البحث العلمي "فرس الرهان" في مواجهة كورونا.. حلول وابتكارات علمية للقضاء على الجائحة

7-5-2020 | 09:18

صورة ارشيفية

 

محمود سعد

فرضت جائحة كورونا التي تضرب العالم حاليا اللجوء إلى البحث العلمي ومخرجاته للتمكن من السيطرة على الخسائر في الأرواح و الاقتصاد ، واستخدمت الدولة أكاديمية البحث العلمي كحائط صد لمواجهة انتشار الجائحة، عبر علمائها وتعظيم الاستفادة من الأبحاث للقضاء على الفيروس.


وتبذل الأكاديمية جهودا كبيرة بما فيها المراكز البحثية، لوضع الحلول والابتكارات وتوفير الإمكانيات العلاجية والصحية لمجابهة الوباء العالمي، مع إيجاد آليات قابلة للتطبيق للسيطرة على الفيروس.

مع ظهور الجائحة التي تسببت في حالة من الجمود بالعالم، وضعت أكاديمية البحث العلمي ، خططا عاجلة للتعامل مع الفيروس، تشمل 5 مشروعات أحدها إنتاج مطهرات ومواد معقمة محليا لمعاونة الدولة والمساعدة فى تعقيم المستشفيات والجامعات والمراكز البحثية والأبنية الحكومية وتشمل الخطة توفير منح بحثية ومنح ابتكار لإيجاد حلول مبتكرة قابلة للتطبيق تشمل طرق تشخيص وبحوث على الأمصال واللقاحات، وللبدء لفورى تم تكليف التحالف بالإنتاج.

مجموعات عمل:

شكلت مجموعة عمل ضمن تحالف البتروكياويات من أعضاء من معهد بحوث البترول والوحدة التجريبية للهندسة الوراثية بالمركز القومى للبحوث، بالإضافة إلي أساتذة متخصصين فى الصيدلة والطب والكيمياء الحيوية.

"تحالف البتروكيماويات".. أحد مبادرات أكاديمية البحث العلمي والاطمئنان على إنتاج المطهرات طبقا لمعايير منظمة الصحة العالمية لمعاونة الدولة فى مجابهة وباء كورونا.

هاكاثون ضد الوباء:

جاءت مبادرة الهاكاثون المصري الافتراضي لمكافحة فيروس كورونا المستجد «هاكاثون ضد الوباء»، ضمن مجهودات الأكاديمية والخطة الاستثنائية والطارئة لتوظيف البحث العلمي والقدرات العلمية المصرية لمجابهة الوباء، ورصد 30 مليون جنيه لهذه الخطة.

تحالف البتروكيماويات:

بدأت الأكاديمية تنفيذ الخطة بتصنيع المعقمات والمطهرات من خلال تحالف البتروكيماويات لمعاونة الدولة فى تطهير المنشآت، ثم إطلاق مبادرة «طبق فكرتك» ثم طلب حلول تكنولوجية سريعة لبعض التحديات المحددة من خلال بوابة بنك الابتكار المصري.

«هاكاثون ضد الوباء».. مبادرة وطنية لتوحيد الجهود والموارد واستخدام سلاح العلم والتكنولوجيا في مواجهة الوباء والمساعدة في الحد من انتشار الفيروس في مصر وإيجاد الحلول التكنولوجية اللازمة للتعامل مع الأخطار الناتجة في حالة تفشي الفيروس.

المركز القومي للبحوث:

يجري المركز القومي للبجوث، العديد من التجارب لاختبار فعالية علاج جديد ل فيروس كورونا ، مع إجراء تجارب دوائية على العديد من الأدوية للعلاج من الوباء، وإنتاج أدوات التعقيم من كمامات وأقنعة وقاية تساهم في الوقاية من الفيروس، ويضم 4500 باحث يعملون فى جميع مجالات العلم.

120 فكرة ومشروعا:

جاء دور البحث العلمي لمعاونة الدولة فى واحدة من أكثر الأزمات خطورة وتأثيرًا على المجتمع العالمي، وفى الهاكاثون سيجتمع افتراضيا العديد من المطورين والمبدعين بشكل مكثف لتطوير أكثر من 120 فكرة ومشروعا في النسخة الأولى من كافة المجالات التكنولوجية المختلفة للخروج بأفضل الأفكار العملية والمبادرة في تطبيقها وتنفيذها ومد المجتمع بها في أسرع وقت، ويقدم الهاكاثون الدعم الكامل في كل صوره.

حيث يتم تقديم دعم فني بأفضل الخبراء المتخصصين في كافة المجالات العلمية والدعم التقني بأكثر من 20 معملا تكنولوجيا متخصصا في جميع أنحاء الجمهورية لتنفيذ الأفكار وتطبيقها والدعم المالي اللازم للتنفيذ والجوائز العينية، حيث يقدم الهاكاثون إجمالي جوائز بقيمة 500,000 جنيه مقدمة من أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا ومؤسسة مصر الخير ومبادرة مصر تصنع الإلكترونيات والجهاز القومي لتنظيم الاتصالات.

ويركز الهاكاثون على نظم الدعم الطبي والرعاية الصحية - إدارة التليفيات - التعليمات الوقائية والتوعوية - عمليات العزل والحجر الصحي وتتمحور الأفكار والمشاريع لإيجاد أفضل الحلول الذكية لتطوير ودعم تلك الموضوعات.

"طبق فكرتك":

مبادرة (طبق فكرتك) ورصد ٣٠ مليون جنيه لدعم ابتكارات لمجابهة فيروس كورونا ، ضمن الحلول التي وضعتها الأكاديمية لمجابهة الوباء، حيث تم تشكيل لجنة برئاسة رئيس أكاديمية البحث العلمي د. محمود صقر وعضوية علماء من المراكز البحثية والجامعات وتحالف البتروكيماويات، للبدء في تنفيذ المبادرة، أحد أهدافها توفير مواد معقمة ومطهرة طبقا لمعايير منظمة الصحة العالمية وإتاحتها بسعر التكلفة وفتح باب التقدم لمنح استثنائية عاجلة لتلقى أفكار وحلول تكنولوجية مبتكرة لمجابهة الوباء.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]