منوعات

22-4-2020 | 13:33

 

1ـ نجحت الحكومة فى إحكام قبضتها على منافذ النسيم أمس الأول فخلت الحدائق من روادها ورست المراكب فى النيل على البر ومر اليوم هادئا وبان الفرق فى حركة المرور فى الشوارع وخلوها من السيارات والمشاة . اتصلت بأكبر عدد من الأصدقاء فى هذا اليوم وبدا كل منهم راضيا ومقتنعا بأن الإجراءات التى اتخذتها الدولة ضرورية لمواجهة الأزمة لكننا اتفقنا على أن هناك عددا كبيرا من المواطنين حرموا من الفلوس التى كانوا ينتظرون هذا اليوم لتحقيقها مما لابد سيؤثر على حياتهم. كل الأمنيات أن يكون هذا آخر شم نسيم تعيشه مصر دون شم النسيم !


2ـ المعركة التى دخلتها الشرطة مع الإرهابيين فى منطقة الأميرية يمكن تصنيفها فى بند أصعب المعارك لأنها تتم فى منطقة سكنية وفى عمارة مأهولة بالسكان والإرهابيون يقيمون فيها فى أحد طوابقها المرتفعة ، ورغم ذلك دخلت الشرطة المعركة وتمكنت من الوصول إلى الإرهابيين السبعة دون أن يتعرض مواطن واحد لأى ضرر . معركة يمكن أن يتم تدريسها كواحدة كما قلت من أصعب معارك المواجهة بين الأمن والإرهاب كبيرة.

3ـ خلال فترة وجودى فى لندن للعلاج من ديسمبر إلى مارس لاحظت تعامل الحكومة الإنجليزية بخفة مع مرض كورونا لدرجة أننى لم أشعر بوجود هذا المرض.

تبين بعد ذلك خطأ هذه السياسة وارتفاع عدد المصابين والوفيات فجأة بصورة كبيرة وإصابة رئيس الوزراء بوريس جونسون الذى مازال فى الحجر المنزلى فى الوقت الذى أصبحت فيه إنجلترا تسجل أرقاما يومية كبيرة من الوفيات.

4ـ بلغنى خبر وفاة الزميل عمرو عبدالسميع. كان الأهرام قد نشر أمس الأول خبر نقله إلى المستشفى واتصلت به على تليفونه أطمئن عليه ولكنه لم يرد. فى نفس الوقت ظهر عموده «حالة حوار» أمس الأول وأمس مما يعكس حرصه على أن يكون موجودا دون أن يعرف أن القدر لن يمهله. عمرو عبدالسميع من الكتاب المحترمين الذين ستظل ذكراهم طويلا. يرحمه الله ويرحمنا.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]