محمد حسنين هيكل في معرض الكتاب عام 1991: اللغة العربية لم تعد تتسع للحوار | فيديو

27-4-2020 | 13:09

محمد حسنين هيكل في معرض الكتاب عام 1991

 

منة الله الأبيض

أعادت الهيئة العامة للكتاب ، نشر حوار الكاتب الكبير محمد حسنين هيكل في أول لقاء له في معرض القاهرة الدولي للكتاب الذي أقيم في 8 وحتى 12 يناير عام 1991 في الفترة التي ترأس فيها الدكتور سمير سرحان معرض الكتاب، وذلك ضمن خطة الهيئة لنشر عدة حوارات لمثقفين مصريين استضافتهم في دورات سابقة للمعرض على قناتها الرسمية باليوتيوب.


بدأ الكاتب الكبير حديثة بكلمة مكتوبة، وسط حشد كبير من رواد المعرض، وقال "لا أعلم هل ينبغي أن أشكر الدكتور سمير سرحان أم ينبغي علي أن عاتبه، فقد كنت أتمنى ولو أنه نساني في زحام الدعوات، والحقيقة التي أعترف بها إنها المرة الأولى التي يدعي فيه لهذا الملتقى"، مضيفًا أنه كان يفكر جديًا في الاعتذار عن اللقاء لولا إحساسي بالولاء والوفاء لأصدقاء تشرفت مرارًا بلقائهم في المعرض.

وأكد "هيكل" في كلمته أنه يتابع ما يجري على اتساع العالم، ويطيل الإصغاء إلى أصدائه، ويتابع ما يجري على أرضنا العربية ويطيل أيضًا الإصغاء إلى أصدائه، وقال "يوما بعد يوم يزداد عندي الإحساس أن اللغة العربية دون كل لغات الأرض لم تعد تتسع الحوار، لأن الكلمة تحولت فيها إلى دائرة مغلقة على نفسها لا تتصل بغيرها ولا تلتف عليها، وبالتالي لا تعطيك ولا تأخذ منك، وذلك شيء خطر في أي فكر إنساني، وهو أخطر ما يكون في فكرنا العربي".

واعتبر "هيكل" أن الفكر الإنساني عمومًا وعلى امتداد تطوره لم تتوصل الثقافات المتنوعة إلى ما هو أكثر من الحوار بالكلمة وسيلة لجلاء الحقيقة، والكشف عنه، سواء كان ذلك الحوار نجوى مع النفس أو لفظًا متبادلا مع الآخرين"، إضافة إلى ذلك أنه في الفكر العربي بالذات تظهر ظاهرة شديدة الخصوصية، وذلك أن الكلمة في الثقافة العربية تحتل مركزًا فريدًا لم يتح لها في لغات وثقافات أخرى، فالثقافات الأخرى عرفت توسعًا في وسائل التعبير عن المشاعر والأفكار والقيم من خلال المسرح والموسيقى والغناء والتصوير والنحت وغيرها.

وقال "بسبب الاستهتار الإسلامي الضحل المحيط بالحضارة العربية، فإن الثقافة العربية شهدت بروزًا لدور الكلمة علي غيرها بين كل وسائل التعبير التي عرفتها الثقافات الأخرى، حتى فقد أصبح الشعر العربي مثلا مستودعًا لكل نبض إنساني؛ من الغزل إلى الحكمة على امتداد قرون طويلة لتاريخ الفكر العربي، ولسنا في حاجة إلى عناء كبير حتى نستخلص من ذلك، أنه حين يتعطل الحوار بالكلمات في أي لغة في إن الفكر يتبعثر، وأما حين يتعطل الحوار بالكلمات في اللغة العربية فإن القلب غائب والعقل كذلك".

ورأى "هيكل" كما أضاف سلفًا أننا مازلنا نستعمل الكلمات ونستعملها دوائر مغلقة على نفسها..".


محمد حسنين هيكل في ندوة بمعرض الكتاب عام ١٩٩١

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]