فما ابتلاك إلا لأنه أحبك

21-5-2020 | 11:06

 

ونحن على أعتاب نهاية الشهر الكريم؛ بفضائله ونعمه التي لا تٌحصى؛ وكلٌ منا يتقرب إلى الله سبحانه و تعالى بالعبادات والنوافل؛ في سباق لحصد أجر طال انتظاره؛ كما طال الشوق له.


في هذه الأثناء؛ وعطفا على المقال السابق؛ سنرى مشاهد مؤلمة؛ ونسمع قصصاً مفجعة؛ لأٌناس مروا بظروف قاسية للغاية؛ لدرجة يصعب احتمالها؛ منهم من احتسب أمره لله؛ صابراً منتظرا فرجه؛ ومنهم من نفذ صبره؛ ولم يعد قادراً على التحمل.

لأتذكر قوله سبحانه وتعالى "إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ" سورة الزمر، الآية "10"؛ هل يوجد مرتبة أعلى من مرتبة الصابرين؛ فهم دون غيرهم يوفون أجرهم دون حساب؛ كل خلق الله يوم الحساب؛ تٌعرض أعمالهم لينالوا أجرهم؛ إلا الصابرين؛ ينالون جزاء صبرهم في الدنيا بغير حساب.

فبدءًا من سيدنا نوح أول الأنبياء؛ الذي عصاه قومه وكذلك ابنه؛ الذي شاهده يموت؛ حينما رفض دعوته الصعود إلى الفلك؛ مرورا بسيدنا إبراهيم؛ الذي رٌمي في النار؛ وقد أمرها الله أن تكون بردا و سلاما عليه؛ وكذلك رؤيته لنجله إسماعيل ؛ أنه يذبحه؛ والسير في تنفيذ الرؤية؛ حتى فداه الله بذبح عظيم.

وسيدنا أيوب؛ الذي لقب الصبر باسمه؛ وفي إحدى الروايات؛ أنه صبرعلى مرضه الشديد لثمانية عشر عاما؛ حتى دعا ربه؛ كما ذكرت الآية "83" من سورة الأنبياء؛ "أيُّوبَ إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ"؛ وسيدنا يونس حينما التقمه الحوت؛ وسيدنا يوسف الذي قضى بضع سنوات في السجن.

وصولا لسيدنا محمد صلى الله عليه و سلم؛ فقد أولاده - القاسم وعبدالله؛ وإبراهيم؛ وزينب ورقية وأم كلثوم - في حياته، ما عدا السيدة فاطمة؛ في ابتلاء شديد جدا من الله سبحانه وتعالى؛ فصبر واحتسب.

تقريبا لم يسلم نبي ولا رسول من ابتلاءات الله سبحانه وتعالى؛ وهم الأقرب لله من كل خلقه؛ فما بالنا بابتلاء أصاب عبداً من عباد الله؛ فدعى ربه؛ بأن يرفع عنه ما أصابه؛ ولم يستجب له ربه؛ فصبر على قضاء الله؛ فما يكون جزاؤه؟

أن يبتليك الله؛ فيسمع مناجاتك له وتوسلاتك لأن يرفع عنك البلاء؛ وتكرارها بلا توقف؛ يعنى أن ربك؛ يحب سماع صوتك؛ ومناجاتك؛ يحب تضرعك إليه؛ يحب استغفارك؛ يحب استغاثتك.

وفي المقابل عبد آخر؛ تسير معه الحياة برتم رائع؛ لا يجد ما ينغصها؛ هادئة وجميلة؛ تجده مشغولا بها؛ تناسى أن يذهب إلى الله فيستغفره؛ هذا العبد ومن مثله؛ ومن على شاكلته؛ هم الآسفون والنادمون يوم الحساب؛ فليس في صحفهم ما تقربوا به لله سبحانه وتعالى؛ حتى ما رزقهم إياه من صحة لم يشكروه عليها، ومن مال لم يخرجوا زكاته، ومن أولاد وسلطة وجاه ... هؤلاء هم الأبعد والأتعس حظاً يوم الحساب.

أما من صبر على قضاء الله؛ من قلة الرزق؛ أو ضيقه؛ الحرمان من الإنجاب؛ أو انتزاع النعم؛ أيا كانت؛ وهي كثيرة؛ المال والبنون والصحة والستر؛ تخيل عزيزي القارئ أن مقدرتك على السجود لله نعمة كبيرة؛ تستوجب شكره سبحانه وتعالى عليها؛ لأن هناك من يفتقدها ويتمنى رجوعها.

