«جونسون» يطلب من البريطانيين البقاء حذرين مع بدء تخفيف قيود «كورونا»

10-5-2020 | 20:04

رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون

 

رويترز

حث رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون المواطنين اليوم الأحد، على البقاء حذرين من مخاطر فيروس كورونا المستجد، في الوقت الذي يستعد فيه لتوضيح خطط الحكومة للبدء في تخفيف تدريجي لإجراءات العزل العام التي أوقفت أغلب الأنشطة الاقتصادية لما يقرب من سبعة أسابيع.

وأثار قرار الحكومة تغيير شعار «ابقوا في المنزل» إلى «ابقوا حذرين» انتقادات من أحزاب المعارضة التي وصفته بأنه شعار غامض، ومن المتوقع أن يعلن جونسون ، الذي يلقي خطابا ينقله التليفزيون في الساعة 18:00 بتوقيت جرينتش، عن تخفيف محدود للقيود مثل تشجيع من لا يمكنهم العمل من المنزل على العودة إلى مكاتبهم ومصانعهم.

وقال « جونسون » في رسالة على تويتر اليوم الأحد «على الجميع دور ليلعبه في المساعدة في السيطرة على الفيروس بالتزام الحذر واتباع القواعد، وهكذا يمكننا مواصلة إنقاذ الأرواح بينما نبدأ التعافي من فيروس كورونا ».

ونشرت رسالته إلى جانب ملصق حكومي كبير أورد قواعد منها «ابقوا في المنزل قدر الإمكان» و«حدوا من الاتصال بالآخرين» و«حافظ على مسافة مع الآخرين إذا خرجت».

وسيعلن جونسون تفاصيل نظام تحذير من خمس درجات يتراوح من الأخضر وهو المستوى الأول إلى الأحمر وهو المستوى الخامس لتحديد مدى الخطر من كوفيد-19 في المناطق المختلفة من إنجلترا للسماح للحكومة بزيادة القيود في الأماكن التي تقتضي ذلك.

وترغب الحكومة أن تتبع باقي أجزاء المملكة المتحدة، وهي ويلز واسكتلندا وأيرلندا الشمالية، نفس الخطوات لكنها تتمتع بصلاحيات لتغيير إجراءاتها.

وقالت رئيسة وزراء اسكتلندا نيكولا ستيرجن، إن التعديل الوحيد الذي ستُدخله على إجراءات العزل العام هو السماح للسكان بالتريض أكثر من مرة يوميا.

وأضافت «هذا هو التغيير الوحيد الذي ترى حكومة اسكتلندا أنه آمن حاليا دون المخاطرة بعودة سريعة لانتشار الفيروس».

وتابعت قائلة إنها ستتمسك برسالة «ابقوا في المنزل»، وطلبت من حكومة المملكة المتحدة عدم استخدام حملة «ابقوا حذرين» الدعائية في اسكتلندا.

وقال وزير الإسكان روبرت جنريك في مقابلة مع تلفزيون هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي)، إن جونسون لن يعلن عن عملية إعادة فتح كبرى للاقتصاد الليلة، لكنه سيحدد خريطة الطريق للأسابيع والأشهر المقبلة.

وقال في مقابلة منفصلة مع سكاي نيوز «نحتاج لأن يكون لدينا رسالة أكثر شمولا لأننا نريد أن نستأنف ببطء وحذر الأنشطة الاقتصادية والحياة في البلاد».

وسجلت بريطانيا 31855 وفاة ب كورونا وهو ما يشكل الآن ثاني أعلى عدد في العالم بعد الولايات المتحدة. ووصل عدد حالات الإصابة المؤكدة في بريطانيا إلى نحو 215260.

وذكرت صحيفة صنداي تايمز أن مستشارين علميين قالوا للحكومة، إن عدد الوفيات قد يتجاوز المئة ألف بنهاية العام إذا تم تخفيف إجراءات العزل بصورة أسرع من اللازم.

وقال جنريك إن البلاد تمر حاليا بالمستوى الرابع على المقياس الجديد وإن السلطات تريد النزول إلى المستوى الثالث بأسرع ما يمكن.

وتابع قائلا «في كل مرحلة.. سنكون في وضع يسمح بفتح واستئناف المزيد من جوانب الاقتصاد وحياتنا»، وأضاف أن التغييرات ستكون مرهونة بإبقاء الفيروس تحت السيطرة.

وتستخدم أنظمة التمييز اللوني في دول أخرى بالفعل مع شروعها في تخفيف إجراءات العزل من بينها فرنسا والهند.

مادة إعلانية

[x]