شهادة مبعوث أمريكي على الهزيمة في أفغانستان

4-5-2020 | 12:06

 

بريت ماكغورك هو المبعوث الأمريكى السابق لدى التحالف الدولي لمحاربة داعش، اعتبر الاتفاق الموقع بين واشنطن و طالبان بالدوحة بأنه أعطى للحركة معظم ما كانت تطمح إليه، وأنه لن يحل السلام في أفغانستان ، بل يزرع بذور حرب جديدة.


هل هذه الحرب الجديدة هي - بالضبط- ما تريده إدارة ترامب في أفغانستان فور إتمام إنسحاب قوات التحالف من أفغانستان ؟ أم أن ورقة طالبان ما هى إلا مجرد لعبة أمريكية- باكستانية للضغط على الأفغان لتمرير المشروع الأمريكى بالمنطقة، وبالتالى، لم يسمح للقوات الحكومية بقتال طالبان والقضاء عليها خارج المدن؟!

السفير مسعود خليلى، سفير أفغانستان الأسبق لدى أسبانيا، وأقرب الشخصيات من الزعيم الأفغانى الراحل أحمد شاه مسعود ، الذى لحقت به إصابات بالغة فى أثناء حضوره الحادث الإجرامىلإغتيال مسعود،وكانت نتيجتها إجراء 11 عملية جراحية، يقول- خليلى- فى إجابته على السؤال لماذا يكره الشعب الأفغانى حركة طالبان ؟ وهل يقبل عودتة الحركة لحكم أفغانستان ؟:

"من الصعب جدًا التنبؤ بمستقبل حركة طالبان ، وليس من المتوقع أن يعودوا لحكم أفغانستان ، لأن الجيش الأفغانى، وكذلك الشرطة، لديهما قدرات كافية لعدم السماح للحركة بالعودة، كما أن الشعب الأفغانى، نفسه، لن يسمح بذلك".

يضيف السفير خليلى: "حركة طالبان قد تصبح جزءًا من الحكم في حالة تنفيذ اتفاق الدوحة، الموقع مع الولايات المتحدة فى أواخر شهر فبرير الماضى، وأيا كان حجم مشاركتهم فى الحكم، فإن ذلك سوف يمثل كارثة كبرى ل أفغانستان ، وللشعب الأفغانى، لأننا نتذكر بوضوح ما فعلوه من قبل وفى أثناء توليهم حكم أفغانستان ، فقد كانوا شديدى التزمت، ويتدخلون بكل شيء له علاقة - أو ليس لع علاقة- بالدين".

الدكتور محب الله زكريا، مستشار وزير الثقافة والإعلام فى أفغانستان ، يقول: "أنا شخصيا أستبعد عودة طالبان لحكم أفغانستان ، فالحركة هى مجرد أداة ضغط على الحكومة الأفغانية لتقبل المشاريع الأمريكية فى أفغانستان ".

يضيف: "فى كثير من المعارك القتالية مع طالبان كانت الأوامرالمشددة هى عدم القضاء على الحركة نهائيا، فيما تنصب المهمة على إبعاد مليشياتها فقط عن المدن، التى تخضع لسيطرة الحكومة، ولا يتم السماح نهائيا للجيش والشرطة الأفغانيين، وبعض عناصر الدعم الشعبية والأهلية المعاونة، بمطاردة طالبان خارج المدن".

يؤكد الدكتور زكريا: "في أفغانستان توجد العديد من العرقيات، والشعب الأفغانى يرى أن حركة طالبان هى مجرد مشروع غربي- باكستانى، و99% من العرقيات بدون استثناء لا تريد عودة طالبان للحكم، وربما من 30% إلى 40% فقط من عرقية البشتو قد يكونون مع عودتهم"!

يوضح مستشار وزير الثقافة والإعلام الأفغانى: "الغالبية العظمى من الشعب الأفغانى تخاف من عودة حركة طالبان للحكم نظرًا لما ترسخ في أذهانهم من خلفية سوداء عنهم، حيث عانى الشعب، من مصاعب ومشكلات متعددة، أولها الحرمان من ممارسة حقوق المواطنة، وعدم السماح لهم برفع أصواتهم للمطالبة بحقوقهم، ثانيا: ضياع الإنجازات التى تحققت على أرض أفغانستان خلال العقدين الماضيين، ثالثا: مخاوف المرأة الأفغانية من تهميش حقوقها وضياعها، رابعًا: طالبان لا تعتقد بالنظام الجمهورى وتصر على إقامة الإمارة الإسلامية فى أفغانستان ".

