"ترامب" و"أوباما" .. وشهِد شاهدٌ من أهلهِ

18-5-2020 | 13:02

 

اعتدنا في الفترة الأخيرة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تمجيده وتفيخمه لنفسه ومدح ذاته المُتضخمة طوال الوقت بمناسبة ومن غير مناسبة، وخاصة في المؤتمرات الصحفية اليومية الخاصة ب خلية أزمة مواجهة تفشي وباء الكورونا .


وبسبب تصاعد حدة الانتقادات الموجهة إليه وإلى إدارته بالفشل في إدارة أزمة وباء الكورونا وتحول الولايات المتحدة الأمريكية إلى أكبر بؤرة للمرض في العالم بعد أوروبا، وبسبب الخسائر الاقتصادية الجسمية التي تعرض لها الاقتصاد الأمريكي ، وبسبب عشرات الملايين من المُتعطلين عن العمل.. وبعد أن كان ترامب يٌصدعنا ليل نهار بإنجازاته الاقتصادية للولايات المتحدة الأمريكية، وبأنه وفر ملايين من فرص العمل للشباب الأمريكي حتى جاءت الكورونا فأطاحت بصلف وغرور ترامب وبعشرات الملايين من فرص العمل التي كان يزعم ترامب توفيرها..

ومؤخرا بدأت السجالات والمشاحنات بين ترامب والرئيس السابق للولايات المتحدة الأمريكية باراك أوباما .. وأمس الأحد قام الرئيس ترامب بمهاجمة سلفه باراك أوباما قائلا إنه كان رئيسًا "غير مؤهل جدًا"، وهي سابقة لا تحدث كثيرًا في السياسة الأمريكية أن يٌهاجم رئيس أمريكي حالي سلفه من الرؤساء الأمريكيين..

وكان أوباما قد وجه انتقادات لاذعة إلى دونالد ترامب حول تعامله مع وباء الكورونا، وقال ترامب في تصريح صحفي بالبيت الأبيض: "اسمعوا.. هو كان رئيسًا غير مؤهل.. هذا كل ما يمكنني قوله.. إنه كان غير مؤهل على الإطلاق" وكعادته ترامب مٌغردًا على تويتر وصف ترامب إدارة أوباما بأنها واحدة من الأكثر فسادًا في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية..

وكان أوباما قد وجه انتهاكات لاذعة إلى ترامب وإدارته على الرغم من عدم ذكره اسم ترامب ، وقال أوباما : قبل كل شيء هذا الوباء قضى أخيرًا على فكرة أن العديد من مسئولينا يعرفون ماذا يفعلون.. بعضهم لا يحاولون حتى التظاهر بأنهم مسئولون، ووصف أوباما نهج خليفته ترامب في التعامل مع أزمة فيروس كورونا بأنه "كارثي وفوضوي".

وقال أوباما أيضًا إنه يريد لعب دور أكبر لدعم نائبه السابق جو بايدن في الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في شهر نوفمبر المقبل..

مقالات اخري للكاتب

"ترامب" و"وانج يي" و"البيريسترويكا"

في مطلع التسيعينيات من القرن الماضي وقعت واقعة البيريسترويكا على العالم كالصاعقة، ولم يكن يتوقعها أحد!!

الجنرال "كوفيد ـ 19" و"السيدة ذات المِصباح"

يعيش العالم أجمع أجواء حرب بكل ما تحمل الكلمة من معنى.. هي حرب مواجهة ومكافحة فيروس كورونا أو ضد حرب شرسة يقودها جنرال شرس هرب من أمامه العالم أجمع، وأصبحت عواصم العالم خاوية على عروشها بسببه.. الجنرال أركان حرب "كوفيد ـ 19" ولكل حرب أبطالها وشهداؤها.

رواية "أمريكا أولا" و"الشرير العظيم"

أفردت مجلة التايمز الأمريكية في عددها الصادر اليوم (الأحد) على صفحاتها ملفًا عن الحرب الباردة القاسية التي تحشد لها كل من الولايات المتحدة الأمريكية والصين

هل يٌعيد "ترامب" للأرمن حقهم الضائع؟!

24 أبريل الحالي حلت الذكرى الـ 105 لـــ"مذابح الأرمن" وهي الإبادة الجماعية للأرمن على أيدي الأتراك تلك الجريمة الباقية دون عقاب؛ برغم مرور 105 أعوام على

العَزل الكبير و"تشومسكي" والمُعتل الاجتماعي

تحدث نعوم تشومسكي عما ينتظر العالم أثناء وما بعد "الكورونا".. وحذر - خلال لقاء تليفزيوني تم عرضه مؤخرًا - من السباق العالمي إلى الكارثة المرعبة التي يجري

"شكسبير" والكورونا و"جاريد كوشنر"

لا صوت يعلو فوق صوت كورونا.. في وسائل الإعلام الأمريكية ومنها مجلة "نيويوركر" التي نشرت مقالا مهمًا للغاية للكاتب "جيمس شابيرو" عن إحدى مسرحيات وليام شكسبير؛ وهي مسرحية "كريولانس" التي تدور حول الخوف من العدوى والطاعون والرٌعب من المرض والموت والجثامين التي لم تُدفن..

مادة إعلانية

[x]