"كريمة" يرد على الجماعات الإرهابية في قضية زكاة الفطر| فيديو

18-5-2020 | 19:03

الدكتور أحمد كريمة

 

سارة إمبابى

قال الدكتور أحمد كريمة ، أستاذ الفقه المقارن والشريعة الإسلامية بجامعة الأزهر، إن العقل الإخواني والداعشي وغيره من هؤلاء العقول، يتلقى ولو كان ينطق بالجهل الفاضح والفادح.


وأضاف كريمة ، خلال برنامج «نور النبي»، مع الإعلامي حمدي رزق، على قناة «صدى البلد»: "النبي قال خذ من التمر صاعًا ومن البُر "القمح" نصف صاع، فالرسول هنا اعتبر المالية لأن صاع التمر غير نصف صاع البُر".

وتابع: "روى ابن أبي شيبة بالسند عن عونٍ، قال سمعت كتاب عمر بن عبدالعزيز إلى عامله على البصرة، قال له يؤخذ من أهل الديوان من أعطيتهم من كل إنسان نصف درهم لصدقة الفطر، لذلك هل عمر بن عبدالعزيز لم يعجب هؤلاء المتنطعين؟".

وواصل: "الإمام حسن البصري أيضًا ومن خيار التابعين رضي الله عنه قال لا بأس أن تعطى الدراهم في صدقة الفطر، لذلك أؤكد لكم أنهم لم يقرأوا من الأساس فالعقل الإخواني والداعشي والسلفي والشيعي مغلق يتلقى جهاز تسجيل من أميره أو شيخه ولو كان ينطق بالجهل الفاضح والفادح".

واستطرد: "مفتي الديار المصرية الدكتور شوقي علام عندما جاء يستطلع رأي علماء الأزهر الشريف عما يساوي 2 ونصف كيلو دقيق أو قمح من المال، فأفتى بعدها أن حد زكاة الفطر عن الفرد الواحد 15 جنيها".

واستكمل: "ياريت هؤلاء إن كانوا يريدون أن يقرأوا ويفهموا، يعودوا لعلة صدقة الفطر، والتي قال فيها إغناء الفقير، وأنا أرى أن هؤلاء على قلوبهم أقفال لا تفتح، لذلك أستعين بكلمات ابن رشد عندما قال زكاة الفطر حقًا للفقير وزكاة المال حق لله وصدقة الفطر طالما حق للفقير تراعى مصلحة الفقير".

وواصل حديثه: "هناك محل معين استطاع أن يضحك على هؤلاء الجماعة المتسلفة أعطاهم أكياس الأرز زكاة الفطر ، واستعان ببعض أطفال المنطقة، وعندما يخرج المتسلف من المحل يقابله هؤلاء الأطفال يطلبون منه الصدقة، وعندما يحصلون عليها يعيدونها للمحل من جديد ولكن بثلث الثمن، وهذا حرق للسلعة".

واختتم: "استعينوا بعقولكم وآراء أئمتكم، في زكاة الفطر ، ولا تستعينوا بهؤلاء المستلفين الذين قالوا لابد من إبلاء الفقراء بالعدس والأرز، أنتم لا تفكرون".


رد قوي من الشيخ أحمد كريمة على الجماعات الإرهابية في قضية زكاة الفطر

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]