"بين العلم والإيمان" .. مدى حاجة مريض كورونا لجهاز التنفس الصناعي | فيديو

13-5-2020 | 15:51

جهاز تنفس صناعي

 

محمد الحديدي

العلم قرين الإيمان، وديننا الإسلامي جمع بينهما في رباط مقدس لا ينفك إلى يوم الدين، نزل به الروح الأمين من سبع سموات على قلب رسول الإنسانية محمد "صلى الله عليه وسلم" المبعوث رحمةً للعالمين، حين أمره الله عز وجل في أولى آيات القرآن الكريم في سورة "العلق": ﴿اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ﴾، وكذلك قال الله تعالى في سورة "القلم": (ن ۚ وَالْقَلَمِ وَمَا يَسْطُرُونَ)، وفي سورة "الروم": ﴿وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَالإيمَانَ لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِي كِتَابِ اللَّهِ إلَى يَوْمِ الْبَعْثِ فَهَذَا يَوْمُ الْبَعْثِ وَلَكِنَّكُمْ كُنتُمْ لا تَعْلَمُونَ﴾ ليؤكد أن العلم بدون إيمان هو علم أجوف، وأن الإيمان بدون علم، هو إيمان ناقص.


ولذلك شرعت "بوابة الأهرام" في تقديم حلقات رمضانية أسمتها " بين العلم والإيمان " تجمع بين الطب والدين، خصوصًا خلال محنة الـ"كورونا" التي تجتاح العالم، على أمل أن يولد من رحمها منحة الإفادة لكل المتابعين.

وتستضيف الحلقة السابعة بعنوان "جهاز التنفس الصناعي نعمة أم نقمة؟" الدكتور "عبدالغني حمّادة" استشاري العناية المركزة ورئيس قسم الأمراض الصدرية بإحدى مستشفيات شيكاغو، والشيخ "حسن مصطفى علي" إمام مركز مكة بشيكاغو، مدرس الأديان المقارنة بجامعة لويس بولاية إلينوي الأمريكية، والشيخ "محمود الغندور" القارئ والمبتهل بالإذاعة والتليفزيون بدولة الإمارات العربية المتحدة.

ويجيب الدكتور عبدالغني حمّادة عن أسئلة:

ما أهم التحديات التي تقابل أطباء الحالات الحرجة داخل غرف العناية المركزة خصوصًا وهم في الصفوف الأولى للتعامل مع مرضى كورونا ؟

وهل تستطيع أجهزة التنفس الصناعي وحدها إنقاذ مرضى كورونا ؟

وما حقيقة اتهام أجهزة التنفس الصناعي بأنها ناقلة للعدوى؟

أما الشيخ حسن مصطفى علي، فيجيب عن:

كيف يكافئ الشرع الحنيف كل من يخاطر بنفسه لإنقاذ إنسان، خصوصًا وأن الطاقم الطبي يضع أفراده، من أطباء وممرضين والأفراد المعاونين، صدورهم أمام مدفع كورونا؟

وكيف يُحسَم الخلاف الفقهي في نزع أجهزة التنفس الصناعي عن المريض المتوفى إكلينيكيا؟
والإجابة في الفيديو التالي:


الحلقة السابعة: " بين العلم والإيمان ": جهاز "التنفس الصناعي" نعمة أم نقمة؟"

[x]