دراسة لصالون الحركة الوطنية حول الكونغو الديمقراطية والأطماع الإقليمية والدولية

29-4-2020 | 09:57

صالون الحركة الوطنية المصرية

 

أميرة العادلي

نشر صالون الحركة الوطنية المصرية علي صفحته بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، دراسة بعنوان الكونغو الديمقراطية بين آمال التحول الديمقراطي والأطماع الإقليمية والدولية والتي أعدها أحمد مصطفي أبوزيد بأمانة التخطيط والمتابعة- وحدة الدراسات الإفريقية – في الحزب، راجع الدراسة المهندس أحمد علي مصيلحي أمين التخطيط والمتابعة تحت إشراف نائب رئيس الحزب للشئون السياسية المستشار حاتم الدالي.


أكدت الدراسة أن العلاقات المصرية الكونغولية تشهد تطورا إيجابيا ونموا ملحوظا على الصعيد السياسي والاقتصادى والثقافي وبالنظر إلى العلاقات بين البلدين نجد العديد من نقاط التماس والتوافق سواء تاريخيا أو في العصر الحديث فعلي سبيل المثال لا الحصر ، يوجد تطابق نسبي في وجهات النظر بين القيادات السياسية سواء في القاهرة أو كينشاسا بشأن العديد من القضايا الإقليمية والدولية المتعلقة منها على سبيل المثال ( ملف مياه النيل – سد النهضة - ومصالح دول حوض نهر النيل) .


وأضافت دراسة صالون الحركة الوطنية أن الكونغو الديمقراطية تمثل دوما امتدادا إستراتيجيا للأمن الإقليمي لمصر حيث امتدت سبل التعاون والعلاقات الوثيقة بين البلدين منذ استقلال الكونغو الديمقراطية عام 1960 .

تابعت الدراسة أن الحوادث الأخيرة علي الصعيد الكونغولي قد فرضت نفسها علي الواقع الدولي والتي تمثلت في إجراء الانتخابات الرئاسية والتي تأخرت عامين وتم تأجيلها ثلاث مرات وما شهدته هذه الانتخابات من أعمال عنف ومخاوف لعمليتي الاقتراع والفرز وما أعقبها من تشكيك دولي وإقليمي لنزاهة العملية الانتخابية ودعوة بعض القوي الدولية آنذاك مثل كندا وأستراليا لإلغاء نتيجة الانتخابات وكذلك بعض المنظمات مثل الاتحاد الإفريقي برئاسة الرئيس الرواندي "بول كاجامى" والأمم المتحدة بالمخالفة للأعراف الدولية.

أكدت الدراسة أن الحالة الكونغولية ضرورة ملحة لتحليل ودراسة وفهم محددات الوضع الجيوسياسي الكونغولي وكذلك العلاقات الإقليمية والدولية، وأن رئاسة مصر الاتحاد الإفريقي عام 2019 جعل معرفة مستقبل العلاقات الإستراتيجية بين البلدين في ضوء المستجدات والتهديدات الإقليمية والدولية وآمال التحول السياسي والاقتصادي وكذلك رئاسة الكونغو الديمقراطية الاتحاد الإفريقى المرة القادمة فى فبراير عام 2021 ضرورة ملحة.

ناقشت الدراسة عدة عناصر منها دراسة الوضع الجيوسياسي للكونغو الديمقراطية، والحراك السياسي والنزاعات القومية المسلحة بعد التحرر من الاستعمار، وتشخيص الوضع السياسي الراهن للكونغو الديمقراطية، واخيرا مستقبل العلاقات المصرية الكونغولية وآفاق التعاون .

مادة إعلانية

[x]