذا اليوم، ولكن نظرًا للظروف التي يمر بها العالم فلنتواصل عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة؛ حتى تنكشف تلك الغمة عن الأمة.

ومن سُنن النبى صلى الله عليه وسلم صباح العيد أن نغتسل وأن نتعطر ونلبس أفضل ملابسنا، وليس شرطًا أن تكون جديدة.

جعل الله أيامنا كلها فرحة وسعادة وخير وكشف عن الأمة تلك الغمة.

[x]