أطلقه الرئيس السيسي.. "إحياء البتلو" يقلل الفجوة الغذائية من اللحوم الحمراء ويحقق الاكتفاء الذاتي في المستقبل

26-5-2020 | 12:12

مشروع إحياء البتلو

 

أحمد حامد

جاء اجتماع الرئيس عبدالفتاح السيسي، مع وزير الزراعة السيد القصير، لمناقشة الملفات الزراعية والغذائية، ليأتى تأكيده من جديد على الاهتمام بالمشروع القومي لإحياء البتلو، والذي أطلقته وزارة الزراعة منذ أن تولى الرئيس الحكم، بناءً على توجيهاته، وذلك لتقليل الفجوة فى اللحوم الحمراء وتحقيق الاكتفاء من اللحوم فى المستقبل.


وعندما جاءت جائحة فيروس كورونا، والتى كشفت الستار عن المشروعات القومية التى أطلقتها الدولة المصرية فى عهد الرئيس السيسي ، ليأتى دورها فى تحمل وحماية الأمن الغذائي القومي لمصر فى ظل وقف التصدير والحياة فى معظم دول العالم.

وأعلنت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، عن موافقة مجلس إدارة المشروع القومي لإحياء البتلو في جلسته الأخيرة، التي تم عقدها برئاسة السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، على صرف مبلغ 102 مليون و132 ألف جنيه، لتمويل 405 مستفيدين، لشراء وتغذية 6061 رأس ماشية بغرض التسمين.

وذكرت وزارة الزراعة ، أنه تمت الموافقة على تمويل 237 مستفيدًا لشراء وتغذية 2875 رأس ماشية محلية لتسمينها ضمن المشروع، بقيمة تمويلية حوالي 38 مليونًا و422 ألف جنيه، بالإضافة إلى تمويل 168 مستفيدا لشراء وتغذية 3186 رأس ماشية مستوردة محسنة وراثيا سريعة النمو، بمبلغ 63 مليونا و720 ألف جنيه.

وقال السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، إن ذلك يأتي في إطار توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال اجتماعه الأخير، بدعم المشروع القومي للبتلو ومضاعفة حجمه وإنتاجيته، والتوسع في إشراك الجمعيات الأهلية لما لها من شبكة تواصل فعالة مع صغار المربين على مستوى الجمهورية، ولتقديم مشروع نموذجي لهم.

وشدد القصير على تكثيف المتابعات الميدانية على المستفيدين من المشروع سواء محلي أو مستورد، مع توفير كافة أوجه الرعاية البيطرية والصحية ودراسة أي مشكلات تواجه المستفيدين على أرض الواقع والعمل على تذليلها في مهدها، موضحًا أن معدل استرداد القروض الممولة حتى الآن قد وصل إلى نسبة 100%، وهذا يدل على وعي المستفيدين والتزامهم بتوجيه القروض في الغرض المخصص من أجله.

من جهته، قال المهندس مصطفى الصياد، نائب وزير الزراعة لشئون الثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، ومقرر المجلس، إن جملة ما تم تمويله حتى الآن للمستفيدين من المشروع القومي للبتلو بلغ حوالي مليارًا و60 مليون جنيه، للبتلو المحلي، وكذلك العجول المستوردة المحسنة وراثيًا وسريعة النمو.

من جانبه، قال طارق سليمان، رئيس قطاع تنمية الثروة الحيوانية والداجنة، إنه يمكن التقدم للاستفادة من المشروع القومي للبتلو بشقيه المحلي والمستورد من خلال التقدم لأقرب إدارة زراعية أو فرع بنك زراعي مصرى المنتشرين على مستوى محافظات ومراكز الجمهورية، أو من خلال أرقام الواتساب (01558626681- 01558626682).

وقال الدكتور تامر جمعة، نائب رئيس مجلس إدارة البنك الزراعي المصري، إن الرئيس عبدالفتاح السيسي منذ أن تولى الحكم سعى إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي من اللحوم، حيث أحيا المشروع القومى للبتلو، والذى أعلنت عنه وزارة الزراعة ، بعد تكليفات الرئيس السيسي لها، مشيرًا إلى أن البنك الزراعي عمل بشكل قوى على هذا المشروع منذ تكليفات الرئيس السيسي .

وأضاف جمعة فى تصريح خاص لـ"بوابة الأهرام"، أن المشروع خطوة مهمة للغاية، حيث يستهدف صغار المربين وشباب الخريجين، لمنحهم قروضًا لشراء عجول البتلو من الأبقار والجاموس وأعلاف التغذية، بما يسهم فى توفير فرص عمل كبيرة، والمساهمة فى تنمية الثروة الحيوانية فى مصر والنهوض بها.

وأكد أن المبالغ المنصرفة للمشروع القومي لإحياء البتلو منذ بدايته، وحتى الآن، تخطت المليار جنيه، بعدد عملاء يقدر 7000 عميل، وعدد رؤوس تجاوز 75 ألف رأس ماشية، مؤكدًا أن المستهدف هو منح 500 مليون خلال الفترة القادمة.

وأوضح، أن توجيه الرئيس السيسي منذ أيام قليلة بزيادة حجم الدعم المقدم للمشروع القومي للبتلو ومضاعفة حجمه وإنتاجيته، جاء لتقليص الفجوة فى اللحوم الحمراء، وتوفير البروتين الحيوانى، بما يسهم أيضا فى خفض أسعارها.

يهدف مشروع البتلو إلى حماية عجول البتلو من الذبح الجائر والوصول بها إلى وزن لا يقل عن 400 كجم قائم لزيادة المعروض من اللحوم الحمراء، بما يحقق تحسين دخل الأسر الريفية، وخلق فرص عمل جديدة، والحد من استيراد اللحوم الحمراء، وتحقيق الاستغلال الأمثل للمدخلات والمخلفات الزراعية.

ويستهدف مشروع إحياء البتلو نشر السلالات المُدِرَّة ذات الإنتاج العالي من الألبان ومعامل التحول الذي يؤدي بدوره إلى زيادة كمية إنتاج من اللحوم، من خلال تقديم التيسيرات اللازمة لزيادة الإنتاج الحيواني والألبان من خلال القروض الميسرة للمربين بفائدة 5% فقط خلال دورة الإنتاج الحيواني.

ويهتم المشروع لأول مرة بإقراض رؤوس الأبقار والجاموس المحلي والمستورد، شريطة ألا يزيد وزن الذبح عن 400 كجم، مما يزيد من إنتاج اللحوم الحمراء بشكل ملحوظ، وخاصة بعد تطبيق القرار الوزاري بحظر ذبح البتلو أقل من وزن 400 كجم على الأقل، لمنع ذبح حوالي 550 ألف رأس ماشية سنوياً، لا تنطبق عليها الشروط المتعلقة بالذبح، وتتسبب في التأثير على إنتاج مصر من اللحوم.

وكان رئيس الجمهورية قد وجه خلال اجتماع سابق له مع وزير الزراعة بزيادة حجم الدعم المقدم للمشروع القومي للبتلو ومضاعفة حجمه وإنتاجيته.

كما وجه بالسعي نحو تحقيق الاكتفاء الذاتي من المحاصيل كهدف إستراتيجي ومنهج ثابت للدولة، ووجه الرئيس السيسي بدعم منظومة مراكز تجميع الألبان على مستوى الجمهورية ورفع كفاءتها لصالح زيادة الإنتاجية.

مادة إعلانية

[x]