آخر الأخبار

ياسين يتعرض لإطلاق النار ودنيا مهددة بالطرد من بيتها في "لما كنا صغيرين"

10-5-2020 | 00:59

مسلسل لما كنا صغيرين

 

محمد يوسف الشريف

انطلقت أحداث الحلقة الـ 16 من مسلسل "لما كنّا صغيرين" بحديث دنيا وياسين بالتليفون، ثم كان اللقاء وأول ما ظهرا معًا جاء موتوسيكل عليه اثنان ملثمان، وقاما بإطلاق النار عليهما، ليقوم ياسين بإبعاد دنيا ويصاب بجرح سطحي في ذراعه ويقع علي الأرض.


وعندما يذهب إلي المستشفي يرفض اتهام أي أحد بالتحقيقات في ظل اندهاش دنيا من رد فعله، وخلال ذلك تناست دنيا مشكلة سرقة عقد فيلتها، وتناسى ياسين نظريته في كيفية الحصول علي سكينة عليها بصمات حسن شقيقة والمتهم بقل نهي.

وفِي صباح اليوم التالي كانت والدة ياسين وزوجته السابقة، في غرفته بعدما تماثل للشفاء، وكانت مناقشات عنيفة بينه وبين طليقته.

وعلي الجانب الآخر، واستمرارا علي مناقشات دنيا ووائل بمعظم الحلقات السابقة، قامت دنيا بالاعتراف إلي وائل أن الفيلا التي تعيش فيها قامت والدتها بتزوير عقد ملكيتها حتي لا تذهب إلي عمها الذي كان يريد أن يطردهما منها، بعد اختفاء والدها علي مدار 5 سنوات متواصلة وانقطاع أخباره، كما اعترفت أن زوجها السابق يحيي ووالده سيادة الوزير هما من قاما بتقديم هذا العقد لوالدتها.

وتذكرت دنيا أنها في نفس يوم انفصالها عن يحيي ذهبت لفيلتها فوجدت سليم منتظرها هناك، وقال لها الفيلا غير منظمة ومغلقة من زمان اذهبي إلي فندق اليوم وغدًا ننظفها، وباليوم التالي وجدتها نظيفة ومنظمة، وذلك دون أن تترك مفتاح الفيلا إلي سليم.

وهنا اتهم وائل زوجها يحيى بأنه وراء كل تلك الأحداث، لأنه كان علي علم بموضوع العقد، ويعرف مكانه، ومعه مفتاح الفيلا.

وانتهت الحلقة بوصول ياسين إلي بيته بصحبة والدته، ليجد بوكيه ورد كبير بكارت يحمل توقيع سليم منصور، فما كان منه إلا أن ترك بيته وقال لوالدته نصف ساعة وراجع، فهل يذهب إلي سليم أم إلي الشرطة أم إلي دنيا.

المسلسل من إخراج محمد علي، وتأليف أيمن سلامة، وبطولة محمود حميدة "سليم"، خالد النبوي "ياسين"، ريهام حجاج "دنيا"، نسرين أمين "نهي"، نبيل عيسي "حسن"، أشرف زكي "وفيق".

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]