[x]

آراء

الأعمال الراقية والمعانى الهادفة

30-4-2020 | 13:34

الفنَّ الهادف يحمل رسالةً تسعى إلى تغيير الواقع السيئ إلى واقعٍ أفضل، وإذا فقد الفن رسالته فإنه يؤثِّر سلبيا على سلوك الشباب وأخلاقهم، وبقراءة فى كثير من الأعمال الفنية الحالية نجد أنها تدفع الشباب إلى التعامل غير الجاد مع الحقائق، وتدعوهم إلى فَهْمِها كما يتسنَّى لهم، وإضفاء تصوُّراتهم عليها، وهذا من شأنه دفعهم إلى ما لا تحمد عقباه.


إن معانى الأعمال الفنية القديمة كانت هادفة، واليوم صار معظمها بلا قيمة أو معنى، وخالية من الالتزام الأخلاق ى،ِ وحتى البرامج صار معظمها بلا هدف، بل إنها قد تحطم القيم الجميلة، والدليل على عدم رضاء الناس عنها هو حالة الرفض الواضحة لمستواها، والمطالبات المستمرة بمنعها والتصدى لها، ونلقى هنا باللائمة على الجهات المسئولة التى تترك الحبل على الغارب للمنتفعين، وأصحاب الضمائر الخربة، فلتتحمل كل جهة مسئوليتها تجاه الأعمال المنوطة بها، ومنها وسائل الإعلام الخاصة ، والتى بات الكثير منها يسعى إلى الانتشار على حساب المضمون ، طلبا لمشاهدات عالية، وعوائد مادية مرتفعة.. أما القليل من الأعمال، فيندرج تحت «ا لأعمال الهادفة »، ومنها ما يتناول أجزاءً من تاريخنا وحاضرنا، ويقدم القدوة الحسنة من أبطال الوطن وشهدائه الذين ضحّوا بأنفسهم من أجله.

إن علينا دَعْمَ كلِّ عملٍ فنىٍّ راق يُسْهِم فى رفع وَعْى الشباب بقضايا وطنهم ومجتمعاتهم، وندعو صُنَّاع الدراما إلى أن يحذوا هذا الحَذْو بتقديم مزيد من الأعمال التى تُنمِّى الوعى، وتُعزِّز القيم الاجتماعية، وتتحدَّث عن الأخلاق و السلوك الحسن ، وتتناول الواقع الإيجابى الذى نعيشه، مثل الرسالة العظيمة التى يؤديها كل من أبناء الجيش والشرطة فى محاربة الإرهاب، والأطقم الطبية فى مكافحة جائحة «كورونا».


نقلا عن صحيفة الأهرام

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة