سد النهضة .. بين الثقة والمصالح

22-5-2020 | 04:20

 

يخطئ من يتصور أن هناك شيئاً يسمى الثقة فى العلاقات الدولية، وأن أسوأ ما فى السياسة أنها لا تعترف بشيء يسمى الأخلاق، وأن لغة المصالح لا تسمع أبداً صوت الضمير؛ بل إنها تضحي بكل شيء لتحقيق أهدافها ابتداء بالثقة وانتهاء بالأخلاق..

من الخطأ الجسيم أن يدعى البعض أن المصريين أمام محنة كورونا وآلاف الضحايا والمصابين قد نسوا قضية مياه النيل و سد النهضة ، وأن إثيوبيا قد نجحت فى استغلال الظروف التى تعيشها مصر لتحقيق الحسابات والمصالح التى تريدها..

رغم محنة كورونا والظروف التى تمر بها مصر اقتصاديا وسياسيا وأمنيا إلا أنه لا توجد قضية تشغل مصر الشعب والقيادة أكثر من مياه النيل، وأن جميع الحسابات التى يقوم عليها الموقف الإثيوبى خاطئة؛ لأنها ترى كل أطراف القضية من جانب واحد..

هناك أخطاء جسيمة وقعت فيها إثيوبيا فى قضية سد النهضة :

< إن سلطة القرار فى إثيوبيا لم تكن على مستوى الثقة التى تعاملت بها من البداية، وإن ذلك كان سببا فى التشدد بل التعنت الإثيوبى، وكان ينبغى أن يرد الجانب المصرى بمواقف أكثر تشدداً؛ لأن مصر هى صاحبة الحق وهناك اتفاقيات دولية تحفظ حقوقها كما أن تاريخ مصر مع مياه النيل لا يحتمل التأويل أو التسويف والمماطلة..

< كان ينبغى أن تكون رسالة مصر إلى إثيوبيا واضحة على كل المستويات، وأن تعكس موقف الشعب المصرى وإلى أى مدى يمكن أن تصل درجة الخلاف بين البلدين..

< كانت دوافع مصر الطيبة فى قضية سد النهضة لا تتناسب من البداية مع رد الفعل الإثيوبى الذى اتجه إلى التلاعب والمراوغة.. رغم أن أوراق مصر أهم بكثير من كل ما لدى إثيوبيا من الأوراق.. وهنا كشفت إثيوبيا عن وجهها أمام العالم كله.. وهو موقف يتسم بالانتهازية وضيق الأفق..

< لابد أن نعترف أن هناك خطأ مشتركاً بين مصر والسودان، وكان ينبغى أن يكون التنسيق أشمل وأوسع بين البلدين الشقيقين، ولكن يبدو أن النوايا فى حكم البشير لم تكن صادقة كما ينبغى، رغم أن النيل طوال تاريخه كان من أهم الأشياء التى وحدت مصر والسودان.. ويبدو أن هناك أوراقاً خفية لعبها الحكم البائد فى السودان؛ مما أدى إلى انقسام الآراء والمواقف، وكان التغير الذى حدث فى مفاوضات واشنطن وقرار جامعة الدول العربية وموقف السودان و إثيوبيا ضد مصر أكبر دليل على أن التنسيق لم يكن كافياً..

< لا شك أن إثيوبيا نجحت فى شق الصف بين مصر والسودان، وربما كان السبب فى ذلك مرحلة الانتقال الصعبة التى شهدها السودان وأدت إلى حالة ارتباك طالت بعض الوقت بعد خلع البشير ونجاح ثورة الشعب السودانى فى أن يصل إلى صيغة مقبولة فى الحكم رضيت بها جميع الأطراف..

< كانت عودة السودان إلى مصر فى قضية سد النهضة أهم إنجاز تغيرت معه كل الحسابات، ولعل هذا ما جعلنا نطالب السلطة فى البلدين بضرورة التنسيق وتوحيد الرؤى؛ لأن المصالح واحدة والأضرار أيضا واحدة، وأن إثيوبيا لا يمكن أبداً أن توافق على موقف موحد بين مصر والسودان، وأنها حين انسحبت من مفاوضات واشنطن وأقنعت السودان بأن يأخذ موقفاً معارضاً للدول العربية فى الجامعة العربية كان هدفها واضحا، وهو الوقيعة بين مصر والسودان..

