19 جريمة قتل مروعة بالقاهرة الكبرى في أبريل

2-5-2020 | 21:46

وزارة الداخلية

 

مصطفى عيد زكي

سجلت جرائم القتل التي وقعت في محافظات القاهرة الكبرى (القاهرة، الجيزة، القليوبية)، خلال أبريل المنصرم، تراجعًا بنسبة 27 %، مقارنة بالجرائم التي شهدها النطاق الجغرافي ذاته، وأعلنت عنها الأجهزة الأمنية، على مدار مارس 2020.

ووصل عدد ال جرائم في المحافظات الثلاث خلال أبريل إلى 19 جريمة، مقارنة بـ26 جريمة وقعت خلال مارس، ويعتبر هذا المعدل هو الأدنى في 2020، فيما شهد يناير المعدل الأعلى خلال العام الجاري بـ37 جريمة، بينما أعلنت الأجهزة الأمنية وقوع 29 جريمة وقعت خلال فبراير، وهو ما يعني استمرار تراجع منحنى الجريمة بشكل شهري خلال 2020.

وارتكب جرائم الشهر الرابع من العام، 26 متهمًا بينهم 3 سيدات ومتهم لن يقدم للمحاكمة بعد قتله علي أيدي آخر، فيما يبقى عدد المتهمين مرشحًا لزيادة طفيفة للغاية، خاصة أن هناك جريمة واحدة من بين 19 جريمة ارتكبت في أبريل لاتزال غامضة وتشكل لغزًا وحيدا.

ورغم التراجع في نسبة ارتكاب الجرائم خلال أبريل بنسبة 27% مقارنة بالشهر الذي سبقه، فإن عدد المتهمين الذين تم القبض عليهم في الشهر الرابع من العام شهد تراجعًا طفيفًا للغاية بنسبة 3.7% مقارنة مع مارس الذي ارتكب جرائمه 27 متهمًا، وإن كان هناك 5 قضايا من بين 26 جريمة لاتزال غامضة.

ووفقًا للإحصائية، التي أجرتها "بوابة الأهرام" من واقع البيانات الرسمية المعلنة من وزارة الداخلية بالتنسيق مع مديريات الأمن في المحافظات الثلاث، فإنه من اللافت عودة العنصر النسائي في ارتكاب جرائم قتل في القاهرة الكبرى خلال أبريل بعد غيابهن ونظافة أياديهن من الدماء خلال مارس.

وبذلك، فإن قائمة المتهمين في يناير ضمت 8 سيدات من بين 54 متهمًا، واحتوت سجلات فبراير على 5 متهمات من بين 49 قاتلًا، مقابل 3 سيدات من بين 26 متهمًا في أبريل.

ووصل عدد الضحايا في أبريل إلى 19 قتيلًا بينهم سيدة واحدة وجنين أجهض قبل ولادته بأسابيع قليلة، وبالمقارنة مع مارس، فإن عدد الضحايا تراجع بنسبة كبيرة تخطت 32%، حيث بلغ إجمالي ضحايا الشهر الثالث من العام 28 قتيلًا بينهم 4 سيدات، وفتاة، وطفلان أحدهما معاق، وطفلة.

لكن رغم تراجع معدلات الجريمة بالقاهرة الكبرى بشكل عام خلال أبريل، من حيث العدد والجناة والضحايا، فإن محافظة القاهرة سجلت ارتفاعًا مقارنة مع الأرقام التي سجلتها في مارس من حيث المعدلات الثلاثة (عدد الجرائم، الجناة، الضحايا)، مقابل تراجع شامل في القليوبية، فيما شهدت الجيزة تراجعًا في عددي الجرائم والضحايا وزيادة في عدد الجناة المقبوض عليهم، وإن كان عدد الجرائم والجناة والضحايا في القاهرة خلال الشهر المنصرم هو الأقل مقارنة مع الجيزة والقليوبية.

وتنوعت دوافع الجرائم إلى 9 أسباب، تمثلت كالآتي: مشادات كلامية ومشاجرات بالأيدي والأسلحة المختلفة (4 جرائم)، خلافات أسرية وزوجية (4 جرائم)، السرقة (3 جرائم)، الثأر (جريمة واحدة)، خلافات الجيرة (جريمة واحدة)، الشذوذ الجنسي (جريمة واحدة)، خلافات الميراث (جريمة واحدة)، الصراع على فتاة (جريمة واحدة)، الخوف من الفضيحة (جريمة واحدة)، فيما لاتزال جريمة واحدة غامضة تبحث عن الجناة.

