تراث مصر الثقافي

12-5-2020 | 14:35

 

بدأت قناة وزارة الثقافة علي النت في تقديم حوارات وندوات وأحاديث كبار كتابنا في معرض الكتاب منذ افتتاحه في عام 1969 وحتي الآن .. والفكرة لاقت نجاحا كبيرا بمجرد الإعلان عنها وحرصت وزيرة الثقافة د.إيناس عبد الدايم أن تقدم لها الدعم المطلوب.


وكنت أتمني لو أن هذه اللقاءات أذيعت علي إحدي قنوات التليفزيون المصري طوال شهر رمضان المبارك خاصة أنه لا يوجد برنامج ثقافي واحد علي قنوات التليفزيون أمام صخب المسلسلات والإعلانات إن هذه الندوات شارك فيها عدد كبير من كبار المثقفين المصريين والعرب هيكل وزكي نجيب محمود.. و نجيب محفوظ .. و توفيق الحكيم و يوسف إدريس ونزار قباني ومحمود درويش والبردوني وادونيس وعبد الرحمن الشرقاوي وهي ثروة فكرية وثقافية لا تقدر بثمن .. إن إقامة قناة علي النت لوزارة الثقافة انجاز كبير وتقديم هذه الرموز خطوة ضرورية ولكن مهما كانت درجة الإقبال علي قناة في النت فهي محدودة من حيث إقبال المشاهدين ومثل هذه الأسماء الكبيرة تستحق أن تجد لها مكانا في القنوات التليفزيونية .. انه لشئ غريب ألا يقدم التليفزيون المصري برنامجا ثقافيا أو سهرة فكرية أو لقاء مع أحد الرموز الكبيرة في حياتنا مفكرا أو كاتبا أو فنانا أو مبدعا ..

إن المطلوب الآن أن نشاهد هذه الرموز علي شاشات التليفزيون خاصة أن الأجيال الجديدة قد لا تعرف عنهم شيئا نحن في حاجة إلي فكر الحكيم وزكي نجيب محمود وإبداعات نجيب محفوظ وحوارات هيكل ومشاغبات يوسف ادريس ونزار قباني ومادامت هذه الأعمال موجودة في مخازن المؤسسات الثقافية فيجب أن تري النور.

إنني أرجو الصديق أسامة هيكل وزير الدولة للإعلام أن يطلب من المسئولين في ماسبيرو تقديم هذه الندوات واللقاءات علي شاشات التليفزيون خاصة إنها لن تكلف التليفزيون أي نفقات مالية.. إنها تراث مصر الذي ينبغي أن نحرص عليه.. إن هذه الثروات الفكرية هي الأحق بأن تتصدر الشاشات لأنها لا تعوض وكنت أتمني لو أن القنوات الخاصة تسابقت لشراء عرض هذه اللقاءات بدلا من مواكب الغناء الهابط والمسلسلات الرديئة.

مقالات اخري للكاتب

مادة إعلانية

[x]