باكستان تستدعي دبلوماسيا هنديا كبيرا للاحتجاج على إطلاق النار على الخط الفاصل في كشمير

5-5-2020 | 19:58

وزارة الخارجية الباكستانية

 

أ ش أ

استدعت وزارة الخارجية الباكستانية دبلوماسيا كبيرا في السفارة الهندية بإسلام آباد، اليوم الثلاثاء، لتقديم احتجاج على إطلاق النار الذي وصفته بالاستقزازي الاستفزازي من قبل القوات الهندية على الجانب الباكستاني من الخط الفاصل في كشمير ، ما أدى إلى إصابة ستة مدنيين بجروح بليغة.


وذكرت (وكالة الأنباء الباكستانية الرسمية) أن الخارجية أدانت بشدة استمرار القوات الهندية في استهداف المناطق المأهولة بالسكان على جانب باكستان، وأبلغت وزارة الخارجية الباكستانية الدبلوماسي الهندي بأن إطلاق النار والقصف الاستفزازي على خط السيطرة في كشمير يعد انتهاكاً لاتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه بين البلدين عام 2003.

كما أوضحت الوزارة أن دعاء الهند بأن جامو و كشمير المحتلة جزء لا يتجزأ له ليس له أي أساس شرعي، وذكرت أن جميع جامو و كشمير منطقة متنازعة عليها معترف بها دوليا، وأكدت أن الحل الوحيد لنزاع كشمير هو تنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي المعنية بجامو و كشمير التي اعترفت بحق ال كشمير يين في تقرير المصير عبر استفتاء حر تحت مظلة الأمم المتحدة.

من جهته، أكد الجيش الباكستاني، أن الانتهاكات الهندية للأعراف الدولية تسبب تدهور الوضع على الخط الفاصل في كشمير .

وقال المتحدث الرسمي باسم الجيش الباكستاني اللواء بابر افتخار في مقابلة صحفية لمحطة تلفزيونية محلية، إن الهند زادت الانتهاكات على الخط الفاصل خلال الفترة الأخيرة، والوضع يمكن أن يقود إلى الاتجاه الخاطئ في أي وقت، وأضاف أنه بالرغم من طلب الأمين العام للأمم المتحدة إن الهند زادت الانتهاكات على الخط وتستهدف مناطق مأهولة بالسكان على الجانب الباكستاني وتقتل المدنيين الأبرياء.

وأكد أن الوضع أصبح جادا نظرا إلى التصريحات الاستفزازية للقادة العسكرية الهندية، ورفض المتحدث بشكل قاطع مزاعم الهند لتسلل، واصفا إياه محاولة الهند لصرف الانتباه من انتهاكاتها واضطهادها ضد ال كشمير يين الأبرياء في جامو و كشمير المحتلة، مطالبا من المجتمع الدولي لادارك الوضع الإنساني المتدهور في جامو و كشمير .

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]