متحدث الوزراء يكشف تفاصيل المفاوضات مع صندوق النقد بشأن القرض الجديد |فيديو

27-4-2020 | 00:20

المستشار نادر سعد

 

راندا رضا

كشف المستشار نادر سعد، المتحدث باسم رئاسة الوزراء ، تفاصيل المفاوضات مع صندوق النقد الدولي للحصول على حزمة مساعدات جديدة.


وقال سعد خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى مقدم برنامج «على مسئوليتي»، المذاع على قناة صدى البلد: «إن المشاورات مع الصندوق استمرت بعد إنجاز الإجراءات السابقة والصندوق كان حريصا وأكد مسئولوه أن مصر نموذجا ناجحا ونود في الحفاظ على هذا النموذج، وتم الدخول في مشاورات للحفاظ على الدعم الفني بمعني الحصول على النصائح، واستمر حتى بدأت تداعيات كورونا في الظهور».

وأضاف: «تم تطوير المشاورات بعد أزمة كورونا وتمت إضافة مكون مالي بالحصول على قرض جديد من صندوق النقد الدولي ، خاصة أن التعامل مع الأزمة يتم من خلال سيناريوهين أمام كل الدول فهناك من ينتظر الأزمة وهناك من يستبق ويستعد، ونحن في مصر نستعد مبكرا حتى لو الأزمة لم تؤثر علينا بشكل كبير فلن نخسر بل بالعكس سنحافظ على المكتسبات التي حققناها حتى لا تتسبب كورونا في خسارة ما بنيناه خلال أربع سنوات».

وتابع: «لا توجد أزمة في مصر وأن اللجوء للصندوق لا يعني وجود أزمة ولكنه استعداد لكل السيناريوهات ولا يوجد أي نقص في السلع أو ارتفاع أسعارها، ويجب الحفاظ على المكتسبات التي حققناها على مدار الفترة السابقة، وأن الهدف الأساسي لنا من التعامل مع الصندوق هو تجنب أي مشكلة والاستعداد لها».

وأوضح «سعد»: «أن المفاوضات ستبدأ مع صندوق النقد الدولي حول الرقم الذي ستحصل عليه مصر ولن نصل إلى رقم 12 مليار دولار، ولدينا ثقة في الحصول على أي مبلغ لأن مصر نموذج ناجح وأثبتت نجاحها، وهناك دول ستحذو حذو مصر وستتوجه نحو الصندوق»، مؤكدًا: «الصندوق قوي ولا يقرض إلا القوي وهو حريص على دعم مصر».

وأشار «سعد» إلى «أن مصر كجزء من النظام العالمي متأثرة مثل العالم ولسنا بمعزل عنه والتخوف من التأثيرات السلبية على الاقتصاد العالمي ومصر وصلت إلى زيرو إيرادات في السياحة والطيران متوقف ولولا تنوع الاقتصاد المصري لكان الموقف صعب جدًا، وهناك قطاعات لم تتأثر مثل الاتصالات والبناء والزراعة».

ونفى «سعد» تأثر المواطن المصري، مؤكدًا «أن الجزء الصعب مر وتم تحرير أسعار الطاقة ولن يتأثر المواطن مستقبلا ولا داعي لأي خوف وانتهينا من الإجراءات الصعبة ومعظم الإجراءات ستتعلق بالإصلاح الهيكلي».

وأضاف «أن الحياة الطبيعية ستعود في مصر ولكن بالحفاظ على الإجراءات الاحترازية ونحن نتعامل بتوازن شديد في هذا الملف ولا نستطيع إيقاف العمل وستعود الحياة لطبيعتها قريبا»، مضيفًا: «تحملنا خسائر كبيرة ولا يوجد رقم حاليا للخسائر لأن الأزمة مازالت مستمرة وسيتم إعلان الأرقام في توقيتها ونجاح الإصلاح الاقتصادي ساهم في الاستقرار».

واختتم: «نعمل على ملف إعادة العالقين وهناك جداول بالرحلات والمواطنين أصبح لديهم وعي بأهمية الحجر وتكاليف العزل أصبحت معلنة ومحددة، وإجراءات إعادة المصريين العالقين بالكويت سيتم الإعلان عنها قريبا».


تفاصيل المفاوضات مع صندوق النقد الدولي بشأن القرض الجديد

مادة إعلانية

[x]