"القومي للمرأة": التاريخ سيذكر جهود ودور الممرضات في مواجهة جائحة كورونا

11-5-2020 | 12:58

الدكتورة مايا مرسي

 

هايدي أيمن

يتقدم القومي للمرأة .aspx'> المجلس القومي للمرأة برئاسة الدكتورة مايا مرسي وجميع عضواته وأعضائه بخالص التهاني وأسمى معانى الشكر والتقدير إلى جميع ممرضات مصر والعالم بمناسبة اليوم العالمي للتمريض ، والذى يوافق يوم 12 مايو من كل عام .


وأكدت الدكتورة مايا مرسي أن احتفال هذا العام يتزامن مع تفشي فيروس كورونا .aspx'> جائحة فيروس كورونا المستجد كوفيد - 19حول العالم ، وما يتطلبه ذلك من جهود شاقة يبذلها طاقم التمريض حيث يصلون الليل بالنهار من أجل رعاية المرضى المصابين بالفيروس، الأمر الذي يكلفهم المخاطرة بصحتهم والتضحية بها من أجل هذا الهدف النبيل ، علاوة على ما يواجهونه من قلق وتوتر دائمين من احتمال إصابتهن بالعدوى، مما يدفعهن إلى القيام بتضحية أخرى وهى عدم البقاء مع أسرهن وأطفالهن بالشكل الكافى خوفاً من نقل العدوى اليهم.

وأوضحت الدكتورة مايا مرسي ، أنه بخلاف دورهن العظيم خلال هذه الجائحة ، فإن طاقم التمريض يؤدى دورا محورياً في المنظومة الطبية لا خلاف عليه ولا يمكن الاستغناء عنه، لافتًة إلى أن انتشار فيروس كورونا .aspx'> جائحة فيروس كورونا جاءت لتذكرنا جميعاً بتقديم خالص الشكر والتقدير لطاقم التمريض لجهودهم الدؤوبة والمستمرة ليلا ونهارا لرعاية المرضى والسهر على حاجاتهن ، وسوف يذكر التاريخ هذه الجهود الثمينة التي تقدمها الممرضات خلال عملهن النبيل فضلا عن دورهن العظيم خلال جائحة انتشار فيروس كورونا المستجد ، وسوف يظل عام 2020 مرتبطا دائماً بالجهود والتضحيات العظيمة لطاقم التمريض حول العالم.

وقالت رئيسة القومي للمرأة .aspx'> المجلس القومي للمرأة "لهن منا خالص الشكر والتقدير والامتنان على كافة ما يقدمونه من جهود شاقة وعظيمة من أجل صحة أفضل لنا جميعاً"، داعية الله أن يتغمد برحمته جميع الممرضات اللاتي فقدن حياتهن من أجل أداء واجبهن الوطنى نحو توفير الرعاية الصحية لجميع المرضى ، وأن يقوى من عزيمة وصبر طاقم التمريض ويحفظهن حتى نخرج بسلام من هذه الجائحة الشرسة.

جدير بالذكر أن المجتمع الدولى يحتفل بـ" اليوم العالمي للتمريض " في 12 مايو من كلّ عام ، وقد تمّ اختيار هذا اليوم في عام 1974، وهو تاريخ يوافق الذكرى السنوية لميلاد فلورانس نايتينجيل (Florence Nightingale ، 1910- 1820)، البريطانية الجنسية، التي اشتهرت بأنها مؤسسة التمريض الحديث ، ولقبت ب "حاملة المصباح" لأنها كانت تخرج فى الظلام إلى ميادين القتال، وهى تحمل مصباحا بيدها، للبحث عن الجرحى والمصابين لإسعافهم، بالتزامن مع حرب القرم 1854، حيث برز دورها فى ذلك الوقت فى تقليل نسب الوفيات بين الجنود من 40 إلى 2% فقط.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]