الوزير المفوض الصيني: مصر تتصدر العالم في التنمية الاقتصادية

21-5-2020 | 17:48

هان بينج الوزير المفوض التجاري والاقتصادي بالسفارة الصينية

 

محمود سعد دياب

قال هان بينج الوزير المفوض التجاري والاقتصادي بالسفارة الصينية، إن العالم كله يعلم أن مصر من أوائل دول العالم في التنمية الاقتصادية ، وأن بلاده من أجل ذلك سوف تواصل تشجيع الشركات الصينية على الاستثمار في مصر ، وتعزيز استيراد السلع الغذائية بهدف إحداث توازن في الميزان التجاري بين البلدين، مضيفًا أن الخضر والفواكه ال مصر ية على وجه الخصوص تلقى رواجًا في الصين ورغم ذلك الأسواق الصينية لم تتشبع بعد، لذلك فقد دعا الشركات ال مصر ية للمشاركة في معرض كارلتون في جوانزو المقرر عقده من 14:24 يونيو المقبل بشكل افتراضي، ومعرض الصين الثالث للاستيراد في شانغهاي نوفمبر المقبل.


وأوضح خلال المؤتمر الصحفي الثامن الذي عقدته السفارة الصينية اليوم، أن سبب عدم انتشار عدوى كورونا بين صفوف العاملين في المشروعات الصينية المختلفة، بسب الإجراءات الوقائية المتخذة من قبل إدارة الشركات الصينية، مثل الكشف المستمر وإجراءات التباعد واتخاذ مسافات مناسبة في أوقات العمل ومنع التجمعات.

وأضاف أن الشركات الصينية، تعمل على رفع وتوعية العاملين ال مصر يين بكيفية الوقاية، وتسعى للمساهمة في حركة التنمية الشاملة التي تجري في مصر رغم أزمة كورونا، وفي موقع مشروع حي المال والأعمال بالعاصمة الإدارية الجديدة حرصنا على تقليل عدد العمالة المتواجدة في المشروع إلى الحد الأقصى وهو 3000 عامل وموظف وإداري فقط.

وأوضح أن رئيس الوزراء الدكتور مصطفى أبدى اهتمامه بالنتائج التي حققتها الشركة الصينية العاملة في العاصمة الإدارية، وأقر بأن المشروع لم يتأثر سلبيا بأزمة كورونا، مضيفًا أن المنطقة الصناعية الصينية بالعين السخنة اتخذت جميع الإجراءات الوقائية كذلك بالتنسيق مع المنطقة الاقتصادية بقناة السويس ووزارة الصحة والسكان.

وأكد أنه تم الانتهاء من 70% من تصميمات مشروع السكة الحديد بالعاشر من رمضان، بفضل التعاون بين المهندسين ال مصر يين والصينيين عبر الإنترنت، وتم تجاوز أكثر من 30% من حجم الأعمال، وأنه تم تشغيل محطات توليد الكهرباء في مدينتي مرسى علم وبرنيس بالبحر الأحمر، وتم للمرة الأولى ربط محطة برنيس بشبكة الكهرباء العمومية.

وأشار إلى أن البلدين تغلبا على صعوبات التنقل، وعاد قرابة 1230 عامل صيني إلى مصر ، وأنهم سيعودون للعمل بالمشروعات بعد الانتهاء من فترة الحجر الصحي، وأن التعاون الصادق بين البلدين يجمعهما الرغبة في إنجاز المشاريع المختلفة، ولدينا رغبة مشتركة في التعاون في مجالات عدة مثل المجال الطبي، حيث تم تدشين أكبر مشروع مشترك لإنتاج الكمامات .

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]