ولماذا لا نمنح اللقب للأهلي مثلما فعل الفرنسيون مع سان جيرمان؟!

13-5-2020 | 12:52

 

** انقسم الوسط الكروى ــ عندنا ــ إلى فريقين أحدهما يطالب بضرورة استئناف مباريات الدوري ، والآخر يطلب إلغاءه حفاظًا على سلامة اللاعبين وكل عناصر المنظومة الكروية، فى ظل انتشار فيروس كورونا المستجد، وتزايد أعداد المصابين به يومًا بعد الآخر.. ولكل فريق منهما حجته وأسبابه.. فالفريق الأول يستند إلى أن استمرار التوقف أو الإلغاء سيلحق الضرر بالأندية التى ترتبط بعقود إعلانية وتصرف رواتب شهرية وأقساط عقود للاعبين وغيرها من المصروفات التى من الممكن ــ لو استمر التوقف ــ أن تؤدى إلى الانهيار والإفلاس..

والفريق الثانى يستند إلى أن صحة اللاعبين والأجهزة الفنية والإدارية والطبية أهم كثيرًا من استئناف مباريات الدورى، وأن الحل الأفضل هو إلغاء المسابقة هذا الموسم، واتباع نموذج الدورى الفرنسى الذى أصدرت الحكومة الفرنسية قرارًا بإلغائه وتتويج باريس سان جيرمان بطلًا، ولكن أصحاب هذا الرأى إذا سألتهم: وهل نمنح اللقب للأهلى باعتباره المتصدر، مثلما منح الفرنسيون اللقب ل باريس سان جيرمان المتصدر، يقولون لك: لا!! طيب إشمعنى بقى!.

المهم.. تعالوا نتابع ما يحدث فى أوروبا ودورياتها من تفاصيل كثيرة، ربما تكون مؤشرًا لنا نستلهم منه الحل الأفضل، سواء بالعودة لتكملة المسابقة أو إلغائها.. وأترك لك عزيزى القارئ إعلان رأيك بحرية بعد هذا العرض..

ــ فى ألمانيا.. استأنفت أندية الدرجتين الأولى والثانية تدريباتها، بل ويفترض أن تبدأ يوم السبت المقبل 16 مايو المباريات الرسمية، ولكن وسط مخاوف من حدوث المزيد من الإصابات بالفيروس، وخاصة بعدما تم اكتشاف حالتين إيجابيتين فى صفوف فريق دينامو دريشده (درجة ثانية)، وما ترتب على ذلك من وضع الفريق بأكمله فى الحجر الصحى لمدة 14 يومًا، وهو ما ترتب عليه إلغاء مباراة هذا الفريق ضد فريق هانوفر التى كان مقررًا أن تقام يوم الأحد المقبل 17 مايو. والسؤال: ماذا يحدث إذا ما تعرض لاعبون آخرون من أندية دورى الدرجة الأولى "البوندسليجا" للإصابة واضطروا إلى دخول الحجر الصحى لمدة 14 يومًا؟!.

بالمناسبة.. إذا كان الدورى الألمانى أراد العودة السريعة إلى استئناف المباريات، بأى ثمن، فذلك لم يكن على هوى كثير من اللاعبين!.
ــ فى إيطاليا التى أعلنت عن بدء التدريبات الجماعية للفرق يوم الإثنين 18 مايو، تبدو الأمور أكثر غموضًا وضبابية، فقد ظهرت 6 حالات إيجابية دفعة واحدة فى فريق فيورنتينا (3 لاعبين و3 أعضاء فى الجهاز الفنى)، فى الوقت الذى ظهرت فيه 4 حالات جديدة فى فريق سامبدوريا، وحالة فى فريق تورينو. والسؤال: هل يسمح هذا الوضع باستئناف الدورى "سيرى إيه" مع بداية شهر يونيو المقبل مثلما يتوقعون له، أم أن دخول هؤلاء اللاعبين وجميع المخالطين لهم فى الحجر الصحى سيحول دون ذلك؟!.

ــ فى إنجلترا.. عادت الأندية إلى التدريبات، وتم الاتفاق على استئناف المباريات خلال شهر يونيو المقبل، بدون جمهور، مع اقتراح بشأن إقامة المباريات على ملاعب محايدة، إلا أن هذا الاقتراح قوبل ــ مبدئيًا ــ بالرفض من جانب 6 أندية هى: ويستهام وبرايتون وواتفورد وبورنموث و أستون فيلا ونورويتش سيتى .. ويا عالم كم فريق آخر سيرفض هذا الاقتراح. وسر تمسك هذه الأندية باللعب على ملاعبها هو أنها على اقتناع كامل بأن الكثير من نتائجها الإيجابية كانت بسبب دعم جماهيرها لها فى ملعبها، وهى لا تريد أن ُتحرم من هذه الميزة.

ــ فى إسبانيا.. لم تظهر حالات جديدة ل فيروس كورونا حتى كتابة هذه السطور، لكن هناك تخوفًا أيضًا من جانب اللاعبين الذين بدأوا مع ذلك تدريباتهم فى ظل إجراءات احترازية مشددة، تحسبًا لاستئناف المسابقة، والقرار سيكون للحكومة الإسبانية وليس لرابطة الدورى الإسبانى. والسؤال: هل سيأتى قرار استئناف الليجا على حساب صحة اللاعبين وسلامتهم، أم أن الجهات الطبية وإدارات الأندية قادرة على توفير كل أسباب التأمين والأمان للاعبين والأجهزة الفنية؟.