يضاف لذلك أننا لا يمكن أن نتجاهل الأصوات العاقلة فى السودان التى رفضت كل ما حدث، وأكدت أن مصالح السودان ومصر شيء واحد.. كما أن الحكومة السودانية استوعبت الموقف تماما وتأكد لها أن إثيوبيا تلعب على كل الأطراف، وأنها كسبت الكثير من الوقت على حساب مصر والسودان، وأن الجميع أفاق على الكارثة..

< لا شك أن ما حدث فى موقف مصر والسودان فى الأسابيع الأخيرة سوف يغير حسابات كثيرة.. أن إثيوبيا تقف الآن أمام موقف موحد بين مصر والسودان، وأن هذا الموقف يقوم على ثوابت واحدة منها ما يشكك فى السلامة الفنية للسد، وأنه من الوارد أن يتعرض للانهيار، وأن الأضرار التى ستحدث فى هذه الحالة سوف تكون كارثة على البلدين، وأن إثيوبيا رفضت جميع المحاولات التى طالبت بها مصر والسودان لقيام لجان فنية لدراسة أساسات السد، كما أن هناك اتفاقاً مصرياً سودانياً على رفض طلب إثيوبيا بالبدء فى عمليات التخزين فى بحيرة السد فى شهر يوليو القادم، وهنا كان اقتراح السودان باستئناف المفاوضات مرة أخرى فى أقرب فرصة ممكنة..

< كانت شكوى مصر إلى مجلس الأمن ضد إثيوبيا خطوة ترتبت عليها نتائج كثيرة؛ وهى تأكيد ان مصر قد قررت تصعيد الموقف أمام المؤسسات والمنظمات الدولية؛ خاصة بعد أن أجهضت إثيوبيا المحاولة الأمريكية للتفاوض حول السد؛ من خلال اجتماع ثلاثى بين مصر والسودان و إثيوبيا بمشاركة البنك الدولى ووزير الخزانة الأمريكى.. إن جميع هذه الخطوات والإجراءات تؤكد أن الإدارة المصرية نجحت فى تدويل قضية سد النهضة ..

< نحن الآن أمام متغيرات جديدة فى قضية سد النهضة .. إن موقف السودان مع مصر قد غير حسابات كثيرة، وإن شكوى مصر لمجلس الأمن قد وضعت القضية على مسار آخر كان ينبغى أن تكون عليه قبل ذلك بكثير..

مازال الموقف الأمريكى يمثل جانبا أساسيا فى أى مفاوضات تجرى بين الدول الثلاث، ومازال البنك الدولى أحد العناصر الهامة فى القضية خاصة الجوانب الفنية والبنك الدولى يعرف الكثير عنها من خلال خبرات سابقة فى قضايا الصراع حول المياه فى مناطق أخرى فى العالم..

< لا أتصور أن تتغلب قضايا مصر الاقتصادية وظروفها الأمنية والتحديات التى تواجهها على قضية مياه النيل ، وسوف تبقى قضية المياه الشغل الشاغل للشارع المصرى؛ سواء تم حلها ودياً أو سياسياً أو بوسائل أخرى، ولكنها لا تحتمل التلاعب والمراوغة..

< إن الصورة الآن تبدو أفضل أمام موقف السودان ومجلس الأمن والإدارة الأمريكية والبنك الدولى وكل هذه الجوانب أفسدت كل ما فعلته إثيوبيا لكسب التأييد هنا أو هناك، وإن كان من الضرورى أن تستثمر مصر علاقاتها الدولية، وهى بعد الكورونا غيرت حسابات كثيرة، فهناك تقارب مصرى - صينى، ونحن نعلم أن للصين مصالح كبيرة فى إثيوبيا .. وأن العلاقات بين مصر وإيطاليا تشهد مرحلة جديدة، ونحن نعلم أن الشركة الإيطالية هى التى نفذت سد النهضة ..

