وفاة مندوب إيران في أوبك بسبب نزيف في الدماغ

16-5-2020 | 10:09

وفاة حسين كاظم بور اردبيلي مندوب إيران فى أوبك

 

أ ف ب

أعلنت إيران وفاة مندوبها لدى منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) حسين كاظم بور اردبيلي عن 68 عاما، فجر السبت بعد دخوله في غيبوبة قبل أسبوعين على أثر نزيف في الدماغ.


وقالت وزارة النفط الإيرانية في بيان نشر على موقعها إن "كاظم بور اردبيلي كان قد دخل في غيبوبة قبل فترة بسبب نزيف في الدماغ الى ان توفي فجر اليوم السبت في أحد مستشفيات طهران". وتوفي بور أردبيلي عن 68 عاما، حسب وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية.

ووصف وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف كاظم بور أردبيلي بأنه "كان دائما مدافعا ذكيا وقويا عن مصالح البلاد ومستشارا امينا وصريحا لمسئولي الجمهورية الإسلامية"، وبأنه "دبلوماسي كبير قل نظيره في البلاد (...) رحيله خسارة كبيرة للجهاز الدبلوماسي".

وكانت وسائل إعلام إيرانية ذكرت في الرابع من مايو أنه أدخل إلى مستشفى لاله في طهران.

وكان كاظم بور أردبيلي لعب دورا مهما مطلع ثمانينات القرن الماضي خلال الحرب العراقية الإيرانية لضمان مواصلة مبيعات النفط عندما كان نائبا لوزير البترول مكلفا الشئون الدولية.

وفي 1985، عين مندوبا للبلاد في أوبك ثم أصبح بعد خمس سنوات سفيرا للجمهورية الاسلامية في اليابان (1990-1995) إحدى الدول المهمة المستوردة للنفط الإيراني.

وأصبح بعد ذلك نائبا لوزير النفط حتى 2008 عندما أقاله الرئيس حينذاك محمود أحمدي نجاد مع مسئولين كبار آخرين في إطار حملة تطهير داخل الوزارة.

وعاد إلى منصبه في أوبك بعد انتخاب الرئيس حسن روحاني في 2012.

وكان كاظم بور اردبيلي أحد الذين نجوا من تفجير مقر الحزب الجمهوري في طهران في 1981 الذي قتل فيه 72 من كبار المسئولين في البلاد. وكان حينذاك وزيرا للتجارة وعين قبل ذلك بعام واحد.

وحملت طهران حركة مجاهدي خلق المتمردة الهجوم حينذاك، لكن الحركة لم تعلن مسئوليتها عنه.

وتملك إيران إحدى الدول الأعضاء المؤسسة لأوبك رابع احتياطي نفطي مثبت في العالم، لكن صادراتها تتضاءل منذ إعادة فرض العقوبات الاقتصادية العقابية الأمريكية في 2018.

مادة إعلانية

[x]