في زمن كورونا.. مخاطر لا تتخيلها على أطفالك وكبار السن من إهمال الرياضة

14-5-2020 | 15:03

الرياضة

 

نجاتى سلامة

فى الوقت الذى يخشي فيه غالبية الناس حول العالم من مخاطر فيروس كورونا ، ويحرص أغلبهم على اتباع الإجراءات الاحترازية خوفا من الإصابة بالفيروس، نجد الغالبية يهملون مسببا آخر للإصابة بأمراض قاتلة، ولا يعلم هؤلاء أنهم يعرضون أنفسهم وفلذات أكبادهم من الأطفال والمراهقين للخطر.


يقول الدكتور شريف عزمى، استشاري تغذية الرياضيين والقياسات الطبية بالمشروع القومى للموهبة والبطل الأوليمبي بوزارة الشباب و الرياضة لـ"بوابة الأهرام"، إن الجميع حول العالم قلقون من كورونا ، وجميعهم يرغب فى اتباع كل ما من شأنه حمايتهم من مخاطر هذا الفيروس، وهذا أمر طبيعي، إلا أن أغلب هؤلاء يهملون أمرا آخر قد يعرضهم وأطفالهم والمراهقين وكبار السن فى بيوتهم لخطر يعادل فيروس كورونا ، وهو أمر غير مقبول ويتطلب التوعية بمخاطره، مشيرا إلى أن هذا الأمر يتعلق بنقص النشاط البدني، والذى يعد أحد أهم العوامل المؤدية للإصابة بأمراض خطيرة مثل القلب، والسرطان، والأوعية الدموية، والسكر.

وأضاف: يعانى نحو 80% من المراهقين حول العالم من نقص النشاط البدني، وهو أمر فى غاية الخطورة، وهو ما دعا الدول الأعضاء فى منظمة الصحة العالمية إلى العمل بسرعة نحو خفض معدل نقص النشاط البدني حول العالم مع حلول عام 2025، مشيرا إلى أن أغلب أولياء الأمور يهملون فى حق أطفالهم، والمراهقين وكبار السن فى بيوتهم، كما يهملون فى حق أنفسهم، ويعرضون أنفسهم وهؤلاء للخطر، ولا يعلمون أن الحل بسيط للغاية، ويكمن فى اتباع عدة نصائح هامة وبسيطة.

ونوه الدكتور شريف إلى أن تلك النصائح بحسب منظمة الصحة العالمية تكمن فى مزاولة الأطفال من عمر 5 أعوام حتى 17 عاما، الرياضة البدنية لمدة 60 دقيقة يوميا، على أن يتضمن النشاط البدني أنشطة لتقوية العضلات والعظام بواقع 3 مرات أسبوعيا، أما أصحاب الأعمار من 18 إلى 64 عاما، عليهم ممارسة نشاط بدني معتدل لمدة 150 دقيقة على الأقل أسبوعيا، أو نشاط بدني حاد لمدة 75 دقيقة على مدار الأسبوع، أو مزيجا من الاثنين، ومن يرغب من البالغين زيادة الوقت، يمكنهم ذلك حتى 300 دقيقة أسبوعيا، مع مراعاة ممارسة الأنشطة البدنية التى تستهدف تقوية العضلات الرئيسية فى الجسم، وذلك بواقع مرتين أسبوعيا، ونفس الأمر بالنسبة لمن تتعدى أعمارهم 65 عاما، مع مراعاة الظروف الصحية والجسمانية لكل منهم.

ونصح استشاري تغذية الرياضيين والقياسات الطبية بالمشروع القومى للموهبة والبطل الأوليمبي، من يعانون ضعف القدرة على الحركة، بممارسة نشاط بدني 3 أو 4 مرات أسبوعيا، مع استهداف العضلات الرئيسية بالجسم، وممارسة كافة التمارين البدنية التى تعزز من الحفاظ على التوازن، وتحميهم من خطر السقوط، مفضلا ممارسة الرياضة فى الهواء الطلق، وليكن داخل حديقة المنزل، أو بالمنطقة حوله، أو فى أقرب نقطة مؤهلة لذلك، مع مراعاة تطبيق الإجراءات الاحترازية لوزارة الصحة عند التنقل بين الناس فى الشارع أو المواصلات، مطالبا بممارسة المشي وليس الجرى، وذلك لعدم إجهاد المفاصل والعضلات أو حدوث تقلصات أو تمزقات، مؤكدا أن أنسب موعد لممارسة النشاط البدني، هو قبل آذان المغرب بساعة على الأكثر خلال ما تبقى من شهر رمضان.


الدكتور شريف عزمي

مادة إعلانية

[x]