9 تدابير لحماية الفريق الطبي وذويهم ومنتفعي التأمين الصحي الشامل من كورونا ببورسعيد

17-4-2020 | 20:27

الدكتور أحمد السبكي، رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرعاية الصحية

 

عبدالله الصبيحي

كشفت هيئة الرعاية الصحية إحدى هيئات منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد برئاسة الدكتور أحمد السبكى عن اتخذاها سلسلة من الإجراءات التي تضمن حماية الفريق الطبى والمنشآت الصحية والمواطنين من الإصابة بعدوي فيروس كورونا المستجد، بمحافظة بورسعيد، من خلال تقسيم العمل بين جميع العاملين بالمستشفيات والمراكز والوحدات التابعة للهيئة بالتناوب فيما بينهم بشكل كامل وفقا لحزمة من القواعد التي تتماشى مع إجراءات الدولة المصرية في هذا الإطار.


وشملت حزمة القواعد وفق الكتاب الدوي الذي اصدرته الهيئة تقسيم العاملين إلي 3 مجموعات الأولي مجموعتين عمل (أ) و (ب) علي أساس تقسيم الشهر إلي فترتين عمل مدة كل منها 15 يوما والثانية 3 مجموعات (أ) و (ب ) و (ج )على أساس تقسيم الشهر إلي 3 فترات مدة كل منها 10 أيام عمل والثالثة يتم التقسيم فى صورة جداول يوضح فيها اسم كل مجموعة وأفرادها وتخصصاتهم على أن ترفع الجداول للمدير التنفيذى للهيئة لاعتمادها.

وأشار الكتاب الدورى إلي أن تنظيم التناوب فى الحضور للمجموعات المختلفة سابقة الذكر يكون علي أساس قيام احدى المجوعات بالتواجد علي راس العمل ووجود الأخرى فى العزل الذاتي.

وأوضح الكتاب الدورى : تقوم المجموعة (أ) بالعمل للمدة الأولي من الشهر وهى 10 أيام أو 15 يوما علي حسب التقسيم المشار إليه على أن يكون العمل متواصل دون انقطاع وعلي مدار الساعة بعد التأكد من خلوهم من أى أعراض أو إيجابية العينات الخاصة بهم من الإصابة بفيروس كرونا المستجد وهو ما يضمن حماية الفريق الطبى من العدوى وكذلك يضمن للمنشأة الصحية البقاء آمنه فى تقديم الخدمة للمنتفعين .

وقال الكتاب الدورى: عقب انتهاء مدة عمل المجموعة( أ) وفق القواعد المنظمة يتم التأكد من عدم إصابة أي منهم بالعدوى قبل خروجهم من المستشفيات والوحدات العاملين بها إلي العزل الذاتي فى منازلهم وتلتزم المجموعة (ب ) أو المجموعتين (ب )و (ج ) خلال مدة عمل المجموعة (أ)بقواعد العزل الذاتي فى أماكن تواجدها وعدم المخالطة لأي عنصر بشرى أو أي تجمعات أو التواجد فى أي جهات أخري عامة أو خاصة للعمل أو لغيره قد تؤدى إلى إصابتهم بالعدوى.

ووفقا للكتاب الدورى يكون حضور مجموعة (ب ) للعمل عقب انتهاء مدة 10 أيام أو 15 يوما الأولى بحسب التقسيم المقرر للوحدة ولا يجوز تسليم العمل لأي من أفراد المجموعة أيا كانت الا بعد التأكد من خلوهم من أى إصابة بالعدوى وفى حالة ثبوث إصابة أى من أفراد المجموعة بالعدوى بالمخالفة لقواعد العزل الذاتي المشار اليها يمنح إجازة اجبارية لمدة أسبوعين مدفوعة الأجر والحافز مع الاستمرار في تقييم حالته الصحية وعلاجه وفق أعلي معايير للجودة علي أن يحال للمسألة والتحقيق قانونا في حال ثبوت خرق للقواعد والإجراءات التي تضمن سلامته وسلامة المجتمع من الوباء وذلك وفقًا لتقرير الأقصى الصادر من الطب الوقائي .

وقال الدكتور أحمد السبكى رئيس هيئة الرعاية الصحية الإجراءات التي اتخذتها الهيئة تستهدف حماية الفريق الطبي من الإصابة بعدوي كوفيد 19 وبالتبعية أسرهم والحفاظ علي المجتمع بشكل عام من تفشى الوباء وتابع : عدم الالتزام من جانب البعض فى مستشفيات ليست من ضمنها المنشآت الصحية التابعة للهيئة تسبب فى غلق
عدد من المستشفيات الحكومية والخاصة نتيجة تفشي الإصابة بفيروس كورونا بين العاملين بها وهو ما دفع الهيئة لأن تكون سباقة فى اتخاذ إجراءات احترازية تحفظ صحة وحياة العاملين بها وكذلك المنتفعين بخدماتها مع الحفاظ علي المنشأة الصحية خالية من العدوي بما يضمن عدم غلقها لتستمر فى أداء الخدمة بشكل منتظم.

وأوضح أن الإجراءات التي اتخذتها الهيئة تضمنت تقسيم العمل على مجموعتين كل مجموعة تعمل لمدة 15 يوما داخل المنشأة في حدود ساعات العمل القانونية علي أن يتم فحص الطاقم الطبي بالكامل قبل التواجد في العمل في بداية 15 يوما فترة عملهم بالمنشأة للتأكد من عدم ظهور وجود أي أعراض لفيروس كورونا عليهم وقال : نقوم بعمل ذات الإجراءات التي تضمن عدم خروج الفريق الطبي من المستشفى إلا بعد التأكد من سلامته وعدم إصابته بعد انتهاء فترة عمله بالمستشفي.

وقال : عند التأكد من سلبية نتائج الفحص بعد انتهاء المدة يعود للمنزل للبقاء باقى الشهر 15 يوما مع الالتزام بإجراءات العزل المنزلي التي اقرتها وزارة الصحة والسكان ويجب خلال الـ 15 يوما التزام العاملين بعدم العمل في منشآت صحية أخرى سواء خاصة او عامة أو حتي العيادات الخاصة منعا لالتقاط أي عدوى ونقلها للمنشأة او للمنتفعين المترددين علي المستشفيات والوحدات.

جدير بالذكر أنه طبقا للإجراءات التنفيذية للكتاب الدوري أنه بعد الانتهاء من ال15 يوما الراحة يتم فحص مقدم الخدمة مجدداً للتأكد من سلبية إصابته ب كورونا للعودة للعمل وفي حالة إيجابية النتائج يمنح 14 يوما إجازة مدفوعة الأجر لخضوعه لإجراءات المتابعة والعلاج وتجدد حتى شفاءه وبعد شفائه يتم التحقيق معه استنادا إلي تقارير الطب الوقائى بوزارة الصحة بعد عمل تقصى متكامل لمعرفة ما إذا كانت كانت حدثت مخالفة من عدمها.

وقال السبكي: كل الإجراءات التي تتم هي لصالح مقدمي الخدمة الطبية وعائلاتهم لحمايتهم من خطر العدوى ، ولحماية المنتفعين من المنظومة المترددين على المنشآت الصحية و لضمان استمرارية عمل المنشآت الصحية بفاعلية في ظل احتياج الجميع لكل فرد في المنظومة الصحية.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]