ها هى خلاصة الردود على أسئلتى بخصوص موقف عامة الأفغان من إمكانية عودة طالبان لحكم أفغانستان ، وتؤكد أن هناك مخاوف حقيقية ترتاب معظم الأطياف والطبقات الأفغانية، وتأتى فى المقدمة، مخاوف نصف المجتمع، أى المرأة، لأن تفكير طالبان تجاه النساء متخلف جدا، والشاهد على ذلك هو الملف الأسود الذى غطى الحقبة المظلمة التى حكمت فيها الحركة، من عام 1996 وحتى عام 2001.

ف طالبان فى تعاملها مع المرأة كانت أكثر فظاعة وسوداوية من المجموعات والحركات المتطرفة الأخرى مثل داعش والقاعدة وجبهة النصرة وغيرها، وكذلك الشباب الأفغانى فقد كانوا يهانون علنا من أجل قص شعر رؤوسهم ويحرمون من الاستماع إلى الموسيقى والأغاني، فالحريات العامة كانت مهددة تمامًا وقت طالبان .

أيضًا، الأقليات الدينية والمذهبية الموجودة فى المجتمع الأفغانى مثل الشيعة الذين تصل نسبتهم إلى 20% هم خائفون من عودة طالبان ، لأن طالبان - لا تعترف بحقوق الشيعة، ولا تعترف بـ حقوق السيخ والهندوس من المواطنين الأفغان.

فى الوقت نفسه، معظم مؤسسات المجتمع المدنى الأفغانية متخوفة من أن عودة طالبان ستعنى وقف أنشطة هذه المؤسسات وإجبارها على السكوت، ف طالبان لا تستريح مع أى مؤسسات مدنية، وتفكيرها لم يتغير أبدا بهذا الخصوص، بل تعتبر هذه المؤسسات الطابور الخامس للمجتمع الدولى وللجهات الأجنبية المشبوهة!

قطاع التعليم الأفغانى- أيضا- فى غاية التخوف من عودة طالبان لأن جزءا كبيرا من الدارسين فى كل المراحل ينتسبون للتعليم المدنى العام، أو الخاص غير الحكومى، و طالبان لا تعترف بهذا النظام، ولا تعترف بأى تعليم حديث أو غير حكومى، بما يعنى إيقاف أنشطة قطاع كبير من العملية التعليمية فى أفغانستان .

وفى المجال التجارى، سيتضرر القطاع كثيرا لأن طالبان لا تحترم المواثيق والقواعد والنظم والاتفاقيات التجارية الدولية، وهذا سيعنى أن جزءا كبيرا من التجار الأفغان سيضطرون للهروب أو للهجرة بأموالهم للخارج من أفغانستان .

الناشطون الأفغان الذين تمتعوا خلال العقدين الأخيرين بحرية الرأي والتعبير بشكل ملموس، وعبروا عن آرائهم فى الفضائيات والمواقع الإخبارية ووسائل التواصل الاجتماعى، بدون أى رقيب أو مصادرة، هؤلاء الناشطون الذين انتقدوا جرائم وأعمال طالبان المتطرفة، من الطبيعى أن يخافوا من طرح فكرة عودة طالبان لحكم أفغانستان ، لأن المشانق سوف تكون بانتظارهم، كما شنقوا الرئيس الأسبق نجيب الله، فور توليهم السلطة، وبالتالى، يفكر الناشطون السياسيون فى الهجرة، واللجوء السياسى فى بلاد أخرى، إذا لاحت فى الأفق أية بوادر لعودة طالبان .

Kgaballa@ahram.org.eg

مقالات اخري للكاتب

اليوم .. العرب والصينيون في انتظار المزيد

ماذا يريد العرب من الصين.. وماذا تريد الصين من العرب؟ سؤال مطروح للنقاش اليوم، أمام الاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي - الصيني عبر دائرة الفيديو؟

دروس مستفادة للقضاء على الفيروس والفقر

هل تصلح تجربة الصين فى الانتصار على فيروس كورونا، والقضاء على الفقر، وتحقيق أعلى معدلات للنمو المتواصل،على مدى العقود الأربعة الماضية، للاقتداء بها في عدد من دول العالم، ومن بينها مصر؟

النموذج الياباني في التصدي لـ"وباء كورونا"

فى مساء يوم 11 يونيو الحالي، تابعت على الهواء مباشرة فرحة اليابانيين، عندما انطفأت الألوان التحذيرية الحمراء، التي كانت تضيء معالمها، إيذانًا بعودة الحياة

كوبا تتصدر الجيوش البيضاء في حرب كورونا

في الحرب العالمية على وباء كورونا، لن تنسى ذاكرة الشعوب الاستقبال الحار والترحيب بالتصفيق والدموع للأطباء الكوبيين- بملابسهم البيضاء باعتبارهم أبطالا- لدى هبوط طائرتهم فى ميلانو، وهم فى طريقهم لنجدة مقاطعة لومباردي.

معجزة نجاة فيتنام من الجائحة

الاحتواء الناجح لوباء كورونا فى فيتنام هو معجزة تدعو للفخر الإنسانى، لاعتماده على تدابير بسيطة، ومنخفضة التكاليف، بحكم الموارد المحدودة، والحدود الطويلة مع الصين، يضاف لسجلات "هانوى" التاريخية فى هزيمة إمبراطوريتين عظميين.

سر هزيمة كورونا في الصين

بداية، التهنئة واجبة لكل من مصر والصين، وهما تحتفلان فى هذه الأيام بمرور 64 عاما على تأسيس العلاقات الدبلوماسية الرسمية فى 30 مايو 1956، الموافق يوم أمس

رأي في أزمة كورونا

أعود للكتابة فى موضوع الساعة المرتبط بأزمة فيروس كورونا وتداعياته السياسية والاقتصادية والاجتماعية غير المسبوقة فى التاريخ العالمى الحديث.

أفغانستان: الثلاثاء الدامي أطاح بصفقة الدوحة

أختتم اليوم سلسلة تضمنت 12 مقالا كتبتها عن جرح أفغانستان الدامى، وقد بدا الوضع فى أسوأ حالاته يوم الثلاثاء الماضى، بوقوع هجمات وحشية على مستشفى ولادة وجنازة أسفرتا- مع غيرها- عن مقتل وإصابة المئات، بينهم النساء والأطفال، وأطاحت بفرص نجاح صفقة الدوحة للتسوية السلمية بين إدارة ترامب وطالبان.

طالبان شريك إستراتيجي لأمريكا.. كيف؟!

خلفية سياسية شاملة وكاملة بخصوص المشكلة الأفغانية، الأسباب والحلول، فزت بها خلال زيارتى الثانية لأفغانستان، فى أبريل عام 2019، وذلك عندما أتيحت لى الفرصة

شهادة مبعوث أمريكي على الهزيمة في أفغانستان

بريت ماكغورك هو المبعوث الأمريكى السابق لدى التحالف الدولي لمحاربة داعش، اعتبر الاتفاق الموقع بين واشنطن وطالبان بالدوحة بأنه أعطى للحركة معظم ما كانت تطمح إليه، وأنه لن يحل السلام في أفغانستان، بل يزرع بذور حرب جديدة.

لماذا يكره الأفغان حركة طالبان؟!

هذا السؤال طرحته - بشكل مباشر- على العديد من أطياف الشعب الأفغاني، خلال الزيارتين الميدانيتين، اللتين قمت بهما لمدينتى هيرات وكابول منذ أشهر قليلة.

الطالبان عائدون .. والحرب الأهلية تقترب

ما السيناريوهات المتوقع حدوثها في أفغانستان؟ هل تندلع حرب أهلية جديدة؟ هل ينجح مشروع الحوار الأفغاني- الأفغاني؟ هل تقبل طالبان بأن تصبح جزءًا من حكومة مدنية ممثلة لكل الأطياف وفقًا لدستور عام 2004؟ هل تستولي الحركة من جديد على حكم أفغانستان؟ هل سيجرى تشكيل حكومة أفغانية مؤقتة بعد سنة؟

مادة إعلانية

[x]