بعد وفاة ثاني حالة بالصين.. هل يشكل فيروس "هانتا" مدمر الكبد خطرا على البشر مثل "كورونا"؟

11-5-2020 | 15:13

وفاة ثانى حالة بالصين بفيرس هانتا

 

إيمان فكري

في الوقت الذي ينتشر فيه الرعب حول العالم من فيروس كورونا المستجد، الذي حصد أرواح أكثر من 283 ألف شخص، وتخطت الإصابات حاجز الـ4 ملايين مصاب حول العالم، ولم يجد العلماء حتى الآن علاجا له، تعرضت الصين لهجمة وباء جديد بسبب الفئران وهو فيروس "هانتا"، وفقًا لتقرير لجامعة هونج كونج ، وتسبب في وفاة شخصين حتى الآن.

ويصيب الوباء الجديد كبد الإنسان، ويقضي عليه خلال أيام، ورغم أنه موجود بالأساس ويصاب به المواطنون إلا أنه أصبح غاية السرعة والشراسة، وأدى لوفاة شخصين، منهم شخص في أواخر مارس الماضي، ومواطن ستيني الأسبوع الماضي، وأظهرت أبحاث الأطباء علاقة الفئران في المرض وتأثيره المميت على الإنسان، يعرف باسم فيروس "هانتا"، وهي فصيلة من الفيروسات تنتشر بواسطة القوارض، الأمر الذي أثار تساؤلات جديدة تأتي في الوقت الذي لا يزال العالم يواجه انتشار فيروس "كورونا المستجد".

ما هو فيروس "هانتا"، وهل يشكل خطورة على الإنسان مثل فيروس "كورونا"، وما هي طرق انتقاله، وأعراضه، ولماذا خرج أيضا من الصين، وهل نحن بصدد حرب عالمية جرثومية أو فيروسية، الإجابة عن كل هذه التساؤلات في التقريرالتالي:

ما هو الفيروس الجديد ؟
وفقا لمركز مكافحة الأوبئة والوقائية منها بأمريكا، فإن فيروس "هانتا" هو من عائلة الفيروسات التي تنتشر عبر القوارض، وتسبب العديد من الأمراض لأشخاص من حول العالم، منها التهاب الكبد الوبائي.

ويعرف الفيروس في أمريكا باسم "فيروس العالم الجديد"، ويسبب بمتلازمة فيروس هانتا الرئوية، ويعرف الفيروس في أوروبا و آسيا باسم "فيروس العالم القديم"، ويتسبب بأمراض لها أعراض الحمى والنزيف بالإضافة إلى التسبب بالمتلازمة الكلوية.

سبب تسميته بـ "هانتا"
تم اختيار تسمية Hantavirus نسبة لمنطقة نهر Hantan في كوريا الجنوبية، حيث لوحظ تفشٍّ مبكر بين الفئران، وتم عزله في عام 1976 بواسطة عالم الأوبئة والفيروسات Ho-Wang Lee.

متى ظهر؟
هذا الفيروس ليس جديدا، ووفقا ل منظمة الصحة العالمية ، فإن عددا من حالات الانتشار سجلت حول العالم، ومنها في بنما عام 2000، والولايات المتحدة في عام 2012، بالإضافة إلى تسجيل حالات في الأرجنتين عام 2019.

وحسب تقارير عالمية فقد تم رصد الفيروس في الولايات المتحدة عام 1993 عندما تفشى مرض تنفسي حاد في بعض المناطق، عرف لاحقا بمتلازمة فيروس "هانتا الرئوية".

ووفقا لبيانات المراكز الأمريكية، فإنه من عام 1993 إلى 2017، لم يكن هناك سوى 728 حالة إصابة مؤكدة ب فيروس هانتا في الولايات المتحدة، ومعظمها غير مميت.

ما هو موطن فيروس هانتا ؟

لا تعد الصين موطن هذا الفيروس القديم، إذ سبق أن ظهر في كل من أمريكا الشمالية والجنوبية وفي كوريا، وفق ما أوضح المركز الأمريكي للسيطرة على الأمراض.

في أمريكا الشمالية لم يتحول الفيروس إلى عدوى بين البشر، بعكس ما حصل في أمريكا الجنوبية، وهو ما يعني وجود أكثر من سلالة للفيروس.

كيف ينتقل فيروس "هانتا"


يعتبر فيروس "هانتا"، مرضا تنفسيا، فيروسا حيواني المنشأ، وبحسب منظمة الصحة العالمية ، فإن العامل المسبب للمتلازمة إلى جنس فيروس هانتا ، ينتمي إلى فصيلة الفيروسات البنياوية.

لكل نوع من أنواع فيروس هانتا ، فصيلة معينة من القوارض تحملها، وينتقل إلى الإنسان عبر بول القوارض والمخلفات واللعاب وبدرجات أقل عبر تعرض الشخص لعضة من قارض يحمل الفيروس، وفقا لمركز مكافحة الأوبئة والوقائية منها.