هناك أيضا دول الخليج العربى ولها علاقات قوية مع إثيوبيا ، ولها استثمارات ضخمة خاصة وحكومية.. وقبل هذا كله هناك دول حوض النيل، وبينها وبين مصر علاقات تاريخية؛ ومنها كينيا وأوغندا وتنزانيا وجنوب السودان وجنوب إفريقيا وإريتريا، وهذه الدول لها مصالح مع مصر، وبينها وبين إثيوبيا أطماع قديمة..

إن السودان أهم أوراق مصر فى قضية مياه النيل ، وهناك خلافات على الحدود بين إثيوبيا والسودان، كما أن الجاليات والقبائل العربية فى إثيوبيا تعانى ظروفاً صعبة، ومن لديه أوراق يجب أن يلعب بها.

< يجب ألا تغيب قضية النيل عن الإعلام المصرى؛ خاصة أن هناك قضايا كثيرة تحيط بنا ما بين كورونا والإرهاب والأعباء الاقتصادية، وما يجرى فى ليبيا ومياه البحر المتوسط، ولكن المؤكد أن النيل يسبق ذلك كله..

هناك قضايا تتعلق بحياة الشعوب، وينبغى أن تبقى دائما فى خيال الإنسان واهتماماته، و قضية مياه النيل لها أولوية عن جميع القضايا؛ لأنها حياة شعب.

< يجب أن تحشد مصر كل إمكاناتها وعلاقاتها الدولية فى الدبلوماسية والإعلام وكشف الحقائق، والعالم يعرف الكثير عن مصر ويعرف أكثر عن نهر النيل، وحين نتحدث مع العالم عن أهمية نهر النيل فلسنا فى حاجة إلى مقدمات..

لقد طافت وفود دبلوماسية إلى عواصم العالم وشرحت كل ما أحاط ب قضية مياه النيل ، وعلينا أن نكمل المشوار من خلال سفارات مصر فى الخارج، وعلاقاتنا الدولية والمنظمات الدولية لشرح تفاصيل القضية ومخاطرها على الملايين من أبناء مصر والسودان.

< ينبغى ألا نستخف بمخاطر هذه القضية، وأن نؤكد للجانب الإثيوبى أن مثل هذه القضايا الهامة ليست مجالا للعبث أو مناورات السياسة أو استخدام أساليب الاستهبال؛ خاصة أن إثيوبيا تعلم أن مصر قادرة على حفظ حقوقها فى كل شيء؛ ابتداء بالأرض وانتهاء بالمياه.

< إن مصر الآن أمام العالم تبدو أكثر تحضرا وثقة وثقلا؛ لأنها تعاملت مع سد النهضة بأسلوب حضارى يراعى مصالح الشراكة والتاريخ والعلاقات الدولية، قد نكون أسرفنا فى الثقة، ولكن الجميع يدرك أن ذلك لم يكن ضعفا أو تخاذلا.. ولكن ثقتنا فى الآخرين تعكس فى الأساس ثقتنا فى أنفسنا، وأننا قادرون على حماية مصالحنا والعالم يدرك ذلك.

