[x]

ثقافة وفنون

"شكسبير" في ذكراه.. ولد في زمن الوباء وحكي عنه في "روميو وجوليت" | صور

23-4-2020 | 15:18

شكسبير

أميرة دكروري

أحد الجوانب الأكثر وضوحًا في إعادة تذكر منجز الشاعر والكاتب العالمي ويليام شكسبير في ذكرى ولادته 456 ، (23 أبريل)، التي تتزامن مع اليوم العالمي للكتاب ، هو رسم أوجه الشبه بين "فيروس كورونا " وباء COVID-19 الحالي الذي يجتاح العالم والطاعون الدبلي الذي انتشر في العصر الإليزابيثي، وهو الوقت الذي كان فيه الكاتب المسرحي الأسطوري كان يعلق بعضا من أفضل أعماله.


ظهر الطاعون لأول مرة في لندن عام 1592 ، حيث لم يكن لدى الأطباء سوى القليل من أسباب العدوى وانتقالها، ليعود في شكل مميت في عام 1603 حيث قضى على ما يقرب من 30،000 من سكان المدينة. وظهر مرة أخرى بعد ثلاث سنوات في 1606 بعد إحباط محاولة اغتيال الملك جيمس الأول. كانت تلك الأوقات متقلبة سياسيًا ومجهولة المستقبل كما هي الآن على الصعيد العالمي.

وبحسب صحيفة The Hindu، فإن بعض أوجه التشابه لافتة للنظر بين ذلك الطاعون ووباء كوفيد 19 الذي نواجهه حاليًا، فقد أدى الطاعون، الناجم عن البراغيث المصابة من الحيوانات الصغيرة، إلى مرض جماعي لا يوجد علاج له. فكانت تدابير الحجر الصحي أفضل خيار لاحتواء الطاعون وقد دخلت حيز التنفيذ في كل مرة وصل فيها عدد الوفيات في الأسبوع إلى 30 حالة. كما تم حظر التجمعات الجماعية وإغلاق دور العرض وعوقب المخالفون تماما كما هم اليوم.

كانت هناك لمحة في روميو وجولييت (1595) عن ذلك عندما أحبط الرسول، الذي يحمل واحدا من أهم الأخبار عن أن جوليت مازالت حية، في رحلته من قبل حراس القانون فجاء في الروايه: "الباحثون في المدينة، يشتبهون في أننا كنا في منزل، حيث ساد الوباء المعدي، أغلق الأبواب، ولن يخرجنا.''

وفي السنوات (1603-1613) عندما احتدم الطاعون، كان يكتب شكسبير بغضب، حيث كانت بيوت لندن ظلت مغلقة لأكثر من 60 ٪ من الوقت. كما امتنع المتشددون عن عرض المسارح، فقد اعتبروا المسرح واحدا من مغذيات الخطيئة التي كان عقابها الإلهي هو الطاعون الملعون.

يقول بي جيه توماس، رئيس قسم اللغة الإنجليزية في كلية سانت بيرشمانز في تشانجاناسري في ولاية كيرالا، "لقد خسر شكسبير عددا من أفراد عائلته المقربين بسبب الطاعون، وهم ثلاثة من أشقائه وطفل لهم، كما كتب العديد من مآسيه في الحجر الصحي، ولكن هذا هو مقياس لما يحدث الان. تدور مسرحيات حول الفساد السياسي، وأي مأساة أو كارثة هي أرض خصبة للسياسيين للاستفادة غير المبررة. حدث ذلك في مسرحيات شكسبير ، وهو يحدث الآن".

ويقدم مؤرخ المسرح جيمس شابيرو ملاحظة مماثلة، بصحيفة The Newyorker، من مسرحية كوريولانوس، التي تم كتابتها خلال فترات الإغلاق عام 1607، ومقارنتها مع الحالة الان في الولايات المتحدة.

ويذكر أنه في العام الذي ولد فيه شكسبير ، 1564، احتدم الوباء بالقرب من منزله في ستراتفورد. ففي سجل الدفن الخاص بكنيسة أبرشية الثالوث الأقدس، كُتب بإيجاز كلمات تنبئ: "hic incepit pestis" ("هنا يبدأ الطاعون"). ولد شكسبير إذا في زمن الوباء ، وقد كان والديه في الحجر الصحي عند ولادته.

لكن الغريب، أنه على الرغم من ذلك، لا توجد شخصية واحدة من مسرحياته تموت متأثرة ب الوباء أو الطاعون، ولا يلوح المرض في الخلفية أو يلعب دور المحفز، باستثناء مسرحية روميو وجولييت.

وتقول إيما سميث، أستاذة دراسات شكسبير بجامعة أكسفورد، "إن الطاعون كان منتشرا في كل مكان فيما عدا أعماله".




اقرأ ايضا:

الاكثر قراءة

مواقيت الصلاة

اسعار العملات

درجات الحرارة