عرب ما بعد النفط

15-5-2020 | 15:19

 

ما بعد النفط ، عنوان ليس بالسهل الخوض فيه، لكن من المهم أن يدرك الناس أبعاده، ويستوعبوا ما نمر به من ظروف اقتصادية وبشكل تفصيلي.

لكنّ اللافت أن ما تسبب به كورونا من هبوط في سعر النفط ، في ضوء تراجع الطلب عليه والجمود الاقتصادي، ستكون له نتائج أخطر بكثير من تلك التي ستترتب على كورونا .

سيكون هناك عصر ما بعد كورونا ، وعصر ما بعد هبوط سعر النفط والغاز، وعاجلا أم آجلا، سيكون هناك دواء يعالج كورونا .. ولكن ماذا عن النتائج التي ستترتب على الهبوط المريع ل سعر برميل النفط ، وهو هبوط مرشح لأن يستمرّ طويلا؟

وقد خلصت تقارير صندوق  النقد الدولي، إلى أن العقود المقبلة، ستشهد نهاية عصر النفط، وأكدوا أن التساؤل لم يعد ما إذا كان ذلك سيحدث أم لا، وإنما متى سيحدث ذلك. علمًا بأن عمر النفط في العالم 50 سنة، بناء على معدلات الإنتاج الحالية والتكنولوجيا السائدة، لكن نضوب النفط لن يكون بنضوب الاحتياطيات، وإنما ربما بالاستغناء عنه لصالح مصادر طاقات أخرى.

وما سوف يحدث  للنفط هو ما حدث مع الفحم بحذافيره؛  حيث كانت سلعة مهمة وذات سعر مرتفع ومطلوبة لاستمرار الحياة، وبين عشية وضحاها اختفت وبات لا أحد يستخدمها، بل شاركت دول العالم بتوقيع اتفاقيات لعدم استخراج الفحم لمضاره التي لا تعد ولا تحصى.

وهذه ليست المرة الأولى التي يهبط فيها سعر برميل النفط إلى ما دون الثلاثين دولاراً. ولكنها المرة الأولى التي تستدعي حالة الهبوط إجراءات ترشيد إنفاق في أغلب دول الخليج العربي. علماً بأن القراءات الاقتصادية لأسعار النفط تشير إلى إمكانية هبوطه إلى العشرة دولارات.

وإذا كان كثير من شعب الخليج يشعرون بالقلق على دولة الرفاه التي ولدوا فيها وشبوا عليها، فإن السؤال الإستراتيجي الذي يجب ألا نغفل عنه هو كيف ستعيش أجيال ما بعد النفط في دول  المنطقة التي اعتمدت لسنوات على الاقتصاد النفطي وتوابعه وملايين العمالة التي ستفقد وظائفها بعد برامج الترشيد الخليجية.

وفكرة اقتصاد ما بعد النفط كانت مطروحة خليجياً منذ عقود، ولكن لم يتم اتخاذ خطوات جادة سوى خلال الأشهر الأخيرة فقط؛ نتيجة تزايد الضغوطات على الموازنات العامة، وسجلت بعض دول الخليج عجزاً في موازناتها لأول مرة، وبعضها لجأ للاقتراض علاوة على السحب من الاحتياطيات الدولية، وهو ما دفعها إلي تبني برامج تقشفية في موازناتها العامة من خلال خفض الإنفاق وإصلاح منظومة دعم الوقود وتنفيذ سياسات اقتصادية مثل، برامج الخصخصة وتحرير بعض القطاعات وفتحها أمام المستثمرين المحليين والأجانب وفي ظني أن تداعيات ما بعد النفط ستعيد رسم خرائط الجغرافيا والسياسة وستخلق سلوكا وأنماطًا جديدة في المنطقة والعالم ..

وخلال سنوات قليلة لن تجد سيارات أو حافلات أو شاحنات تعمل بالبنزين أو الديزل، تُباع في أي مكان من العالم، فالسوق العالمية بالكامل لوسائط النقل البرية ستتحول إلى الكهرباء، الأمر الذي سيقود إلى انهيار أسعار النفط وهلاك الصناعات النفطية كما نعرفها منذ ما يربو على قرن كامل، وسوف يتحول العالم بشكل جماعي إلى العربات الكهربائية الذاتية القيادة التي ستكون أرخص عشر مرات من السيارات التي تعمل بالبترول، والتي لا تكلف أي نفقات على الوقود.

في عالم ما بعد كورونا وهبوط سعر النفط، لا مفرّ من توقّع انهيارات كبيرة في الشرق الأوسط، لن تستثني أحدًا حتى إسرائيل، وهذا يفسّر اتفاق بنيامين نتنياهو ومنافسه زعيم حزب أزرق وأبيض بيني غانتس، فجأة على تشكيل ما سمي حكومة طوارئ في بلد شهد ثلاث انتخابات نيابية في غضون سنة.

