استشاري بالصحة العالمية: من الصعب الحكم على مرحلة الذورة ونناشد بعدم الإسراع في تقليص الإجراءات الاحترازية

2-5-2020 | 23:58

منظمة الصحة العالمية

 

سارة إمبابى

عقب الدكتور أمجد الخولي، استشاري الوبائيات في منظمة الصحة العالمية ، على تصاعد أرقام الإصابات بالفيروس في نهاية الأسبوع الحادي عشر وبداية الثاني عشر منذ دخول فيروس كورونا لمصر في منتصف فبراير المنقضي، قائلاً "من الصعب الحكم الآن على معدلات الإصابة والجزم بأنها في مرحلة الذورة ومن ثم الثبات ثم الانحدار، ويصعب التكهن بها خاصة أنه مرهون بوعي الناس في مسألة التباعد الاجتماعي، وكلما زاد الالتزام سنصل لمرحلة الذروة سريعاً ومن ثم الثبات ثم الانحدار".

أضاف في مداخلة هاتفية مع برنامج "القاهرة الآن" المذاع على فضائية العربية الحدث، تقديم الإعلامية لميس الحديدي، أن أعداد الإصابات تراكمية للأسابيع الماضية وليست وليده اللحظة، ونناشد الشعب المصري بالالتزام بالإجراءات الاحترازية للوصول للذروة سريعاً، ومن ثم الثبات، حيث إنه كلما قل الالتزام زادت فترة التصاعد في الإصابات وتأخرت مرحلة الذورة.

وحول الإجراءات الاحترازية وتقليصها في الأونة الأخيرة، وتحذيرات الصحة العالمية للعالم، قال الخولي "أصدرنا دليلا إرشاديا للدول تساعد في اتخاذ قراراتها فيما يخص تقليص الإجراءات الاحترازية أو زيادتها في أوقات معينة، والأمر برمته يتوقف على عدة عوامل، أولها، أن يكون المرض تحت السيطرة، وهذا يتعلق بالمنحنى الوبائي لكل دولة فيما يتعلق بمعدل انحدار الإصابات ومقدرة كل دولة في عزل المصابين، وقدرتها على الترصد، ومن ثم تقليل الإصابات والوفيات، وكذلك الحال في حال عودة العمل الالتزام بتعليمات صارمة من التطهير وغسيل الأيدي والتباعد المكاني في أماكن العمل ومراعاة الفئات الأكثر هشاشة والأكثر عرضة للإصابة أصحاب الأمراض المزمنة".

مادة إعلانية

[x]