حديقة للمتحف الكبير

9-5-2020 | 13:14

 

هناك حدث تاريخى ينتظره العالم، وهو افتتاح المتحف الكبير الذى يضم أغلى ما تملك مصر من الآثار، وهذا الحدث سوف تكون له أصداء واسعة على المستوى الدولي، ويعتبر نقلة حضارية وإنسانية..


ومن هنا نجد اقتراحات كثيرة حول الاستعداد لهذا الحفل التاريخى الذى سيشارك فيه ملوك ورؤساء العالم وهذه الرسالة تحمل فكرة تستحق الحوار من د. لطفى الإدور الأستاذ بطب الإسكندرية أحد المشاركين فى حرب أكتوبر المجيدة ..

< بمناسبة افتتاح المتحف المصرى الكبير .. وبحضور ملوك ورؤساء وشخصيات عامة من جميع أنحاء العالم.. وهو بالطبع حدث عالمى سيسجله التاريخ بأحرف من نور.. لماذا لا ننتهز وجود هذه الكوكبة فى مكان وتاريخ واحد ونقيم حديقة نباتية لها طابع دولي.. ليأتى كل من المشاركين بشجرة أو نبتة مميزة تمثل موطنه الأصلي.. يقوم بزراعتها بنفسه وتخطط هذه الحديقة جغرافيا بأيد مصرية على شكل خريطة العالم ؟ وتوضع بجانب كل شجرة لافتة رخامية تسجل عليها جميع البيانات الخاصة بالعائلة النباتية والشخصية التى قامت بغرسها..

وهذه الفكرة سوف تكون إضافة عظيمة للحدث الأساسي.. ولن تغفل مؤسسة «جينيس» العالمية تسجيل هذا الحدث من نواح عديدة منه سرعة إنجاز هذه الحديقة فى زمن قياسي وعدد الأشجار التى زرعت فى وقت واحد على اختلاف أنواعها وأوطانها الأصلية عدد الشخصيات العالمية التى أسهمت فى زراعتها وتجميلها..

ومن الممكن أيضا إقامة استراحة تتسع لعدة آلاف لحضور هذه المناسبة، والتى بعد ذلك يمكن استغلالها فى المؤتمرات العالمية.. بل من الممكن أيضا إقامة جدارية تجسم حفل الافتتاح لهذه الحديقة.. إن إنشاء هذه الحديقة بجوار الصرح العالمى للحضارة الفرعونية سيشجع السياحة العالمية مما يستدعى إقامة عدد من الفنادق فى محيط هذه الحديقة وحولها.. نأمل أن تحوز هذه الفكرة إعجاب المسئولين لتنفيذها.. وهذا بعد أن رأينا إنجازات رائعة تتحقق فى أزمنة قياسية وبأيد مصرية..

< أضع هذه الفكرة أمام د. خالد العنانى وزير السياحة والآثار فقد تلقى ترحيبا من المسئولين عن المتحف الكبير والاحتفالية الخاصة به.. إن مثل هذه الحديقة سوف تمنح المكان روحا أخرى خاصة أن المتحف يقع فى قلب منطقة صحراوية وتحيط به الصحراء من كل جانب.

نقلًا عن صحيفة الأهرام

مقالات اخري للكاتب

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]