فى عيد ميلاده الثمانين.. 50 عاما من الفن والإبداع قادت الزعيم لعرش الكوميديا| صور

17-5-2020 | 12:43

عادل إمام

 

مدحت عاصم

" عادل إمام " ربما يكون النجم الأوحد الذى اختار له الجميع لقب " الزعيم"، منذ ما يقرب من نصف قرن ولا يزال يواصل العطاء فى مهنته التى اعتلى عرشها منذ ظهور موهبته التى اخترقت قلوب جميع المشاهدين فى الوطن العربى، فلا يستطيع المشاهد أن يتوقع ردود أقواله فى أى مشهد كوميدى، فدائما ما يُلقى بإفيهات تفرض على المشاهد الابتسامة، وتخرجه من عالمه المشحون إلى عالم لا يعرف سوى الضحكة ولا يرضى بغير الابتسامة، ومهما مرت الأيام وتطور الفكر والابداع سنجد دائما متعة ومذاقا خاصا عند مشاهدة أفلامه التى تنوعت على مر السنوات وجعلته يشغل مساحة فنية غير عادية من قلوب وعقول مشاهديه، ويستحوذ على مساحات أخرى لذكريات جميلة لا تُنسى جعلته ينقش على جدار الزمن لحظات سعادة وضحك وشجن محبب لا ينسى .


لم يبال لتهديدات أو لوعيد عندما هاجم الجماعات الإسلامية فى فيلمه "الإرهابى، ولكن استكمل تألقه وإبداعه بنسخة أخرى فى فيلم "الإرهاب والكباب"، وفى إحدى اللقاءات التلفزيونية عندما وجهت له المذيعة سؤالا عن تاريخه الفني رد عليها قائلاً:"اتفرجوا على أفلامى هتعرفوا تاريخ مصر".

 نجم الكوميديا الذى يحتفل اليوم ومعه الملايين بالساعات الأولى فى عامه الجديد لا ينسى له النقاد أول إطلالة له مع الرائد كبير المقام "فؤاد المهندس"، كما كان يحب أن يناديه، والذى أعطى له فرصة العمر بالظهور معه، وعبارة "بلد شهادات صحيح" فى مسرحية "السكرتير الفنى" كانت عيناه فى هذه المسرح ية تحملان ذكاء مثيرا وأملاً كبيرًا فى رسم خطواته فى أصعب مجال فى عالم التمثيل وهو الكوميديا .

ولد عادل إمام ولد في قرية شها مركز المنصورة بمحافظة الدقهلية في مصر، تخرج في كلية الزراعة بجامعة القاهرة، بدأ حياته الفنية على مسرح الجامعة، ومنها إلى عمل السينما ، كانت بدايته عام 1962 بأدوار صغيرة، لكن بدأت شهرته في منتصف سبعينيات القرن العشرين من خلال أدواره الكوميدية الممزوجة بالطابع السياسي، وأدى أكثر من مائة فيلم خلال فترة وأخرى، تحظى بعض أعماله السينما ئية والتليفزيونية بالجرأة وتثير ضجة وجدلاً لنقاشه لقضايا اجتماعية وسياسية ودينية مهمة.


 

النجم المحبوب الذى توج ملكًا للكوميديا له أدوار عديدة لا تنسى فى عالم الدراما والأكشن والتوعية بالعالم الخفى للجماعات الإرهابية، وأيضًا مسلسلات منها: "دموع فى عيون وقحة" مع النجمة الرحلة معالى زايد والمحبوب الراحل محمود الجندي، وهو عمل عن بطولة حقيقية للبطل السويسى أحمد الهوان، وطوال مسيرته الفنية لوحظ ارتباط النجم الكبير بعبقرى السينما الكاتب وحيد حامد ، ماجعل البعض يعتقد أن هناك ارتباطا روحيا بينهما.

على الرغم من أن أفلام الزعيم كانت تميل لبعض اللقطات التى تحتوى على مشاهد مثيرة تجعل الانطباع الذاتى للمشاهد أنه عاش فترة شبابه كالسلطان يصاحب مايشاء من الجنس الآخر، ولكن شخصية عادل إمام كانت على عكس ذلك، فلم يلفظ فى مرة بمعاكسة فتاة، وكان يخجل من مخاطبة الجنس الآخر والوقوف أمامهم فى الحقيقة.





زعامة المسرح

المسرح هو عالم آخر مختلف تمامًا عن شاشة التليفزيون، فالبعض يعتبر المسرح أصعب أنواع التمثيل.. لكن الزعيم في بداية الستينيات استطاع أن يخطف الأنظار ويضحك القلوب مع أستاذه فؤاد المهندس، ليقدم بعد ذلك العديد من المسرح يات، وفي السبعينيات، كانت الانطلاقة مع زملائه سعيد صالح، ويونس شلبي، وأحمد زكي وهادي الجيار، من خلال مسرحية "مدرسة المشاغبين" التي وضعته في مقدمة فنانى الكوميديا ، ليواصل الإبداع والتألق فى نهاية السبعينيات من خلال مسرحية "شاهد ماشافش حاجة" والتي أبدع فيها بإفيهات لاتنسى.

وفي منتصف الثمانينيات، قدم عادل إمام مسرحية "الواد سيد الشغال"، والتي استمر عرضها ما يزيد على 8 أعوام، مرورا بمسرحية الزعيم التى قال فيها عبارته الشهيرة "أنا الزعيم"، وفي نهاية التسعينيات قدم عادل إمام ، مسرحية "بودي جارد"، والتي استمر عرضها ما يزيد على 10 أعوام.