وتحكمت الصدفة البحتة في الجريمة التي شهدتها عين شمس بالقاهرة يوم 7 أبريل، عندما لقى رجل مصرعه إثر تعرضه لرصاصة طائشة، أثناء وقوفه بشرفة المنزل لمشاهدة مشاجرة نشبت بين بعض الجيران.

ويلاحظ غياب دوافع أخرى للجريمة كانت متواجدة في مارس، لكنها غابت في أبريل، يأتي في مقدمتها الخيانة الزوجية والمرض النفسي، بينما عاد دافع السرقة للظهور مجددًا بعد ما غاب عن أسباب الجرائم في الشهر الثالث من العام.

وتنوعت الأدوات والوسائل التي استخدمها الجناة في القتل ما بين: أسلحة بيضاء، أسلحة نارية، زجاجة مياه غازية، مفك، سم، حجر كبير، وغيرها. فيما شهدت الجريمة التي وقعت يوم 2 أبريل بالجيزة مفاجأة عندما تخلصت فتاة من جنينها بعملية إجهاض قبل ولادته بفترة بسيطة، بعد علاقة غير شرعية مع خطيبها، وألقت جثته في الشارع، خوفًا من الفضيحة.

القاهرة.. ارتفاع نسبي وقلة عددية
شهدت القاهرة في أبريل، وقوع 5 جرائم ارتكبها 5 متهمين، وأسفرت عن مصرع 5 ضحايا بينهم سيدة.

وسجلت تلك الأرقام اتفاعا في عدد الجرائم بنسبة 25 %، مقارنة مع مارس، الذي وقع خلاله 4 جرائم ارتكبها 4 متهمين، وأسفرت عن مصرع 4 ضحايا بينهم سيدة وطفل عمره 6 سنوات.

وكان العدد الأكبر لجرائم القتل في القاهرة، وقع خلال يناير، الذي سجل 17 جريمة ارتكبها 24 متهمًا بينهم 3 سيدات، وأسفر عن مصرع 17 ضحية بينهم 7 سيدات وطفلة ورضيع لم يتجاوز عدة أيام.

البداية كانت يوم 7 أبريل من عين شمس، حينما لقى رجل مصرعه إثر تعرضه لرصاصة طائشة، أثناء وقوفه بشرفة المنزل؛ لمشاهدة مشاجرة نشبت بين بعض الجيران.

وفي 9 أبريل لقى صاحب "سوبر ماركت" بالسلام، مصرعه إثر إصابته بنزيف داخلي وكسر في الجمجمة، بعد الاعتداء عليه بزجاجة مياه غازية من جانب جاره؛ بسبب قيام زوجة المتهم بأخذ طلبات للمنزل دون دفع ثمنها، وعند مطالبة المجني عليه زوجها تعدى عليه مما أدى لقتله.

وفي اليوم الخامس عشر، لفظت ربة منزل بالمرج أنفاسها الأخيرة بعد طعن زوجها لها بسلاح أبيض (سكين)؛ لرفضه الإنفاق عليها هي وطفليهما التوأم الرضع.

وشهدت مدينة نصر يوم ١٦ أبريل، مصرع مقاول على يد عامل بسبب علاقة شذوذ جنسي بينهما. وبعدها بـ10 أيام أقدم مسجل خطر على قتل شخص بالتعدي عليه بحجر كبير، وألقى جثته بأحد شوارع الساحل، بعد مشادة كلامية ومشاجرة وتشابك بالأيدي بينهما.

الجيزة.. إجهاض وثأر فوري
شهدت الجيزة في أبريل، وقوع 8 جرائم ارتكبها 14 متهمًا بينهم 3 سيدات ومتهم لن يقدم للمحاكمة بعد قتله على أيدي آخر للأخذ بالثأر، ونتج منها 8 ضحايا بينهم جنين أجهض قبل ولادته بأسابيع قليلة.