طرق العدوى

1- تنتقل العدوى عن طريق، استنشاق الرذاذ أو ملامسة فضلات القوارض المصابة بالعدوى أو روثها أو لعابها.

2- عادة ما تقع حالات العدوى البشرية في المناطق الريفية مثل الغابات والحقول والمزارع، حيث توجد القوارض الحاملة للفيروس، مما يعرض الناس للفيروس.

أعراض "هانتا"

الأعراض الأولى تشبه أعراض الأنفلونزا العادية مثل:

1- الصداع.

2- الدوار.

3- الحمى المصحوبة بارتجاف.

4- آلام العضلات.

5- مشكلات معدية معوية من قبيل الشعور بالغثيان والتقيؤ والإسهال.

6- آلام بالبطن.

7- آلام بالكبد.

في هذه المرحلة المبكرة يصعب تمييز فيروس هانتا عن الأنفلونزا أو الالتهاب الرئوي أو الفيروسات الأخرى، وتظهر الأعراض الثانية بعد 4 إلى 10 أيام، حين تظهر علامات وأعراض أكثر خطورة مثل:
1- رؤية ضبابية.

2- السعال الذي ينتج إفرازات لعابية.

3- إصابة مفاجئة بضيق التنفس.

4- تراكم السوائل داخل الرئتين.

5- انخفاض ضغط الدم.

6- تراجع كفاءة القلب.

7- الفشل الكلوي الحاد.

8- الإصابة بفيروس التهاب الكبد الوبائي.

وحذرت جامعة هونج كونج، من وجود تحور في مرض الالتهاب الكبدي ، بعد وفاة مواطن ستيني الأسبوع الماضي بالمرض، والأبحاث أوضحت علاقة الفئران بالمرض وتأثيره المميت على الإنسان، حيث إن الأبحاث أكدت أن أحدث الأعراض هو الإصابة بفيروس التهاب الكبد الوبائي، والسيطرة على الكبد تماما، والقضاء عليه خلال أيام مما يسبب الوفاة بشكل أسرع.

ويموت ما بين 1 إلى 15% من المرضى بهذه الحالة، وغالبا ما يحتاج المصاب إلى رعاية طبية في وحدة العناية المركزة، واستخدام جهاز التنفس والعلاج بالأكسجين.

من هو الأكثر عرضه بفيروس "هانتا"

وتقول مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، إن أولئك الذين يعيشون مع غزو القوارض هم الأكثر عرضة للخطر، وأن أي نشاط يجعلك على اتصال بفضلات القوارض أو البول أو اللعاب يزيد من فرص الإصابة.

وفي الولايات المتحدة ، كان الأشخاص في المناطق الريفية أكثر عرضة للاتصال بالفيروس، مثل تفشي المرض عام 2012 الذي شمل 10 حالات في الأشخاص الذين زاروا حديقة يوسمايت الوطنية مؤخرًا، كما تفشي عام 2017 فيروس هانتا في 17 شخصًا في 11 من الولايات، والتي تضم كولورادو وجورجيا وإلينوي وأيوا ومينيسوتا وميسوري وبنسلفانيا وكارولينا الجنوبية وتينيسي ويوتا وويسكونسن.

طرق تشخيص فيروس "هانتا"

يتم التشخيص عن طريق الخضوع لاختبارات الدم التي توضح إذا كان الجسم يحتوي على أجسام مضادة لفيروس الهانتا.

الوقاية من "هانتا"
وفقا للتعليمات التي وضعها مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها، يمكن منع الإصابة ب فيروس هانتا عن طريق القضاء على الاتصال بالقوارض في المنزل أو مكان العمل أو تقليله.

سيؤدي سد أي ثقوب أو فجوات في المنازل أو المرائب أو أماكن العمل إلى منع القوارض من التعدي عليك.

مع ذلك، يجب دائماً التعامل مع فضلات القوارض على أنها معدية، وبالتالي التخلص منها، وتجنب لمسها بصورة مباشرة.

هل يشكل خطورة مثل "كورونا"

يؤكد الدكتور أمجد الحداد،  رئيس قسم الحساسية والمناعة بالمصل واللقاح، أنه حتى الآن لا يشكل فيروس "هانتا"، أي خطورة على الصحة العامة، فهو غالبا يكون منتشرا بين الفئران البيضاء، أما الفئران السوداء والرمادية التي توجد بمصر لا تكون حاملة ل فيروس هانتا ، لذا دخول الفيروس لمصر يكاد يكون نادرا.

ويوضح الدكتور أمجد الحداد، الفرق بين فيروس "هانتا" و "كورونا"، قائلا إن الأول لا ينتقل بين البشر ونسبة انتشاره ضعيفة، على عكس الثاني الذي ينتشر بسرعة شديدة بين البشر عن طريق العطس والرذاذ والتلامس.

اقرأ ايضا:

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]