التحدى الأكبر للإرادة البشرية

25-4-2020 | 23:47

 

ليست الغاية الإلهية من صيام رمضان، هى الامتناع عن الطعام والشراب والشهوات فى نهاره، فهو في الحقيقة مدرسة ربّانية للتربية العملية على التقوى والإرادة وجهاد النفس وترويضها على الصبر وتغيير المألوفات وتهذيب الأخلاق وتطهير العادات من أكدار المادية وعوائقها، وقوةُ الإرادة هى التى تطهّر نفس الإنسان، وتقوده إلى الصبر، والطاعة وتحمل المشاق وحب الناس والإحسان إليهم والتعاون والتكافل الاجتماعى.


والصيام يعلم الإنسان الإخلاص، ففي الحديث القدسي الذي أخرجه البخاري عن أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قال: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - «قَالَ اللَّهُ كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ إِلَّا الصِّيَامَ، فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ، وَالصِّيَامُ جُنَّةٌ وَإِذَا كَانَ يَوْمُ صَوْمِ أَحَدِكُمْ فَلَا يَرْفُثْ وَلَا يَصْخَبْ فَإِنْ سَابَّهُ أَحَدٌ أَوْ قَاتَلَهُ فَلْيَقُلْ إِنِّي امْرُؤٌ صَائِمٌ» وإن امتناع الصائم عن سب من سابه، أو شتم من شاتمه يقوي إرادته في الخير، ويرتقي به في مدارج الأخلاق الفاضلة.

لقد جعل الله عزّ وجلّ التقوى غاية الصوم، وما أدراك ما التقوى؟.. إن لها باعا طويلا ودورا أساسيا في بناء الإنسان وتسديده وترشيده؛ فيحظى بالسعادة كلها في الحياة وينال الخير كلّه بعد الممات، حيث يقول تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ" (البقرة:183)، كما أن التقوى عماد الخير والسعادة في الدنيا والآخرة، ومؤمّل السلامة في حالي الخير والشر معًا، وفي السراء والضراء على السواء، وإنّها باب من أبواب الجنة، وتوقظ القلوب، وتنوّر الأبصار، وتحيي الضمائر، وتراقب الإنسان في خلوات الليالي الهادئة، والصحارى المقفرة، والأماكن المطمئنة التي لا داعي فيها ولا مجيب، كما أنها تجعل الإنسان سويًّا مرضيًّا لدى الخالق في عاداته وأخلاقه ومعاملاته، ويستطيع أداء دوره عن طواعية ورضاً، وفي إتقان وإحكام وجد وإخلاص، لا يغش ولا يخون ولا يتكاسل ولا يتواكل.

إن العبادة التي لا تحقق الغاية المرجوة منها، هي هيكل العبادة وليست حقيقتها؛ وإذا كان الصيام لا يُكْسِبَ صاحبَه التقوى وقوةَ الإرادة والانضباطَ السلوكي والإقلاعَ عن المعاصي والتقيّدَ بالطاعات ومكارم الأخلاق وحسن العادات، فذلك لا يعني إلا أنه لم يكن في صيامه صادرًا عن الإيمان والاحتساب اللذين أشار إليهما رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال: «من صام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدّم من ذنبه» .

والصيام يتحقّق فيه من مراقبة الله ما لا يتحقّق في غيره، ويُكْسِبُ الصائم الخشيةَ منه والإخلاص له بقدر أكثر مما يمكن أن تُكْسِبَه أيةُ عبادة أخرى، وإذا اجتمعت التقوى والصبر والاحتساب مع الإيمان، فإنها تصنع المعجزات وتحقّق الانتصارات وتجلب السعادة في الدنيا والآخرة، والنجاح في كلّ معركة بالحياة، لأن الإنسان يتغلب بذلك على نفسه الأمّارة بالسوء، كما يتغلب على الأعداء، وهو إذا قدر على نفسه، يصبح بإمكانه أن يقدر على غيره، وإذا انهزم في وجه الشهوات والمغريات لا يمكن أن يكسب أى معركة في وجه العدو، لأنه أشبه بفاقد الشيء وأنى له أن يقدر على إعطائه لغيره.

مقالات اخري للكاتب

مراكز الإبداع الرقمية

من الخطوات المهمة التى اتخذتها الدولة على طريق التحوّل الرقمى إنشاء مراكز "إبداع مصر الرقمية"، وإقامة مناطق تكنولوجية على مستوى الجمهورية، بهدف جذب الجامعات

"الروبيكي" نقطة الانطلاق

في خطوة مهمة وسريعة سوف يكون لها مردود اقتصادي كبير، افتتح الرئيس عبدالفتاح السيسي الجزء الخاص بالنسيج في منطقة الروبيكي، ويضم ستة مصانع مجهزة بأحدث الماكينات

المبادرة الرئاسية لتشجيع المنتج المحلى

مع بدء تنفيذ مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي لتحفيز الاستهلاك، وتشجيع المنتج المحلى، يتساءل الكثيرون عن ماهية هذه المبادرة وجدواها، وبقراءة سريعة لها، نجد

محاذير عودة الغوص والسباحة

فى إطار تخفيف الإجراءات الاحترازية، وعودة الحياة الطبيعية بعد أربعة أشهر من انتشار فيروس "كورونا المستجد، تبدأ مراكز الغوص فى العمل من جديد، وتقتضى إعادة

مشروع المربي الصغير

يفكر الكثيرون فى إقامة مشروعات صغيرة تدر عليهم عائدا يواجهون به متطلبات المعيشة، ومن بين المشروعات التى يمكن أن تحقق النجاح بجهد معقول، وتهم كل المستهلكين،

خطر أمام لجان الثانوية العامة!

من الظواهر المؤسفة، تجمع المواطنين أمام مقار اللجان التى يؤدى أبناؤهم الامتحانات بها، غير مبالين بنداءات الحد من الضوضاء التى يسببونها، وأهمية توفير أجواء هادئة للطلبة حتى يستطيعوا التركيز فى الإجابة عن الأسئلة بلا توتر، ولا قلق..

الحملات الشعبية هي الحل

الحملات الشعبية هي الحل

حديث الاقتصاد "غير الرسمي"

من القضايا المهمة التى بات ضروريا الانتباه إليها قضية دمج الاقتصاد غير الرسمى الذى تقدر نسبته بـ60%، فى اقتصاد الدولة، ومشكلة هذا الاقتصاد أنه لا توجد

المخطط العمراني الجديد

من القضايا المهمة التى تشغل بال الكثيرين فى الوقت الراهن، قضية المخطط العمرانى الجديد الذى تعمل الحكومة على تنفيذه وفق رؤية شاملة، وقد بدأ هذا المخطط بقرار

فكرة جديدة لمواجهة الجائحة

فى ظل استمرار جائحة كورونا، وتزايد أعداد المصابين بالفيروس المميت، صار ضروريا النظر فى وضع خطة جديدة للخدمة الطبية يشارك فيها القطاع الخاص لتخفيف الضغط

طوارئ "كورونا" فى إجازة العيد

حل علينا عيد الفطر المبارك هذا العام فى ظروف مختلفة عن جميع الأعوام السابقة، فلم نشهد أى مظهر من مظاهره المعتادة من أداء الصلاة فى الساحات والمساجد، وزيارة

دعاء "سيدة الليالي"

ما أعظم ليلة القدر، وما أفضل الدعاء فيها، فهى "سيدة الليالى"، وينبغى علينا أن نرفع فيها أكف الضراعة إلى الله عز وجل أن يزيل عنا غمة "فيروس كورونا" الفتاك

مادة إعلانية

[x]