فتوى مجلس الدولة: الجمعيات التعاونية الاستهلاكية تخضع لرسم النظافة

16-5-2020 | 14:10

مـجلس الدولة

 

محمد عبد القادر

انتهت الجمعية العمومية لقسمى الفتوى و التشريع ب مجلس الدولة ، برئاسة المستشار يسرى الشيخ النـائـب الأول لرئـيـس مـجلس الدولة ورئيس الجمعية العمومية لقسمي الفتوى و التشريع، إلى خضوع الجمعيات التعاونية الاستهلاكية لرسم النظافة المقرر بالقانون رقم (38) لسنة 1967.


جاءت الفتوى تأسيسا على أنه من المقرر قانونًا أن الرسم مبلغ من المال يجبيه أحد الأشخاص العامة جبرًا من الخاضع له، نظير خدمة معينة تؤديها الدولة إليه، فلا يفرض الرسم إلا بناء على قانون، ويكفي فيه تقرير مبدأ الرسم، وتترك شروط دفعه وتحديد سعره إلى سلطة أخرى يحددها القانون، وأن الأصل في الخضوع لقوانين الضرائب والرسوم هو المساواة بين الأفراد وأشخاص القانون العام إذا تحققت في نشاطهم الواقعة المنشئة للضريبة، إلا أنه إذا كان الشخص العام يقوم على مصلحة أو خدمة عامة، وموازنته هي جزء من الموازنة العامة للدولة أو ملحقة بها، فإنه لا يخضع للضرائب والرسوم.

وتطبيقا لذلك أخضع قانون النظافة العامة الصادر بالقانون رقم (38) لسنة 1967 شاغلي العقارات المبنية من الوحدات السكنية في المدن من عواصم المحافظات ومن غيرها، وكذلك المحلات التجارية والصناعية والأراضي الفضاء المستغلة والوحدات المستغلة مقار لأنشطة المهن والأعمال الحرة، لأداء رسم شهري وضعت حدوده المادة (8) من قانون النظافة المشار إليه، على أن يحدد مقداره فى حدود الفئات التي نصّت عليها المادة المشار إليها بقرار من المحافظ المختص.

ومن حيث إن الجمعيات التعاونية الاستهلاكية المنشأة طبقًا لأحكام القانون رقم (109) لسنة 1975 هى منظمات جماهيرية ديمقراطية طبقًا للقانون سالف البيان، وأن القانون قد أعفاها من بعض الضرائب والرسوم لتمكينها من القيام بدورها، ومنها الضرائب والرسوم التي تقررها المجالس المحلية وقصرها على تلك التى تُقرر طبقا لقانون نظام الإدارة المحلية الصادر بالقانون رقم (43) لسنة 1979، ومن ثم فلا يشمل هذا الإعفاء الرسوم التى قررت طبقًا لأحكام قانون النظافة العامة ، باعتبار أن رسم النظافة مخاطب به الكافة، وليس رسمًا ذا طابع محلي، ومن ثم تخضع الجمعيات التعاونية الاستهلاكية لرسم النظافة وتلتزم بسداده.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]