تلك هى الصورة باختصار فى الدوريات الأربعة الأوروبية الكبرى ، بعد أن تعجل الدورى الأوروبى الخامس (ليج آن الفرنسى) بإلغاء المسابقة وتتويج باريس سان جيرمان باللقب على غير هوى كثير من أندية الدوري، وفى مقدمتها نادى أوليمبيك ليون الذى قرر رئيسه مقاضاة الاتحاد الفرنسى لكرة القدم، لاتخاذه هذا القرار المتسرع!.

والآن.. الكرة فى ملعبك عزيزى القارئ، ولك أن تحدد الرأى الذى ستقف وراءه وتدعمه: هل هو المؤيد لعودة الدوري، أم الرافض لتلك العودة والذى يطالب بإلغاء المسابقة هذا الموسم.. أم ستتخذ موقفًا وسطًا وتقول: لا مانع من العودة ولكن بعد أن تتضح الصورة أكثر فيما يتعلق بهذا الكورونا.. يعنى فى يوليو أو أغسطس مثلًا.. ولكن عليك فى الوقت نفسه أن تراعى ألا يتأثر رأيك بانتمائك لهذا الفريق أو ذاك، وأن يكون قرارك النهائى نابعًا من إحساسك الشخصى بالوضع الراهن، وما وصل إليه الحال عندنا فى مواجهة فيروس كورونا !!.

مقالات اخري للكاتب

بمشيئة الله الكأس الإفريقية مصرية .. الأهلي في انتظار.. الزمالك!!

** بتفوق واضح في المباراتين، وثقة تامة في إمكاناته، وبإدارة واعية ومتفهمة لظروف الكرة الإفريقية وتقلباتها، وروح قتالية واضحة بين اللاعبين وبالتركيز الشديد،

كرة ذهبية جديدة لـ"فريق أحلام" فرانس فوتبول!!

** يشهد تاريخ كرة القدم العالمية على تألق عدد كبير من النجوم فى مختلف مراكز اللعب، وفي مختلف العصور، الأمر الذي دفع مجلة فرانس فوتبول الفرنسية إلى ابتكار جائزة كرة ذهبية جديدة باسم "فريق الأحلام"، لتمنحها للــ11 لاعبًا الذين سيقع عليهم الاختيار..

"أيوه الشيخ البعيد سره باتع فعلًا"..!!

** رغم إنني لست من مؤيدي اللجوء إلى المدربين الأجانب، إلا في أضيق الحدود، ومع مديرين فنيين لهم سمعة دولية واسعة ومعروفين بالاسم على المستوى العالمي، إلا إنني في الوقت نفسه أتوقع أن تكون تجربة الجنوب إفريقي موسيماني الجديدة مع النادي الأهلي مثمرة وناجحة لأكثر من سبب منها:

حذار يا أهلي ويا زمالك.. بجد بجد بجد.. إفريقيا غير!!

** لم يعد يتبقى الكثير من الوقت على مباراتى الذهاب والعودة فى دورى الأبطال الإفريقى، بين الأهلى والوداد المغربى من جهة، والزمالك والرجاء من جهة أخرى، فموعد

ورطة بيل .. تكريم كورتوا .. وحلم الملياردير!!

** مازال وضع النجم الدولى الويلزى جاريث بيل يثير الاستياء والضيق فى ريال مدريد، بعد أن أسقطه الفرنسى زين الدين زيدان المدير الفنى من حساباته تمامًا، ونظرًا

تراجع تكتيكي.. أم استسلام للأمر الواقع؟!

** بعد مرور أكثر من أسبوع على إصراره على الرحيل وعدم تكملة مشواره مع ناديه برشلونة الذى تربى بين جدرانه صغيرًا فى "لاماسيا" مركز التدريب الخاص بالبارسا،

قنبلة ميسي!!

** لا حديث في الصحافة الرياضية العالمية، في هذه الآونة الأخيرة، إلا عن "القنبلة" التى فجرها النجم الأرجنتينى ليونيل ميسي لاعب برشلونة، بإعلان رغبته في الرحيل عن البارسا هذا الموسم دون الانتظار إلى نهاية عقده في 2021.

انسوا قصة أبناء النادي .. هم مجرد "سلعة" تذهب لمن يدفع أكثر!!

حرصت طوال الأسبوع المنقضي على متابعة كل ما قيل عن حكاية رمضان صبحي "ابن النادي الأهلي" وتراجعه عن التوقيع، وتفضيله البحث عن المزيد من المال في ناد آخر بمقدوره أن يدفع له أكثر مما عرضته عليه إدارة القلعة الحمراء، مع حرصه في الوقت نفسه على ألا يكون هذا النادي هو الزمالك.

فرحة "الثعلب" لم تكتمل.. وعصر "الدون" لم ينته!

فرحة "الثعلب" لم تكتمل.. وعصر "الدون" لم ينته!

فرحة "الملكي" .. غضب ميسي .. ورونالدو ليس لاعبا مصنوعا!

فرحة "الملكي".. غضب ميسي .. ورونالدو ليس لاعبا مصنوعا!

يا مثيرى الفتنة وجماعة السوء.. "إهدوا شويه" .. فكلهم "فخر العرب"!!

** خناقة لا معنى لها بدأت تتمدد تدريجيًا وتتسع وتنتشر على شبكات التواصل الاجتماعى وصفحات بعض المواقع والصحف الرياضية، وتتحدث عن مسألة عواقبها أفدح من فوائدها،

حالة خاصة جدا نجت من " كابوس ثقيل"!!

** حسم ليفربول لقب الدوري الإنجليزي "البريمييرليج" لمصلحته، قبل سبع جولات من نهايته، مستفيدًا من سقوط أقرب منافسيه مانشستر سيتي أمام تشيلسي بالخسارة 1/2، ليعود الدرع إلى الريدز بعد غياب 30 عامًا بالتمام والكمال ولتصبح مباريات الفريق المقبلة كلها "تحصيل حاصل"

مادة إعلانية

[x]