وعليه؛ فإن أقل الناس حظاً في الدنيا؛ هم أكثر حظاً في الآخرة؛ والعكس صحيح؛ الأكثر غنًي والأكثر فقراً؛ هم عباد الله وهو المٌقدر لهم وفق إرادته؛ وكذلك الأوفر صحة؛ والأكثر عجزاً؛ أيضا عباده؛ وهو من قدر لهما ذلك.

فبقدر صبرك واحتسابك واستغاثتك للمغيث؛ بقدر فوزك بدخول جنان الله بغير حساب؛ تخيل أن يدخل الصابرون على قضاء الجنة بغير حساب؛ وفي يوم الحشر؛ الذي يعادل خمسين ألف عام مما نعد؛ هناك مليارات من البشر؛ تٌعرض أعمالها؛ تتمنى الستر يوم العرض؛ آملة في دخول الجنة؛ منهم من يوفق؛ ومنهم من تتلقفه النار والعياذ بالله.

لكل صابر هنيئاً لك بجزاء صبرك؛ فأنت في دار أدنى؛ وسوف تذهب لدار المقر؛ فيها الخلود والأنعام؛ وفيها ما لم يرد على قلب بشر؛ كل هذه الخلائق تتخيل الجنة؛ ورغم ذلك فيها ما لم يخطر على قلب بشر؛ يا لروعتها.

اللهم ارزقنا إياها نحن ومن نحب واجمعنا فيها بكل عبادك المخلصين؛ واسقنا من حوض نبيك المصطفى عليه أفضل الصلاة وأزكى السلام. اللهم آمين
،،، والله من وراء القصد

emadrohaim@yahoo.com

مقالات اخري للكاتب

طلاب التعليم الدولي يستغيثون (2)

في مقالين غير متتابعين؛ تحدثت فيهم عن التعليم؛ الأول كان عن طلاب التعليم الدولي؛ والثاني عن إمكانية تأجيل امتحانات الثانوية العامة لمرة أخرى؛ تباينت ردود الفعل بشكل واضح؛ ما بين مؤيد ومعارض.

هل تتأجل امتحانات الثانوية العامة مرة أخرى؟

غيرت جائحة كورونا كل المفاهيم والأنماط السائدة؛ ولما لا وهي حدث فريد من نوعه؛ ربما لا يتكرر مرة أخرى خلال هذا القرن على الأقل؛ وبات التعامل معها مشوباً بالحذر والحرص البالغين؛ فهي لا تستثني أحدا؛ والجميع معرض للإصابة بها.

أعمال تدخل بها إلى الجنة

مع زيادة عدد سكان الكرة الأرضية؛ وتجاوزها لما يفوق الـ 8 مليارات نسمة؛ ومع جائحة كورونا؛ وما تفعله بنا؛ حتى جعلت التباعد سمة الحياة الأفضل؛ تجنبًا للإصابة؛ ومن ثم حفظًا من الوفاة؛ لأنها الناتج الطبيعي للإصابة بفيروس كورونا.

طلاب التعليم الدولي يستغيثون

لم تستثن كورونا أحدًا؛ فأمسي الجميع كبيرًا وصغيرًا تحت رحمتها؛ بعد أن تخطت كل الحدود وجاحت؛ فضربت كل جوانب الحياة؛ وأتت أثرها بوضوح؛ حتى صار التباعد منهج الحياة؛ وما خلفه ذلك من نتائج كارثية.

كيف تعبد الله في رمضان؟!

العلاقة بين العبد وربه؛ هي أكثر العلاقات خصوصية على وجه الأرض؛ فسبحانه وتعالى؛ أقرب إليه من حبل الوريد؛ وأرحم عليه من الخلق جميعًا. ومع ذلك نرى جدالًا بدأ منذ قرون عديدة؛ وأخذ أشكالًا مختلفة على مدى السنين الماضية.

لا بديل عن نشر الوعي

ما حدث في قرية شبرا البهو بمحافظة الدقهلية مؤلم، ليس فقط على مستوى أسرة الطبيبة المتوفاة بسبب فيروس كورونا عليها رحمة الله، وإنما على مستوى الوطن بأكمله.

الأكثر قراءة

[x]