أفلام خالدة في سماء الفن

بدأت شهرته في مرحلة سبعينيات القرن العشرين من خلال أفلام أدى فيها دور البطولة مثل "البحث عن فضيحة" مع ميرفت أمين وسمير صبري، و"عنتر شايل سيفه" مع نورا، و"البحث عن المتاعب" مع محمود المليجي وناهد شريف وصفاء أبو السعود، "إحنا بتوع الأتوبيس" ويعتبر من أهم الأفلام السينما المصرية حيث تطرق لأمور ذات طابع سياسي حاد، وفيلم "رجب فوق صفيح ساخن" مع سعيد صالح وناهد شريف عام 1979.



تلت ذلك مرحلة السيطرة والتربع على قمة الفن، وتحطيمه الارقام القياسية فى إيراد شباك التذاكر، وذلك خلال أعماله السينما ئية في حقبة ثمانينيات القرن العشرين حيث شارك بشخصيات كوميدية جسد فيها دور المصري بمختلف مراحله ومستوياته، مثل الشاب المتعلم أو الريفي البسيط وتصدى لقسوة الحياة وفي نفس الفترة لعب أدوار أكثر جدية لينافس فيه ممثلي جيله المميزين أحمد زكي، ومحمود عبد العزيز ونور الشريف، ووجد ترحيباً من النقاد في عدد من الأفلام .

وواصل نجاحه في أفلام ذات طابع الأكشن وأكثر ضخامة على المستوى الإنتاجي مثل (النمر والأنثى، المولد، حنفي الأبهة)، ومع بداية تسعينيات القرن العشرين أخذت أفلامه الصبغة السياسية الاجتماعية التي تعكس اهتمامات رجل الشارع العادي في المجتمع المصري والعربي بشكل كوميدي وشكل فريق عمل ناجح جداُ مع السيناريست وحيد حامد والمخرج شريف عرفة، ولقد حقق نجاحًا كبيرًا في السنوات الأخيرة على المستوى المحلي والعالمي في دور (زكي الدسوقي) في فيلم (عمارة يعقوبيان) الذي أشاد به النقاد الدوليون والعالميون، وعرض الفيلم في عده مهرجانات عالمية وفي مهرجان تريبيكا السينما ئي في نيويورك، وتلته نجاحات في أفلام مثل مرجان أحمد مرجان، وحسن ومرقص مع الفنان عمر الشريف، وبوبوس مع الفنانة يسرا، كما عرف عنه تشجيعه المواهب الجديدة بمشاركتهم ببطولته أعماله حيث شاركت أمامه الممثلة نيللي كريم ببطولة فيلم زهايمرعام 2010.


قالوا عنه: 
وحيد حامد

لولا وجود الفنان عادل إمام فى أفلامى لما حققت هذا النجاح الكبيرلأنه غير عادي، فهو فنان مثقف وعالي الموهبة، وقريب من جمهوره، ويعتبر نموذجا يحتذى، استطاع أن يجسد الشخصيات ببراعة شديدة وقدم أعمالا ناجحة معي ومع غيري .

فاروق صبرى
قال عنه المنتج فاروق صبرى: إن عادل إمام لديه خزائن فنية كبيرة لم تنفد، ويستحق وزنه ألماظ، ويراه أذكى فنان استطاع الوصول للقمة بعد جهد وعناء، مضيفًا أنه صورة مشرفة لمصر.

يوسف معاطى
المؤلف يوسف معاطى يقول عنه إنه صديق العمر قدم معه العديد من الأعمال سواء على مستوى الدراما التليفزيونية أو في السينما ، وحققا معًا نجاحات عديدة، ويعتبر يوسف معاطي ليس الكاتب المفضل لدى عادل إمام فى الدراما فقط وإنما فى السينما أيضًا؛ حيث كتب معاطى للزعيم 7 أفلام وهي: "بوبوس" عام 2009، و"حسن ومرقص" عام 2008، و"مرجان أحمد مرجان" عام 2007، و"السفارة فى العمارة" عام 2005، و"عريس من جهة أمنية" عام 2004، و"التجربة الدنماركية" عام 2003، و"الواد محروس بتاع الوزير" عام 1999.

وتعاون الزعيم مع السيناريست يوسف معاطي أيضًا فى كل المسلسلات التى قدمها فى الـ6 سنوات الماضية وبدأها بـ"فرقة ناجي عطا الله "عام 2012، و"العراف" عام 2013، و"صاحب السعادة" عام 2014، و"أستاذ ورئيس قسم" عام 2015، و"مأمون وشركاه" عام 2016، و"عفاريت عدلي علام" هذا العام 2017 ليتوقف التعاون بينهما فى التليفزيون عند هذا العمل.

كما ارتبط مع نجوم أحبوا الظهور معه فى أعماله منهم الراحلون، أحمد راتب، سعيد صالح، ومصطفى متولي، وسعيد طرابيك.

عادل إمام في أحد أعماله


عادل إمام في أحد أعماله




عادل إمام في أحد أعماله







عادل إمام في أحد أعماله


 


عادل إمام في أحد أعماله


عادل إمام مع الأمير الحسن


عادل إمام وعمر الشريف




عادل إمام ومحمود عبدالعزيز





 

عادل إمام في أحد أعماله



         

مادة إعلانية

[x]