وبناءً على تلك الأرقام، فإن عدد الجرائم في الجيزة تراجع بنسبة 33% مقارنة مع مارس، الذي وقع خلاله 12 جريمة ارتكبها 10 متهمين، بينما كانت لاتزال 4 قضايا بلا حل وقتها، وترتب عليها سقوط 13 قتيلاً بينهم 4 سيدات وطفل معاق.

بدأ مسلسل القتل في الجيزة يوم 2 أبريل، عندما تخلصت ربة منزل من جنينها بعملية إجهاض قبل ولادته بفترة بسيطة، بعد علاقة غير شرعية مع خطيبها، وألقت جثته في الشارع.

في اليوم التالي، شاب في منطقة العياط شهد مشاجرة بين والديه، وحاول الدفاع عن والدته فاستخدم سلاحا أبيض وقتل والده.

بعدها بثلاثة أيام وتحديدا في 6 أبريل، وقعت جريمة قتل مزدوجة، في بدايتها عاطل قتل آخر بعيار ناري في مشاجرة بمنطقة العمرانية، وتدخلت أسرة القتيل للثأر من القاتل وانهالوا عليه بالطعن باستخدام الأسلحة البيضاء حتى فارق الحياة.

أما في 11 أبريل، أقدم 3 لصوص بقتل شاب بعيار ناري في الهرم، بعدما طاردهم وحاول منعهم من سرقة سيارة شقيقه. وفي 16 أبريل، بسبب خلافات الجيرة، اعتدى 3 أشقاء على عامل بالضرب حتى الموت في منطقة إمبابة.

ويوم 23 أبريل قتل شاب آخر بعيار ناري بسبب خلافات بينهما بسبب فتاة في منطقة نزلة السمان، أما آخر جريمة في أبريل فكانت في اليوم الثامن والعشرين منه، وارتكبت الجريمة ربة منزل بعدما دست سم لزوجها في وجبة الفطار، وانتهزت خلوده للنوم وأشعلت النار في الشقة للتخلص من جثته، وذلك بسبب خلافات أسرية في الهرم.

القليوبية.. تراجع شامل
شهدت القليوبية في أبريل، وقوع 6 جرائم، ارتكبها 7 متهمين، وأسفرت عن مقتل 6 ضحايا جميعهم من الذكور البالغين، بينما تبقى قضية تبحث عن الجاني.

وبهذه الأرقام، فإن أعداد الجرائم والجناة والضحايا في أبريل تراجع مقارنة مع مارس، الذي سجل 10 جرائم ارتكبها 13 متهمًا، ونتج منها مقتل 11 شخصًا بينهم طفلة صغيرة.

ويعتبر أبريل هو الشهر الأقل من حيث عدد الجرائم بالقليوبية في 2020، بـ6 جرائم فقط مقابل 8 جرائم في يناير، و10 جرائم في فبراير، ومثلها في مارس.

البداية يوم 7 أبريل، عندما سقط قتيل في مشاجرة بين شقيقين لخلافات عائلية في منطقة منشأة النور ببنها، وتبين أن القتيل يرتبط بصلة قرابة مع زوجة أحد الشقيقين.

وفي شبرا الخيمة، يوم 12 أبريل، أقدم شاب على قتل صديقه بـ"مفك" إثر مشادة كلامية بينهما لرفض المجني عليه إعطاء المتهم "توك توك" للذهاب به لأحد الأماكن.

وشهدت قرية منصور في كفر شكر، يوم 14 أبريل، طعن عاطل لصديقه وسط الزراعات، بهدف سرقة الدراجة النارية ملكه.

وفي 21 أبريل، استيقظ أهالي شبرا الخيمة على جثة مُسن ملقاة خلف إحدى الشركات، داخل "قش وبوص" ولم يتم العثور على أي أوراق تثبت هويته، وجار ضبط وتحديد مرتكب الواقعة.

وفي الخانكة، لفظ مزارع أنفاسه الأخيرة داخل حظيرة مواشي يوم 26 أبريل، وتبين أن عاطلاً وراء الواقعة بغرض سرقة 3 مواشٍ وعربة كارو.

وآخر الجرائم وقعت يوم 27 أبريل، تحديدًا في قرية المنيرة بالقناطر الخيرية، حيث نشبت مشاجرة دامية بين أبناء عمومة، أسفرت عن مقتل أحدهم متأثرا بجرح نافذ بالصدر على يد عمه ونجله بسبب خلافات على الميراث.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]