ويبقى الشعر

وعَلمتـَنـَا العِشْقَ قبلَ الأوَانْ
فـَلمَّا كـَبـِرْنـَا..ودَارَ الزَّمانْ
تبرَّأتَ منـَّا..وأصبَحْتَ تنـْسى
فـَلم نـَرَ فِى العشْق غير الهَوانْ
عَشِقـْناك يا نيلُ عمرًا جميلا
عَشِقـْناك خَوْفـًا..وَليْلا ًطويلا
وهَبْنـَاكَ يَومًا قلوبًا بَريئـَهْ
فـَهلْ كانَ عِشْقــُكَ بعضَ الخَطِيئهْ؟!
طـُيوركَ ماتتْ..
ولم يبقَ شىءٌ على شاِطـئـَيـْـكَ
سِوَى الصَّمتِ..والخوفِ..والذكرياتْ
أسِافرُ عنكَ فأغُدو طـَلِيقا..
ويسقط ُ قيْدِى
وأرجعُ فِيكَ أرَى العُمرَ قبرًا
ويصْبحُ صَوْتِى بقايَا رُفاتْ
طيوركَ ماتـَتْ..
ولم يبقَ فِى العشِّ غيرُ الضحَّايا
رمادٌ منَ الصُّبح..بعضُ الصِّغارْ
جَمعتَ الخفافِيشَ فِى شَاطِئيـْـكَ
وماتَ علـى العينِ..ضوءُ النـَّهارْ
ظلامٌ طويلٌ على ضِفتيكَ
وكلُّ مياهكَ صارتْ دماءَ
فكيفَ سَنشَربُ منكَ الدِّماءْ..؟
تـُرى مَنْ نعاتبُ يا نيلُ؟ قـُلْ لِى..
نعاتب فيكَ زمانـًا حزينـًا..
منحناهُ عمرًا..ولمْ يُعطِ شيئـًا..
وهل ينجبُ الحزنُ غير الضياعْ
تـُرى هل نعاتب حلمًا طريدًا..؟
تحطم بين صخور المحالِ..
وأصبح حلما ذبيح الشراع
تـُرى هل نعاتبُ صبحًا بريئـًا..
تشردَ بين دروبِ الحياة ِ
وأصبحَ صبحًا لقيط َ الشعاعْ؟
تـُرى هل نعاتبُ وجهًا قديمًا
توارى مع القهر خِلف الظلام ِ
فأصبح سيفـًا كسيحَ الذراعْ؟
تـُرى من نعاتب يا نيل؟ قـُلْ لِى ..
ولم يَبق فى العمر إلا القليلْ
حملناك فى العْين حباتِ ضوءٍ
وبين الضلوع ِ مواويلَ عشق..
وأطيارَ صبح تناجى الأصيلْ
فإن ضاعَ وجهىَ بين الزحام ِ
وبعثرتُ عمرى فى كلِ أرض.
وصرت مشاعًا..فأنتَ الدليلْ
تـُرى مَنْ نعاتبُ يا نيلُ؟..قـُلْ لِى..
وما عادَ فِى العمْر وقت ٌ
لنعشَقَ غيرَكَ..أنت َالرَّجاءْ
أنعشَقٌ غيرَكْ..؟
وكيف؟..وعشقـُكَ فينـا دِماءْ
تروحُ وتغـُدو بـِغير انتهاءْ
أسافرُ عَنـْكَ
فألمحُ وجْهَكَ فِى كلِّ شىءٍ
فيغدُو الفناراتِ..يغدُو المطاراتِ
يغدُو المقاهِى..
يسدُّ أمامِىَ كلَّ الطـُّرق
وأرجعُ يا نيلُ كىْ أحْترقْ
وأهربُ حينـًا
فأصبحُ فى الأرض ِطيفـًا هزيلا
وأصرخ فى النـَّاس..أجْرى إليهم
وأرفـَعُ رأسِى لأبدُو مَعَكْ
فأصْبحُ شيئـًا كبيرًا..كبيرًا
طويناكَ يا نيلُ بينَ القـُلوب
وفينـَا تـَعِيشُ..ولا نـَسْمُعُكْ
تمزِّقُ فينـَا..
وتدركُ أنك أشعَـلـْتَ نارًا
وأنك تحرق فى أضلـُعِكْ
تعربدُ فينا..
وتدْركُ أن دمَانـا تسيلُ..
وليسَتْ دِمَانا سِوى أدمُعِكْ
تركتَ الخفافيشَ يا نيلُ تلـْهُو
وتعْبثُ كالموتِ فى مَضجَعِكْ
وأصبحتَ تحيَا بصمت ِ القبور
وصوتِى تكسَّر فِى مسمَعِكْ
لقـْد غبتَ عنـَّا زمانـَّا طويلا ً
فقـُلْ لى بربك منْ يرجعُكْ؟
فعشقـُكَ ذنبٌ..وهجرُك ذنبٌ
أسافرُ عنكَ..وقلـْبى مَعَكْ

«قصيدة أسافر منك وقلبى معك سنة 1986»

نقلا عن صحيفة الأهرام

مقالات اخري للكاتب

مادة إعلانية

[x]