النحات أحمد مجدى: تجربة الفنان البصرى ذاتية والفن يستشرف المستقبل | صور

21-5-2020 | 17:28

النحات أحمد مجدى

 

سماح عبد السلام

لكل مبدع آلية خاصة فى تعامله مع الأحداث إيًا كانت طبيعتها وذلك وفقاً لتصوراته ورؤيته الفنية، ومع ظهور جائحة كورونا أعلن عدد من التشكيليين عن كيفية تعاطيهم معها سواء بالرسم أو التصوير أو الوقوف مع الذات لتأمل الحدث وقراءته والتعبير عنه لاحقاً.


ومن هذا المنطلق قال النحات أحمد مجدى:" أن تجربة الفنان البصري تجربة ذاتية بحتة لا تخلو من الآخر، لأن الآخر مدخل أساسي من مدخلات تكوين شخصية الإنسان الفنان ولكن سرعان ما يبدأ الفنان في تصفية وخلط وتحويل هذه المدخلات سواء الخاصة بالصور البصرية أو غير الـبصرية إلى أفكار ثم صياغتها في شكل ما لتبدأ رحلة العمل الفني".

ورأى مجدى فى حديث لـ"بوابة الأهرام"، أن الفنان يستشرف القادم وينسخ من خياله معالجاتً لما هو أت ومعاصر، لفت إلى أن تسجيل وتقرير الفنان لحادثة معينه أو أمر جلل فى وقته ليس دائماً بالأمر الموفق. وهنا نشير بالتحديد إلى فيروس كورونا الذى ينتقل بين البشر ويصيبهم، بل يتسبب في موتهم، هذا المرض الذي تسبب في شلل الحياة العامة والخاصة أحياناً لدي كثير من البشر وأثر على اقتصاد دول عظمى وغير خريطة العالم السياسية و التحالفات الاقتصادية.. الخ".

ويواصل:" بالطبع أثرت جائحة كورونا على الفنان الذي يستقي من الطبيعة والناس في أحيان كثيرة مواقفهم وأحلامهم وتطلعاتهم وعلاقتهم بالآخر، ويصيغ منها مفاهيمه وفلسفاته في تجربه إبتكار وإبداع ذاتية. ولكن ومن وجهة نظري رأيت أن هذه الفترة دعوة لتأمل أعمالي الفنية وأفكاري ومشاريعي التي لم تر النور حتى الأن. أحتسبها فترة لمواجهة الذات والتأمل في فكرة بناء بيت هادئ مثلا أو الركون لشريكة حياة أكُمل معها على هذه الأرض. ورأيت أن في هذا التصور لمواجهة الأزمه ملاذ أمن لتحضير ماهو قادم".


أعمال أحمد مجدى


أعمال أحمد مجدى


أعمال أحمد مجدى

الأكثر قراءة

[x]