آراء

المحكمة الفيسبوكية العليا

15-5-2020 | 15:18

مما لاشك فيه أن التجديد أحد أهم إرهاصات الحياة، وذات ليلة قام 9 طلاب فى جامعة هارفارد الأمريكية بإنشاء لعبة تسمى «فيس ماتش» بحيث يتم وضع صورة لكل طالب وعلى الطلاب الآخرين أن يصوتوا للأكثر جاذبية وتطلب هذا اختراق الحاسوب الخاص بالجامعة وما إن علمت الإدارة إلا أوقفت الموقع وحققت مع صاحبه المدعو «مارك زوكربرج» دون ردع أو عقوبة.

ثم تطور الموقع الى أن انطلق 24 مايو 2004 وأصبح الموقع الاجتماعى الأكثر شعبية واستخداما على الشبكة العنكبوتية بعد أن قارب عدد المستخدمين إلى 3 مليار شخص على مستوى العالم، ولكن مؤسسيه لم يتوقفوا عند هذا الحد بل قرروا فى 2007 إطلاق ما يسمى بالمنصة والتى تتيح تبادل مقاطع الفيديو وإمكانية مشاركة الأماكن والأغانى والإعلانات، ثم تطورت عام 2010 لتشمل مجموعة من الواجهات وأدوات البرمجة التى تمكن المطورين من الاندماج فى الرسم البيانى الاجتماعى المفتوح للعلاقات الشخصية وكذلك الألعاب.

ورغم الكثير من الاستخدامات السيئة التى خلفها الفيس بوك ورغم التباعد الاجتماعى الذى حوله الى افتراضى، وهو ما اعترف به مؤسسه مارك حين قال: ولكن هناك أمرًا واحدًا مؤكدًا، وهو أننى ارتكبت حماقة عندما أقدمت على انشاء ذلك الموقع، على كل حال إن أى شخص آخر كان سيقوم بذلك فى نهاية الأمر.

إلا أنه لا يمكننا أن نتغافل أهميته فى التواصل المفروض علينا أيام الحظر الكورونى، وسهل التواصل بين كل دول العالم أيضا، فضلا عن كونه أصبح منصة للأخبار بالصوت والصورة مما صعب مهمة التضليل والتعتيم، لهذا هرعت بعض الدول الديكتاتورية لحظر الموقع تماما مثل الصين وإيران وكوريا الشمالية.

ومنذ عدة أيام اجتاحت موجة من الغضب العارم مواقع التواصل لاختيار الناشطة اليمنية توكل كرمان ضمن 20 شخصية فى محكمة الفيس بوك العليا والمنوط إليهم إلغاء قرارات الرئيس التنفيذى مارك بشأن إزالة أجزاء من المحتوى المقدم على انستجرام وفيس بوك!

ويرجع الإشراف على المحتوى الى مجلس الإشراف العالمى على موقع التواصل الإجتماعى ويعد أول هيئة لإدارة محتوى الإنترنت من نوعها وتصل حجم الانفاقات عليه 130 مليون دولار، أى أنه غالبا «سبوبة» للست توكل وأمثالها، ولا أعرف لماذا انزعج الناس لكونها تنتمى للجماعة الإرهابية «الإخوان»! والحقيقة أن مجلس الحكماء هذا اشبه بـ«حكماء صهيون» بالإضافة الى أن الإرهاب صناعة أمريكية فى المقام الأول ثم شاركتها بعض الحكومات الأخرى..

فما الداعى للاتعاض، ونحن نعلم أن جميع الطرق تؤدى الى كرمان، التى ادعت البطولات ونادت بالحريات وتركت بلدها اليمن تحتضر وتتمزق دون أن تقدم لها شيئا، وكان الأحرى بوطنيتها أن تعتصرها على أرضها وليس فى الدول التى تدفع أكثر.

ولكن الذى يثير حنقتنا حقا هو تحول العالم الافتراضى الى منصة تحكم العالم ومجلس لا نملك فيه مقعدا، فإذا كان هذا هو الواقع المطروح فعلى مارك أن يقيم انتخابات أو تصويتا عالميا اكتمالا للديمقراطية المزعومة والحريات المشمومة لأن زمن النشطاء أدبر وولى.

نقلا عن صحيفة الأهرام

عِشرة العُمر

لن تتوقف الأرض عن الدوران، ولن يعانق الليل النهار، وكل ما يفعله الإنسان سرا فى ظلمة الليل يظهره آخر فى وضح الشمس، والكلمات التى تهمسها شفاهنا فى السكينة

مقويات إنسانية

مقويات إنسانية

لست ناضجا!

تستيقظ مبكرا ثم تمارس طقوسك اليومية وتنزل الى العمل، فإذا بالطريق ينغص عليك بواكير يومك وربما سبقته المدام! فتمتعض وتقوم بعملية إحماء وتسخين للحنجرة لزوم

الخريف المفؤود

تستيقظ نسمات الهواء بعد ثبات دام أكثر من 3 أشهر وتأتى مهرولة على استحياء لتغزو كوكب الأرض وتعانق الأشجار بحميمية تؤدى الى تساقط الوريقات الصفراء الباهتة

وحدة قياس الرجولة

اعتاد شرقنا المنهك على وصف الأعمال المحلاة بالجدعنة والشهامة والقوة والصلابة بـ»الرجولة» حتى لوكانت نابعة من أنثى، تعمل وتكدح وتدير شئون المنزل والحياة

جهاز استقبال الرومانسية

بعد انقضاء سنوات على الزواج يقوم جهاز الاستقبال عند الرجل بتحديث نفسه تلقائيا وهو ما يتطلب احتياجات جديدة تبحث عن الرومانسية والحب الطازج ولا أحد يستطيع

زوجة بمرتب «مغري»

يوما ما فى زمان ما وقف محام عبقرى أمام محكمة الأسرة مطالبا هيئة المحكمة بتحديد مرتب شهري للزوجة، فرد محامى الزوج قائلا: إن الزواج مشاركة وتعاطف ومودة ورحمة

الخرس الزوجي

العلاقة السوية مسئولية الزوجين، فالزواج الناجح يتوقف بنسبة 5% على ما يصدر من كل طرف، و95% على أسلوب وسلوك كل من الطرفين في تقبل أفعال الآخر.

المعجزة

تغير مفهوم المعجزة، بتغير احتياجات الشعوب .. وتصورها للتخلص من أوجاعها المادية والمعنوية .. ففى القرن العشرين، ورغم التطور العلمى الهائل، كان ولايزال هناك

محمد صلى الله عليه وسلم زوجًا

هذا نخيل شامخ يتراقص فتهتز عناقيد البلح في أعناقه، وترتفع أصوات الدفوف ونغمات الغناء احتفالا بهجرة الحبيب المصطفى "عليه أفضل الصلاة والسلام"، وطلع البدر

مصر بين تمثالين

اختلطت ملامح الروح المصرية، العلم والإيمان والفن معا فى بوتقة واحدة لا يعلم سرها إلا قدماء المصريين، فالأهرام الفرعونية: عمارة وهندسة وفلك وكهانة وإيمان وأسرار أخرى..

لكِ يا مصر السلامة

منذ أكثر من سبعة آلاف عاما كان قدماء المصريين يشيدون المعابد والقصور وينحتون الحضارة العريقة على جدرانها، بينما كانت معظم الدول عبارة عن قبائل متفرقة فى

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة