وزير الري يتابع تحديد الاحتياجات المائية لموسم أقصى الاحتياجات عبر الـ"فيديو كونفرانس"

17-4-2020 | 10:22

د. محمد عبدالعاطي خلال اجتماعه مع قيادات وزارة الري عبر الفيديو كونفرانس

 

أحمد سمير

عقد الدكتور محمد عبد العاطي، وزير الموارد المائية والري، اجتماعا مع القيادات التنفيذية للوزارة؛ لمتابعة الموقف المائي، وتحديد الاحتياجات المائية ل موسم أقصى الاحتياجات القادم.


واستعرض المهندس محمود السعدي، رئيس مصلحة الري، أعمال المتابعة والاستعداد ل موسم أقصى الاحتياجات من أعمال تطهير المجاري المائية، ونزع الحشائش في الترع، واستمرار غلق حدائق الري أمام المواطنين خلال عيد الربيع، فى ضوء تنفيذ الإجراءات الإحترازية لمواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد.

ووجه الدكتور محمد عبد العاطي، باستمرار التنسيق مع المحافظين وغلق الحدائق والمتنزهات التابعة للوزارة، لمنع أشكال الزحام والتكدس، منعا لانتشار الفيروس بين المواطنين.

وأشار المهندس خالد مدين، رئيس الهيئة المصرية العامة لمشروعات الصرف، إلى أنه جار الانتهاء من أعمال تطهير المجاري المائية ونزع الحشائش في المصارف، ومتابعة مناسيبها، لا سيما في المصارف الأساسية، مثل بحر البقر وحادوس وفارسكور وغرب النوبارية والسرو، وذلك فى ضوء الاستعداد ل موسم أقصى الاحتياجات .

ووجه الدكتور عبد العاطي، بمتابعة الجهات المختصة في مصلحة الري وهيئة الصرف للانتهاء من أعمال التطهيرات قبل موسم أقصى الاحتياجات ، ومراعاة الجداول الزمنية للانتهاء من المشروعات القائمة، فى ضوء المستهدف تنفيذه، والتنسيق مع قطاع التخطيط، حول برامج الصرف من الاستثمارات المخصصة لقطاعات الوزارة قبل نهاية العام المالي الحالي.

واستعرضت الدكتورة إيمان سيد، رئيس قطاع التخطيط موقف تنفيذ مشروعات الخطة الاستثمارية في جميع المصالح وهيئات وقطاعات الوزارة، مشيرة إلى معدلات تنفيذ الخطة ومقارنتها بالمستهدف، حيث تم تنفيذ ٨٥% من إجمالي المستهدف في العام المالي الحالي، لافتة إلى موقف تنفيذ مشروعات الديوان العام، وتوفير التمويل اللازم لاستكمال الأعمال.

وأوضحت متابعة مركز المعلومات التابع للوزارة لمساحات القمح التي يتم حصادها، وكذلك المساحات الجاهزة للزراعة بمحصول الأرز، مستعرضة الإجراءات التي تم تنفيذها بالتعاون مع وزارة الزراعة لتوقيع المذكرة المشتركة للتوسع في برنامج الري الحديث، للبدء في المرحلة الأولى في زمام 400 ألف فدان.

وأشار المهندس عاشور راغب، رئيس هيئة حماية الشواطئ، إلى تنفيذ خطة حماية الشواطئ بنسبة 100%، وتوقيع عقد تنفيذ حماية منطقة طوال أبو الروس، بقيمة 434 مليون جنيه، وجار أخذ الموافقات اللازمة للبدء في تنفيذ الأعمال، ضمن أعمال تطوير بحيرة المنزلة في محافظة دمياط.

وأضاف أنه جار طرح المرحلة الثانية والثالثة للمناطق المنخفضة في محافظة كفر الشيخ، بالإضافة إلى طرح أولى مراحل مواجهة التغيرات المناخية وحماية المناطق المنخفضة بالدلتا في محافظتي بورسعيد والدقهلية، ضمن منحة صندوق المناخ الأخضر، وأيضا حماية مناطق المحروسة وبئر مسعود والقلعة والمنشية بالإسكندرية وخليج مطروح وكورنيش مرسى مطروح.

واستعرض الدكتور إبراهيم محمود، رئيس قطاع تطوير الري، نتائج التوسع في تطبيق نظم الري الحديث، واستبدال طرق الري بالغمر فى محافظات المنوفية والإسكندرية والشرقية والإسماعيلية، مشيرا إلى التنسيق مع البنك الأهلي المصري لتمويل تنفيذ شبكات ري حديث، من خلال قروض ميسرة، من خلال برتوكول تعاون تم توقيعه بين وزارة الموارد المائية والري والبنك الأهلي المصري.

وأضاف أنه جار تمويل تحويل 16 قطعة في محافظة المنيا بمتوسط مساحة 5 أفدنة لكل قطعة، وتوجيه التمويل إلى تبطين المساقي، وإنشاء شبكة ري حديث بالتنقيط، وكذلك تمويل مساحة 750 فدانا بمحافظة الوادي الجديد، وتوجيه التمويل إلى حفر الآبار وأنظمة الرفع وشبكات الرى الحديث (ري محوري).

وأوضح المهندس عبداللطيف خالد، رئيس قطاع الري، خطط وسيناريوهات توزيع المياه خلال موسم أقصى الاحتياجات القادم.

ووجه الدكتور عبد العاطي، بالحفاظ على مناسيب المياه في البرك أمام القناطر الفاصلة، والانتهاء من أعمال تطهير المجاري المائية ونزع الحشائش في الترع، والتنسيق مع وزارة الزراعة لتطهير المساقى الخصوصية حتى نتمكن من توصيل المياه بالكمية والنوعية والتوقيت المناسب للمزارعين.

وعرض المهندس علي المنوفي، رئيس الهيئة المصرية العامة للمساحة، تقريرا عن أعمال الهيئة في تحديد القيمة التقديرية لمنافع الري فى المناطق التى ترغب الوزارة فى تأجيرها أو طرحها للاستثمار، طبقا لقانون الرى والصرف.

وأشار إلى أنه جار التنسيق مع مصلحة الري، بشأن تحديد حدود المنفعة العامة لبحر يوسف فى محافظات بنى سويف والمنيا، وذلك للانتهاء من أعمال تكريك المجرى المائي فى حدود نزع الملكية المحدد.

واستعرض المهندس أشرف حبيشي، رئيس قطاع الخزانات والقناطر الكبرى، تقريرا عن المراجعة الدورية للحالة الإنشائية للقناطر والمنشآت الرئيسية على النيل والرياحات والترع الرئيسية.

ووجه وزير الري، بالتنسيق مع وزارة النقل، لنقل تبعية الأهوسة الملاحية التي تقوم هيئة النقل النهري بتشغيلها وصيانتها إلى وزارة الموارد المائية والري.

وأوضح المهندس علاء خالد، رئيس قطاع تطوير وحماية نهر النيل، تكثيف متابعة أجهزة القطاع على طول مجرى نهر النيل، في المحافظات النيلية، لوأد أي تعديات في مهدها خلال هذه الفترة، والتي قد تتزامن مع فترات حظر التجوال، فضلا عما يتم تنفيذه من قرارات الإزالة الصادرة في غطار الحملة القومية لإنقاذ نهر النيل، حيث تجاوز عدد الإزالات التي تمت منذ بدء الحملة مايزيد على ٥٢ ألفا و٥٠٠ حالة إزالة.


واستعرض المهندس السيد سركيس، رئيس قطاع المياة الجوفية، أعمال حقن آبار الخزان الجوفي فى منطقة البستان، بالنسبة للخزان الرباعي، ودراسة مدى تغير نوعية المياه بعد الحقن للخزان، وكذلك أعمال حقن لخزان الحجر الجيري فى منطقة المنيا، لتحسين نوعية المياه الجوفية فى خزان الحجر الجيري.

كما تم عرض تقدم العمل فى حفر آبار الأمل فى أسوان، لتعويض أهالي النوبة، مشيرا إلى أنه جار دراسة إمكانية التوسع الزراعي في محافظة الوادي الجديد، بناء على ما تم عرضه من المحافظ، يتم تنفيذ المشروعات الزراعية بناء على إمكانات الخزان الجوفي فى المنطقة، واختيار المساحات المناسبة للاستصلاح.

وأشار المهندس شحتة إبراهيم، رئيس قطاع التوسع الأفقي، إلى أنه فى ضوء الاستعداد لموسم السيول القادم، تم الانتهاء من حصر أعمال تأهيل مخرات السيول التى تأثرت خلال الموجة الأخيرة من الأمطار والسيول فى شهر مارس الماضي، مثل مخارج مخرات (سنور، أطفيح، الديسمي)، والانتهاء من عمل الارتباط المالي لمخرات محافظة حلوان.

وجار أخذ موافقة السلطة المختصة للموافقة على الطرح بالإسناد المباشر للانتهاء من التنفيذ قبل موسم السيول القادم.

كما جري اتخاذ الإجراءات القانونية لسحب الأعمال من الشركة المتعثرة القائمة على تكريك وإزالة الإطماءات في بحر يوسف.

الأكثر قراءة

مادة إعلانية

[x]