بصمات حسن على أداة الجريمة تقلب الأحداث في مسلسل " لما كنا صغيرين"

29-4-2020 | 01:36

لما كنا صغيرين

 

محمد يوسف الشريف

فرضية قتل حسن لصديقته نهى، بعد رسالة التهديد التي تلقاها منها على الموبايل، مع تأكيد الطب الشرعي لتطابق بصماته على أداة الجريمة، قلبت أحداث مسلسل "لما كنّا صغيرين".


وعرضت الحلقة الخامسة من ال مسلسل ، إجراءات حبس حسن 4 أيام على زمة التحقيقات، ومطالبة شقيقة ياسين للنيابة بتفريغ كاميرات بيته والأماكن التي كان موجودا فيها أثناء ارتكاب الجريمة، وذلك هو الأمل الوحيد الذي يتمسك به حسن وشقيقته.

وفِي ظل ذلك تضاربت مشاعر الأصدقاء الأربعة بعد مقتل زميلتهم الخامسة، فـ وائل ودنيا يستبعدون تورط حسن في القتل، ويحيى لا يستبعد تورطه، أما الأب الروحي لهم رجل الأعمال سليم فيؤكد أن حسن قتل نهى لأنهما متورطين أيضًا في تجارة المخدرات.

وبعد مواجهة سليم ويحيى لدنيا واتهام نهى بأنها كانت تبيع الكوكايين ليحيى واعترف ذلك، قامت دنيا بطردهم من بيتها لتشكيكهم في صديقتها الوحيدة ومعهم وائل أيضًا.

وداخل كل تلك الأحداث يظهر من يطالب بالفيلا التي تسكن فيها دنيا وهو عمها الذي رفع قضية من قبل للمطالبة بالفيلا وتراجع بسبب زواجها من يحيى ابن الوزير، وبعد انفصالها فكر في إعادة المطالبة بالفيلا.

وتنتهي الحلقة بإعطاء سليم المخدرات إلى يحيى ويقول له لماذا لا يفرق معك مقتل نهى.

مادة إعلانية

[x]