ولن تعد أموال الخليج تحكم الدولة اللبنانية وقد انتهي عصر المال الخليجي في لعب أي دور سياسي بالمنطقة ولكن الكارثة الكبرى في عودة العمالة العربية لبلدانهم وخاصة مصر وفلسطين ولبنان والسودان والمغرب ومعهم العملة الصعبة وزيادة الضغوط بتوفير فرص عمل لهم وهو ما يثير كثيرًا من الضغوط علي الحكومات التي لم نتوقع هذا الحصار الاقتصادي المصاحب ل كورونا وانهيار سعر النفط.

وبشكل عام كان العرب قبل النفط وسيستمرون بعده بشرط الاستعداد من الآن لعصر جديد لن تكون الدول الخليجية أبقاراً حلوبة"، ولن يكون بقية العرب وافدين يحتاجون لكفيل يؤمن  له السفر والعمل والرزق  وسوف يرتاح الخلايجة من التنظير عليهم بمتطلبات العروبة ومسئولياتها!!

مقالات اخري للكاتب

دولة 30 يونيو

تأسست دولة ٣٠ يونيو بإفشال مخططات كونداليزا رايس وبرنار لويس في يناير ٢٠١١ عندما أرادوا تجريب السيناريو العراقي في مصر بخلق مواجهة بين الجيش والشعب، ولكن

حمقى العلمانية

علي خلفية التراشق الأحمق بين نفر من العلمانيين ومعارضيهم بسبب جملة قالها الفنان يوسف الشريف بأنه يرفض المشاهد الساخنة انتفضوا في حملة تشويه شرسة ومفتعلة - فيما يبدو - لإثبات وجودهم بخطاب متعصب إزاء كل ما هو ديني، وكأنّ الدين والعلمانية لا يمكن أن يلتقيا، تماماً مثلما يتسم الخطاب.

فتيات التيك توك

على تطبيقات الموبايل آلاف المواقع الإباحية وعشرات التطبيقات الداعرة وهي الأكثر بحثًا ومشاهدة وجذبًا للمراهقين لتحقيق الشهرة والنجومية وكسب المال، ومن بينها تطبيق "تيك توك".

الرأي الآخر لشرعية نقابة الإعلاميين

جاء علينا حين من الزمن أن يتم تأويل ما لا تقصده، ويجد المرء نفسه في معارك ليس طرفا فيها، وأسوأ من هذا وذاك شخصنة كل القضايا ...شيء من هذا وذاك، حدث بعد

الوضع الشرعي لنقابة الإعلاميين

منذ نشأة الإعلام الخاص في مصر عام 2000 لم تصدر قوانين تنظم العمل الإعلامي، مما أدى إلى فوضى إعلامية تأججت وبلغت ذروتها بعد فوضى يناير 2011.

مصر ليست الرجل المريض

كان بيان مجلس الأمن المصري بشأن إعادة المفاوضات مع إثيوبيا كاشفًا للغضب المصري، وأن الصبر كاد ينفد من الانتهازية الإثيوبية، وبالفعل فقد انتهت المفاوضات الثلاثية في السودان بمجرد أن بدأت الآن..

الشامتون في ترامب وأمريكا يتمهلون

هذا ليس تهوينًا ولا شماتة من واقعة مقتل جورج فلويد التي تألم لها العالم؛ لكنه الخراب الذي حل على المنطقة بسبب ما رأته أمريكا ربيعاً عربياً، وعشناه نحن

زراعة العنف بدراما الخلاص الفردي

في الحلقة الأولى من مسلسل "لما كنا صغيرين" بنت تشاجرت مع صاحبها، وقالت له بالحرف الواحد (إحنا طول عمرنا بنحب بعض ليه بقة قفشت لما قولتلك نتزوج؟ الرد من الهمام: أنا مش بحب حد يخنقنى أنا لما أحب أتجوزك هاتجوزك، البنت: طب قولى إمتى عشان أخلص من اللى فى بطنى)!!

التعايش المر!

ولأن العالم حتى الآن غير قادر على الوصول إلى علاج لفيروس كورونا، وعليه لا يمكن أن تستمر دول العالم فى الإغلاق، والحل الأمثل أن تعود الحياة إلى طبيعتها

ضياع الخصوصية بأمر كورونا

في ظل استفحال فيروس "كوفيد-19"، تعكف الحكومات على تبني حلول تقنية بديلة عن التتبع التقليدي الذي يعد طريقة مثبتة للسيطرة على الأمراض المُعدية، من خلال التواصل

رمضان في زمن الكورونا

لرمضان في مصر نكهته الخاصة التي تختلف عن جميع البلاد، هناك الكثير من الطقوس التي ظهرت أولًا في مصر، لتنتشر منها إلى باقي العالم العربي، مثل الفانوس، وهو الأيقونة الأشهر منذ عهد الفاطميين، كاد يختفي هذا العام

التوظيف الانتهازي لأصحاب المعاشات

كان عام..2005..عام فاصل في تحويل مسار وهوية صناديق أموال المعاشات من صناديق لها استقلالية وفقًا لما نصت عليه المادة (8) والمادة (48) من قانون التأمين الاجتماعي

[x]