"طابية أسوان".. من ابتهالات الجنود إلى دعوات المصلين|صور

20-5-2020 | 01:42

"طابية أسوان".. من ابتهالات الجنود إلى دعوات المصلين

 

محمود الدسوقى- عدسة: هيثم فهمى

حديث الصور

حين تقف في منطقة الطابية بأسوان تتردد حولك أصداء صيحات الجنود، المصريين القدماء، الحماسية ودعواتهم وابتهالاتهم أن يوفقهم الله، وهم يتدربون للدفاع عن الوطن فى هذه البقعة التي كانت تضم أول مدرسة حربية فى الشرق الأوسط ، والتي  قدر لها بعد ذلك أن تكون مسجداً تاريخياً في جنوب الصعيد.


فهناك كانت تتواجد أول مدرسة أنشأها محمد علي باشا في الشرق الأوسط لتخريج ضباط الجيش المصرى ويقول الأثرى د. راجح محمد لـ"الأهرام": " إن المدرسة الأولى للجيش أنشأت في هذا المكان عام 1811م، ثم انتقلت لمحافظة قنا، ثم أسيوط، ثم القاهرة، والصور الوحيدة لها قامت بتوثيقها هيئة اليونسكو 1959م، حيث إن المدرسة حاليًا اندثرت بالكامل وبنى فوقها مسجد يسمى مسجد "الطابية" قام ببنائه الرئيس جمال عبدالناصر، وتم افتتاحه في عهد الرئيس أنور السادات عام 1974م.

 وهو أحد أهم المزارات في الصعيد، ويطلق عليه أيضا مسجد بدر، حيث بني فوق منطقة مرتفعة ليتمكن الزائرون من رؤية المدينة بأكملها من فوق قمته، كما يتم استخدامه لاستطلاع هلال شهر رمضان كل عام وهو مقام على مساحة 700 متر مربع، بالإضافة لمساحات الحدائق التى تم زراعتها بأنواع نادرة جدا من الأشجار حوله.

ويوضح د. مدحت محمد أستاذ التاريخ الإسلامي بجامعة جنوب الوادي أن المسجد بني علي الطراز المملوكي، في حين تتشابه مئذنته إلى حد كبير مع المآذن الفاطمية.

نقلا عن صحيفة الأهرام


" طابية أسوان ".. من ابتهالات الجنود إلى دعوات المصلين

مادة إعلانية

[x]