السيدات بين العبء النفسي والجسدي.. ننشر أساليب التوازن في زمن الكورونا من مبادرة "صحتنا النفسية أولوية"

6-5-2020 | 17:32

فيروس كورونا

 

هايدي أيمن

نعيش جميعا في هذه الفترة مرحلة جديدة وعصيبة تحمل عبئا كبيرا على كل من الرجال والسيدات والأطفال، ففي زمن الكورونا يكون الحمل والعبء على السيدات بشكل أكبر مما يؤثر عليها نفسيا وجسديا، فهن سيدات أمهات وزوجات وعاملات لهن أعمال البيت ويحملن مسؤلية رعاية الزوج والأبناء، وإن لم يكن لديهن أبناء، فهن يرعين شئون البيت وأفراد الأسرة، ولذلك فهم في حاجة إلى حالة من الراحة و التوازن النفسي في زمن الكورونا وأيضا فى فترات حظر التجوال والالتزام بالبقاء في المنازل فترات طويلة.


"صحتنا النفسية أولوية "

ولأن الصحة النفسية تأتي أولا، أطلق المجلس القومي للمرأة بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة، مبادرة "صحتنا النفسية أولوية"، من منطلق المسئولية المجتمعية لنشر الوعي لدى المواطنين لمواجهة مصر والعالم أجمع من انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد كوفيد _19 ، وتكون هذه المبادرة بالشراكة مع عدة شركاء من ضمنهم سيف كيدز وشيزلونج ، وبرعاية مجلة وموقع إيجيبت توداى، ويتم إطلاقها على مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالمجلس والشركاء بدءاً من اليوم الأربعاء، وتتضمن المبادرة مجموعة من الفيديوهات التوعوية يقدمها عدد من الأخصائيين النفسيين والمؤسسات التي تقدم الدعم النفسي، لدعم الصحة النفسية للمرأة المصرية ورفع الوعي لدى المواطنين والمواطنات بأهمية الصحة النفسية عموماً، في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد، لا سيما فى فترات حظر التجوال والالتزام بالبقاء فى المنازل فترات أطول.

التوازن في زمن الكورونا

ولأن هذه المرحلة جديدة وصعبة على الجميع وخاصة المرأة، تقول سارة عزيز مؤسسة ورئيسة شركة " سيف كيدز" في تصريحات لها ضمن مبادرة " صحتنا النفسية أولوية" إن السيدات في هذه الفترة تحتاج الى التوازن النفسي وهذا يتم بتباع عدة خطوات وهم :

أزاي أكتب أولويات

توضح سارة أن تحديد الأولويات ومعرفة الاحتياجات من أولا وأهم الخطوات لتحقيق التوازن النفسي ، قائلة إن المرأة لديها الكثير من الأولويات بين أعمال البيت وعملها العادي وطلبات الأبناء واحتياجات الزوج، فالأولوية في كل ذلك لها هي أولا، فلابد أن تعرف ماذا تحتاج وماذا تريد فعله وتكتب الأشياء التي تريد عملها وتؤجلها وتفعلها وتنتهي منها، لأن ذلك يخفف الأعباء عليها، وعندما تقضي كل هذا سترتاح نفسيا وتبدء في عمل احتياجات الزوج والابناء وأعمال البيت.


معرفة الأشياء المريحة لها

وثاني خطوة في التوازن النفسي للسيدات، هي معرفة الأشياء المريحة لها ما هي الأشياء التي ترتاح في فعلها وتجعلها أفضل، فقد يكون الاسترخاء وشرب الشاي والهدوء قليلا أو أي عمل يجعلها سعيدة.


البحث عن مصدر الدعم


وفي ثالث خطوة للتوازن النفسي، تشير سارة إلى أهمية بحث المرأة عن مصدر يدعمها دائما، حيث تبحث عن من تحب الحديث معه سواء كانوا أصدقاء أو شريك حياتها أو أحدا من الأهل والأقارب وذلك يؤثر إيجابيا بشكل كبير على حالتها النفسية.



التخلص من الضغوط


وفي الخطوة الرابعة للتوازن النفسي، تشير سارة إلى ضرورة التخلص من الضغوط والتي تتمثل في الانتهاء من فعل الأشياء التي تمثل ضغطاعليها والتي تسبب لها الضيق والضغط في عدم إنجازها، موضحة أن هناك سيدات يشعرن بضغط في عدم إنجاز طلبات الأبناء أو طلبات الزوج أو طلباتها هي.


توضيب البيت

وفي الخطوة الخامسة لتحقيق التوازن النفسي ، تضيف سارة عزيز أن تضبيط المنزل والقيام بأشياء جديدة داخل المنزل يتحقق التوازن النفسي للسيدات وتقضي على أجواء الملل في هذه المرحلة.






 

مادة إعلانية

[x]