"الاختيار" يكشف البطل الحقيقي الذي أصاب "عشماوي" في حادث الفرافرة| فيديو

23-5-2020 | 22:41

حادث الفرافرة من مسلسل الاختيار

 

مها سالم‎

كشفت أحداث الحلقة الأخيرة من مسلسل "الاختيار"، البطل الحقيقي الذي أصاب الإرهابي هشام عشماوي المطلوب رقم واحد للأمن المصري خلال أحداث الهجوم علي كمين الفرافرة ، التابع لقوات حرس الحدود عام ٢٠١٤.


وأعلن نقيب مقاتل أحمد نصر محمد، تفاصيل الهجوم الإرهابي الذي قاده عشماوي، والذي كان يطلق عليه "أبوعمر المهاجر"، ودفعته تلك المعركة إلى الرحيل إلى ليبيا.

وقال: جاءت سيارة دفع رباعي سوداء اللون باتجاه الكمين، في الثالثة عصرا، قادمة من ناحية الفرافرة، الاتجاه الجنوبي للكمين، ونزل منها أحد الملثمين ودخل مسرعا إلى الوحدة وفجَّر نفسه، فيما أطلق آخر النيران على قوة الكمين.

وأوضح: أثناء تعامل الجنود مع المهاجمين، انطلقت قذائف آر.بي.جي ونيران من أسلحة متعددة، على الكمين، من سيارة أخرى بيضاء لاند كروزر تابعة للتكفيريين، وترتكز على قمة جبل خلف الكمين مباشرة.

وأضاف: تمكن الجنود من قتل اثنين من المهاجمين مع بداية الاشتباك، أحدهما كان يرتدي حزاما ناسفا ويحمل مجموعة من القنابل اليدوية، ونزلت السيارة اللاند كروزر من قمة الجبل باتجاه الكمين، وبدأ عدد من الأشخاص في النزول منها، وهاجموا الجنود بالأسلحة الآلية، فبادلوهم النيران وقتلوا واحدا منهم.

وتابع: في هذه الأثناء بدأ الهجوم على الجنود، فتدخل قائد الكمين، النقيب الشهيد محمد درويش، واستمرت الاشتباكات نحو ساعة تقريبا، حتي وصول قوات الاحتياطي، والذي استهدفه المسلحون بقذيفة آر.بي.جي أصابته بإصابات خطيرة واستشهد على أثرها.

واستكمل البطل النقيب أحمد نصر: عند نجاحي في إصابة هشام عشماوي بكتفه وقدمه اليسري رغم إصابتي، هتف التكفيريين "الأمير"، وبدأوا في لملمة الجثث التابعة لهم، ومحاولة الهروب.

بينما استكمل جندي بطل عمر عبدالعزيز تفاصيل جديدة، قائلا: تعاملت قوات الاحتياطي مع المسلحين، وقتلوا اثنين منهم، وعند اقتراب عنصر إرهابي يرتدي حزاما ناسفا ووصل حتي سلم الوحدة فقمت بإطلاق النار أرديته قتيلا، فسارع آخر بإلقاء قنبلة سببت إغمائي لمدة ٥ دقائق، وعند إفاقتي قمت بالإمساك بسلاحي لاستكمال صد التكفيرين لمنعهم من دخول الكمين".

وأكمل: نجح الضابط أحمد نصر في منع سيارة مفخخة تحمل براميل زرقاء من الاصطدام بالوحدة وقتل السائق ومرافقه وأوقفها علي مسافة ٨٠ مترًا، قبل أن تصطدم بمخزن الذخيرة.

وعند وصول قوات الدعم من القوات المسلحة بدأت في التعامل مع التكفيريين، ونجحت في قتل عدد من الإرهابيين وتعطيل سيارتين، وفرت سيارة واحدة للدروب الجبلية كان بها عشماوي المصاب، وتم العثور علي العلم الأسود الذي أراد التكفيريين رفعه علي الوحدة.


لحظة استهداف كمين الفرافرة وندالة الإرهابيين بقيادة هشام عشماوي


للتوثيق.. ضباط وجنود كمين الفرافرة الذين واجهوا الخائن " هشام عشماوي "

مادة إعلانية

[x]