الحركة الوطنية يدشن حملات طرق الأبواب للتوعية السياسية

1-5-2020 | 15:09

خالد العوامي المتحدث الرسمي لحزب الحركة الوطنية المصرية

 

اميرة العادلى

عقد حزب الحركة الوطنية المصرية لمركز ومدينة سنورس بمحافظة الفيوم اجتماعا مصغرا لاستكمال تشكيلات أمانة المركز وذلك برئاسة الدكتور محمد ابو النور الأمين المساعد وأمين الحزب بمركز ومدينة سنورس.


شارك في الاجتماع خالد العوامي أمين إعلام الجمهورية والمتحدث الرسمي للحزب وخالد السنراوي أمين عام التنظيم بالمحافظة وعلاء عزت دسوقي أمين المجالس المحلية كما شارك عدد من قيادات الحزب بالمحافظة والمركز أبرزهم محسن عويس القيادي بالحزب والمدير العام بالتربية والتعليم وعز رشوان القيادي بالحركة الوطنية ورجل الأعمال ومحمد الشطيلي القيادي بالحزب ورجل الأعمال والحاج أحمد ابو جريدة أحد القيادات الشعبية بالمركز.
وأكد خالد العوامي المتحدث الرسمي للحركة الوطنية المصرية أن المناقشات خلال الإجتماع ركزت علي ضرورة ضم عدد من العناصر والقيادات الجماهرية التي لديها القدرة والرغبة علي ممارسة العمل الحزبي والسياسي التطوعي مع ضرورة التركيز علي السمعة الطيبة والسيرة الحسنة.

وأوضح متحدث الحركة الوطنية المصرية، أنه تم الإنتهاء من 70 % من تشكيلات مركز ومدينة سنورس وجاري استكمال بقية التشكيلات والتي ستشمل تشكيل هيئة مكتب للمركز والمدينة وكذلك أمناء لـ 20 أمانة ولجنة حزبية وتشكيلات في جميع الوحدات المحلية القروية الـ 13 علي أن يتم عمل وحدات قاعدية في كل قري المركز تضم في عضويتها كوادر من الشباب والمرأة والشيوخ ورؤوس العائلات ومراعاة ضم كوادر نشطة قادرة علي التواصل مع الجماهير والتفاعل مع قضايا وهموم المواطن المصري.

وأضاف خالد العوامي أنه جاري الترتيب لحملة طرق الأبواب لضم عضويات وكوادر جديدة للحركة الوطنية المصرية حيث سيقوم قيادات الحزب بزيارات ميدانية للقري والنجوع لاستهداف الوعي السياسي لدي المواطن وكذلك لإقناع المواطنين بمبادئ الحزب وأهدافه وسياساته التي ترتكز في المقام الأول علي دعم الدولة المصرية والرئيس عبد الفتاح السيسي والأجهزة والمؤسسات الوطنية والسيادية، مشدداً علي أن معركتنا الحقيقية هي معركة الوعي وتبصير المواطنين بحقيقة الجهد الذي تبذله الدولة ومؤسساتها من أجل تحقيق الاستقرار والارتقاء بالوطن والمواطن خاصة وأن دولتنا تمر بمرحلة مفصلية من تاريخها الحديث وتحتاج إلي تضافر كل القوي الحزبية والسياسية خلف القيادة السياسية وهنا يكمن الدور الوطني الحقيقي للأحزاب الذي لا ينبغي أن يقتصر فقط علي مجرد توزيع الكراتين والسلع الغذائية بل لابد وأن يمتد الي تنوير العقول وتصحيح الأفكار المغلوطة فمعركتنا الحقيقية هي معركة الوعي.

واختتم العوامي قائلا : نحن في الحركة الوطنية المصرية نبني بيتًا من الرجال أخذين بالمأثورة الشعبية القديمة القائلة : " بيت رجال ولا بيت مال ".
 

[x]