مهرجان "أفروليت".. كيف يواجه كتاب إفريقيا إجراءات كورونا؟

16-5-2020 | 11:16

مهرجان "أفروليت"

 

أ ش أ

انطلق مهرجان "أفروليت" Afrolit Sans Frontieres كفاعلية للتواصل مع كتاب القارة الإفريقية، باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي لاستضافة مناقشات صريحة حول الكتابة مع القراء، وذلك مع بدء تفشي جائحة كورونا العالمية.


وبدأ "أفروليت" سلسلة من القراءات التي تستغرق ساعة كاملة وجلسات الأسئلة والأجوبة التي عقدت بالكامل على Facebook وInstagram، في 23 مارس الماضي وعادت للطبعة الثانية في أبريل. ومن المقرر أن يبدأ الجزء الثالث منها في 25 مايو الجاري، ليتزامن مع يوم إفريقيا، والرابعة قيد الإعداد بالفعل.

وفي مواجهة الوباء ، مع إلغاء عدد لا يحصى من معارض الكتب والجولات والأحداث الأدبية الأخرى ، يبرز Afrolit كمجمع حيث يمكن للقراء - في بعض الجلسات، تسجيل دخول المئات - أن يسمعوا من المؤلفين ويتحدثون معهم  في بعض الأحيان عن مواضيع صعبة أو من المحرمات.

الكاتبة الجنوب إفريقية زوكيسوا وانر ، التي ألهمت إنشاء المهرجان بعد مشاهدة حفل "جون ليجند" في المنزل على إنستجرام، عزمت على استغلال هذه اللحظة لتركيز عمل الكتاب الأفارقة.

وقالت وانر، مؤلف 9 كتب حائز على جوائز، في مقابلة هاتفية من نيروبي: "إن المهرجان مثل فصل رئيسي للكتابة ومهرجان في آن واحد".

وفي النسخة الأولى من المهرجان حضر الكتاب: أبو بكر آدم إبراهيم من نيجيريا وهيملي بوم من الكاميرون وبيسي أدجابون من غانا وموهل ماشيغو من جنوب إفريقيا.

وتحدث الروائي الإريتري الإثيوبي سليمان أدونيا عن وجود عيد الغطاس أثناء المشي في وقت متأخر من المساء والعودة إلى المنزل لتدوين عنوان روايته الأخيرة "الصمت هو لغتي الأم". وتحدثت الكاتبة المصرية منى الطحاوي عن الحفاظ على الشجاعة والشجاعة في مواجهة الهجمات، بينما تحدثت الروائية الأوغندية جينيفر نانسوبوغا ماكومبي عن العقليات المختلفة التي تدخلها عند كتابة قصة قصيرة مقابل رواية.

ومهرجان Afrolit Sans Frontieres هو مهرجان أدبي افتراضي أسسه المؤلف والناقد الفني في جنوب إفريقيا زوكيسوا وانر كرد على حظر التجول وحالات الإغلاق المتعلقة بوباء فيروس كورونا داخل القارة الإفريقية.

مادة إعلانية

[x]